أبو الطيب المتنبي شعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٥ ، ٦ مايو ٢٠١٤
أبو الطيب المتنبي شعر

إنه أعظم شعراء العرب بل ومن أعظم شعراء العالم على مر العصور ، إنه أبو الطيب المتنبي الذي كتب في كل شيء وأجاد في كل شيء فلم يبلغ شأوه من كان قبله ولا من عاصره ولا من جاء بعده ، وهنا مقتطفات من روائع أشعاره والتي كلها بمجملها رائعه : أظمئتني الدنيا فلما جئتها مستسقيا مطرت عليا مصائب

وقوله :لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم

وقوله : ومن صحب الدنيا طويلا تقلبت على عينيه حتى يرى صدقها كذبا

وقوله : إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

وقوله : حسن الحضارة مجلوب بتطرية وفي البداوة حسن غير مجلوب

وقوله : أعز مكان في الدنى سرج سابح وخير جليس في الزمان كتاب،،إذا نلت منك الود فالمال هين وكل الذي فوق التراب تراب

وقوله : عش عزيزا أو مت وأنت كريم بين طعن القنا وخفق البنود

وقوله : ما كل ما يتمنى المرء مدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

وقوله : ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى عدوا ما من صداقته بد

وقوله : فإن قليل الحب بالعقل صالحوأن كثير الحب بالجهل فاسد

وقوله : وكاتم الحب يوم البين منهتك وصاحب الدمع لا تخفى سرائره

وقوله : وإذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل

وقوله : إذا رأيت نيوب الليث بارزة فلا تظنن أن الليث يبتسم

وقوله : ومن يك ذا فم مر مريض يجد مرا به الماء الزلالا

وقوله : ذو العقل يشقى في النعيم بعقله وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

وقوله : يهون علينا أن تصاب جسومنا وتسلم أعراض لنا وعقول

وقوله : ولم أر في عيوب الناس عيبا كنقص القادرين على التمام،،خليلك أنت لا من قلت خلي وإن كثر التجمل والكلام

وقوله : إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم

فطعم الموت في أمر حقير كطعم الموت في أمر عظيم

وقوله : وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام

على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم

وتعظم في عين الصغير صغارها وتصغر في عين العظيم العظائم

وقوله : ومن ينفق الساعات في جمع ماله مخافة فقر فالذي فعل الفقر

وقوله : فاطلب العز ولو كان في لظى ودع الذل ولو كان في جنات الخلود

وقوله : إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وصدق ما يعتاده من توهم

وعادى محبيه بقول عداته وأصبح في ليل من الشك مظلم

وقوله : أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي وأسمعت كلماتي من به صمم

وقوله : يحب العاقلون على التصافي وحب الجاهلين على الوسام

وقوله : لا تشتر العبد إلا والعصا معه إن العبيد لأنجاس مناكيد

وقوله : وما التأنيث لاسم الشمس عيب ولا التذكير فخر للهلال

وقوله : أغاية الدين أن تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم؟

وقوله : أنا الغريق فما خوفي من البلل مصائب قوم عند قوم فوائد

وقوله : الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم

وهذا كله غيض من فيض أشعار أبو الطيب المتنبي الرائعه .