أبو القاسم الشابي إرادة الحياة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٣ مارس ٢٠١٦
أبو القاسم الشابي إرادة الحياة

أبو القاسم الشابي

ولد أبو القاسم الشابي في تونس عام 1909م، كان والده قاضياً عُرِف بالتقوى، وتوفي وعمر الشاعر يقارب الحادية عشرة. تخرّج في جامعة الزيتونة، والتي تُعدّ من أعرق الجامعات العربية .

عانى الشابي من مرض في القلب، ومع تقدّمه في السن ازدادت حالته سوءاً؛ فكانت طفولته بائسة صعبة، وتلقّيه لحقيقة وفاة والده، كما انه كان طفلاً ضعيف البُنية، إضافة إلى البيئة السيئة التي كانت تحيط به كطالب. نصحه الأطباء بالاعتدال في حياته والابتعاد عن كل ما يؤثّر في صحته، إلا أنه لم يستمع لهم، إذ إن الألم النفسي الذي عانى منه كان كافياً بأن يضعف من قدرة قلبه ومن صحّته البدنية. توفي أبو القاسم الشابي عام 1934 في ريعان شبابه.


قصيدة إرادة الحياة

إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ

فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر


وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي

وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر


وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـاةِ

تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر


فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَاةُ

مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر


كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَاتُ

وَحَدّثَنـي رُوحُـهَا المُسْتَتِر


وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ

وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر


إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ

رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر


وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ

وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر


وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـالِ

يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر


فَعَجَّتْ بِقَلْبِي دِمَاءُ الشَّبَـابِ

وَضَجَّتْ بِصَدْرِي رِيَاحٌ أُخَر


وَأَطْرَقْتُ، أُصْغِي لِقَصْفِ الرُّعُودِ

وَعَزْفِ الرِّيَاح وَوَقْعِ المَطَـر


وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ - لَمَّا سَأَلْتُ:

" أَيَـا أُمُّ هَلْ تَكْرَهِينَ البَشَر؟"


"أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الطُّمُوحِ

وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر


وأَلْعَنُ مَنْ لا يُمَاشِي الزَّمَـانَ

وَيَقْنَعُ بِالعَيْـشِ عَيْشِ الحَجَر


هُوَ الكَوْنُ حَيٌّ ، يُحِـبُّ الحَيَاةَ

وَيَحْتَقِرُ الْمَيْتَ مَهْمَا كَـبُر


فَلا الأُفْقُ يَحْضُنُ مَيْتَ الطُّيُورِ

وَلا النَّحْلُ يَلْثِمُ مَيْتَ الزَّهَــر


وَلَـوْلا أُمُومَةُ قَلْبِي الرَّؤُوم

لَمَا ضَمَّتِ المَيْتَ تِلْكَ الحُفَـر


فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الحَيَـاةُ

مِنْ لَعْنَةِ العَـدَمِ المُنْتَصِـر!"


وفي لَيْلَةٍ مِنْ لَيَالِي الخَرِيفِ

نمُثَقَّلَـةٍ بِالأََسَـى وَالضَّجَـر


سَكِرْتُ بِهَا مِنْ ضِياءِ النُّجُومِ

وَغَنَّيْتُ لِلْحُزْنِ حَتَّى سَكِـر


سَأَلْتُ الدُّجَى: هَلْ تُعِيدُ الْحَيَاةُ

لِمَا أَذْبَلَتْـهُ رَبِيعَ العُمُـر؟


فَلَمْ تَتَكَلَّمْ شِفَـاهُ الظَّلامِ

وَلَمْ تَتَرَنَّـمْ عَذَارَى السَّحَر


وَقَالَ لِيَ الْغَـابُ في رِقَّـةٍ

مُحَبَّبـَةٍ مِثْلَ خَفْـقِ الْوَتَـر


يَجِيءُ الشِّتَاءُ، شِتَاءُ الضَّبَابِ

شِتَاءُ الثُّلُوجِ ، شِتَاءُ الْمَطَـر


فَيَنْطَفِىء السِّحْرُ ، سِحْرُ الغُصُون ِ

وَسِحْرُ الزُّهُورِ وَسِحْرُ الثَّمَر


وَسِحْرُ الْمَسَاءِ الشَّجِيِّ الوَدِيعِ

وَسِحْرُ الْمُرُوجِ الشَّهِيّ العَطِر


وَتَهْوِي الْغُصُونُ وَأَوْرَاقُـهَا

وَأَزْهَـارُ عَهْدٍ حَبِيبٍ نَضِـر


وَتَلْهُو بِهَا الرِّيحُ في كُلِّ وَادٍ

وَيَدْفنُـهَا السَّيْـلُ أنَّى عَـبَر


وَيَفْنَى الجَمِيعُ كَحُلْمٍ بَدِيـعٍ

تَأَلَّـقَ في مُهْجَـةٍ وَانْدَثَـر


وَتَبْقَى البُـذُورُ التي حُمِّلَـتْ

ذَخِيـرَةَ عُمْرٍ جَمِـيلٍ غَـبَر


وَذِكْرَى فُصُول ٍ، وَرُؤْيَا حَيَاةٍ

وَأَشْبَاح دُنْيَا تَلاشَتْ زُمَـر


مُعَانِقَـةً وَهْيَ تَحْـتَ الضَّبَابِ

وَتَحْتَ الثُّلُوجِ وَتَحْـتَ الْمَدَر


لَطِيفَ الحَيَـاةِ الذي لا يُمَـلُّ

وَقَلْبَ الرَّبِيعِ الشَّذِيِّ الخَضِر


وَحَالِمَـةً بِأَغَـانِـي الطُّيُـورِ

وَعِطْرِ الزُّهُورِ وَطَعْمِ الثَّمَـر


وَمَا هُـوَ إِلاَّ كَخَفْـقِ الجَنَاحِ

حَتَّـى نَمَا شَوْقُـهَا وَانْتَصَـر


فصدّعت الأرض من فوقـها

وأبصرت الكون عذب الصور


وجـاءَ الربيـعُ بأنغامـه

وأحلامـهِ وصِبـاهُ العطِـر


وقبلّـها قبـلاً في الشفـاه

تعيد الشباب الذي قد غبـر


وقالَ لَهَا : قد مُنحـتِ الحياةَ

وخُلّدتِ في نسلكِ الْمُدّخـر


وباركـكِ النـورُ فاستقبـلي

شبابَ الحياةِ وخصبَ العُمر


ومن تعبـدُ النـورَ أحلامـهُ

يباركهُ النـورُ أنّـى ظَهر


إليك الفضاء ، إليك الضيـاء

إليك الثرى الحالِمِ الْمُزْدَهِر


إليك الجمال الذي لا يبيـد

إليك الوجود الرحيب النضر


فميدي كما شئتِ فوق الحقول

بِحلو الثمار وغـض الزهـر


وناجي النسيم وناجي الغيـوم

وناجي النجوم وناجي القمـر


وناجـي الحيـاة وأشواقـها

وفتنـة هذا الوجـود الأغـر


وشف الدجى عن جمال عميقٍ

يشب الخيـال ويذكي الفكر


ومُدَّ عَلَى الْكَوْنِ سِحْرٌ غَرِيبٌ

يُصَـرِّفُهُ سَـاحِـرٌ مُقْـتَدِر


وَضَاءَتْ شُمُوعُ النُّجُومِ الوِضَاء

وَضَاعَ البَخُورُ، بَخُورُ الزَّهَر


وَرَفْرَفَ رُوحٌ غَرِيبُ الجَمَالِ

بِأَجْنِحَـةٍ مِنْ ضِيَاءِ الْقَمَـر


وَرَنَّ نَشِيدُ الْحَيَاةِ الْمُقَـدَّسِ

في هَيْكَـلٍ حَالِمٍ قَدْ سُـحِر


وَأَعْلَنَ في الْكَوْنِ أَنَّ الطُّمُوحَ

لَهِيبُ الْحَيَـاةِ وَرُوحُ الظَّفَـر


إِذَا طَمَحَتْ لِلْحَيَاةِ النُّفُوسُ

فَلا بُدَّ أَنْ يَسْتَجِيبَ الْقَـدَرْ


قصائد أخرى للشابي

من القصائد الأخرى التي أبدع في كتابتها الشابي، اخترنا لكم ما يأتي:


سئمت الحياة

سَئِمْتُ الحياة َ، وما في الحياة ِ

وما أن تجاوزتُ فجرَ الشَّبابْ


سَئِمتُ اللَّيالي، وَأَوجَاعَها

وما شَعْشَعتْ مَنْ رَحيقِ بصابْ


فَحَطّمتُ كَأسي، وَأَلقَيتُها

بِوَادي الأَسى وَجَحِيمِ العَذَابْ


فأنَّت، وقد غمرتها الدموعُ

وَقَرّتْ، وَقَدْ فَاضَ مِنْهَا الحَبَابْ


وَأَلقى عَلَيها الأَسَى ثَوْبَهُ

وَأقبرَها الصَّمْتُ والإكْتِئَابْ


فَأَينَ الأَمَانِي وَأَلْحَانُها؟

وأَينَ الكؤوسُ؟ وَأَينَ الشَّرابْ


لَقَدْ سَحَقَتْها أكفُّ الظَّلاَمِ

وَقَدْ رَشَفَتْها شِفَاهُ السَّرابْ


فَمَا العَيْشُ فِي حَوْمة ٍ بَأْسُهَا

شديدٌ، وصدَّاحُها لا يُجابْ


كئيبٌ، وحيدٌ بآلامِه

وأَحْلامِهِ، شَدْوُهُ الانْتحَابْ


ذَوَتْ في الرَّبيعِ أَزَاهِيرُهَا

فنِمْنَ، وقَد مصَّهُنَّ التّرابْ


لَوينَ النَّحورَ على ذِلَّة ٍ

ومُتنَ، وأَحلامَهنَّ العِذابْ


فَحَالَ الجَمَالُ، وَغَاضَ العبيرُ

وأذوى الرَّدى سِحرَهُنَّ العُجابْ


يا أيها الشادي المغرّد

يَا أيُّها الشَّادِي المغرِّدُ ههُنا

ثَمِلاً بِغِبْطة ِ قَلْبِهِ المَسْرُورِ


مُتَنَقِّلاً بينَ الخَمائلِ، تَالِياً

وحْيَ الربيعِ السّاحرِ المسحورِ


غرّدْ، ففي تلك السهول زنابقٌ

تَرْنُو إليكَ بِنَاظرٍ مَنْظُورِ


غرِّدْ، ففي قلبي إليْك مودَّة ٌ

لكن مودَّة طائر مأسورِ


هَجَرَتْهُ أَسْرابُ الحمائمِ، وانْبَرَتْ

لِعَذَابِهِ جنِّية ُ الدَّيْجُورِ...


غرِّد، ولا ترهَبْ يميني، إنّني

مِثْلُ الطُّيورِ بمُهْجَتي وضَمِيري


لكنْ لقد هاضَ الترابُ ملامعي

فَلَبِثْتُ مِثْلَ البُلبلِ المَكْسُورِ


أشدُو برنّاتِ النِّياحَة ِ والأسى

مشبوبة بعواطفي وشعوري


غرِّدْ، ولا تحفَلْ بقلبي، إنّهُ

كالمعزَفِ، المتحطِّمِ، المهجورِ


رتِّل عَلى سَمْع الرَّبيعِ نشيدَهُ

واصدحْ بفيضِ فؤادك المسجورِ


وکنْشِدْ أناشيدَ الجَمال، فإنَّها

روحُ الوجود، وسلوة المقهورِ


أنا طَائرٌ، مُتَغرِّدٌ، مُتَرنِّمٌ

لكِنْ بصوتِ كآبتي وَزَفيري


يهتاجُني صوتُ الطّيور، لأنَّه

مُتَدَفِّقٌ بحرارة وطَهورِ


ما في وجود النَّاس مِنْ شيءٍ به

يَرضَى فؤادي أو يُسَرُّ ضميري


فإذا استمعتُ حديثَهم أَلْفَيْتُهُ

غَثّاً، يَفِيض بِركَّة ٍ وَفُتُورِ


وإذا حَضَرْتُ جُمُوعَهُمْ ألْفَيتَنِي

ما بينهم كالبلبل المأسورِ


متوحِّداً بعواطفي، ومشاعري،

وَخَوَاطِري، وَكَآبتي، وَسُروري


يَنْتَابُنِي حَرَجُ الحياة كأنّني

مِنْهمْ بِوَهْدَة جَنْدلٍ وَصُخورِ


فإذا سَكَتُّ تضجَّروا، وإذا نَطَقْتُ

تذمَّروا مِنْ فكْرَتي وَشُعوري


آهٍ مِنَ النَّاسِ الذين بَلَوْتُهُمْ

فَقَلَوْتُهُمْ في وحشتي وَحُبُوري!


ما منهم إلا خبيثٌ غادرٌ

متربِّصٌ بالنّاس شَرَّ مصيرِ


وَيَودُّ لو مَلَكَ الوُجودَ بأسره

ورمى الوَرى في جاحِمٍ مسجورِ


لِيُبلَّ غُلَّتَهُ التي لا ترتوي

ويكظّ نهمة قلبه المغفورِ


وإذا دخلتُ إلى البلاد فإنَّ أفكا

ري تُرَفْرِفُ في سُفوح الطُّورِ


حيثُ الطبيعة ُ حلوة ٌ فتَّانَة ٌ

تختال بين تَبَرُّجِ وَسُفُورِ


ماذا أودُّ من المدينة، وهي غارقة

بموَّار الدَّم المهْدورِ


ماذا أودُّ من المدينة، وهي لا

ترثي للصوتِ تَفجُّع المَوْتُورِ؟


ماذا أودُّ من المدينة، وهي لا

تَعْنو لِغَير الظَّالمِ الشَّرِّيرِ؟


ماذا أودُّ من المدينة، وهي مُرْتادٌ

لكل دعارة وفجورِ؟


يا أيُّها الشَّادي المغرِّدُ ههنا

ثَمِلاً بغبطة قَلْبهِ المسرورِ!


قبِّلْ أزاهيرَ الربيعِ، وغنِّها

رنَمَ الصّباحِ الضَاحكِ المحبورِ


واشربْ مِنَ النَّبع، الجميل، الملتوي

ما بين دَوْحِ صنوبر وغدير


وکتْرُكْ دموعَ الفَجْرِ في أوراقِها

حتَّى تُرشِّفَهَا عَرُوسُ النُّورِ


فَلَرُبَّما كانتْ أنيناً صاعداً

في اللَّيل مِنْ متوجِّعٍ، مَقْهورِ


ذرفته أجْفان الصباح مدامعاً

ألاّقة ، في دوحة وزهورِ... ‍‍‍‍‍


تُسائلني

تُسائلني: مالي سكتُّ، ولا أُهِبْ

بقومي، وديجورُ المصائبِ مُظْلِمُ»


«وَسَيْلُ الرَّزايا جَارفٌ، متدفّعٌ

عضوبٌ، وجه الدّهر أربدُ، أقتمُ؟


سَكَتُّ، وقد كانت قناتيَ غضَّة ً

تصيحُ إلى همس النسَّيم، وتحلمُ


وقلتُ، وقد أصغتْ إلى الرّيحِ مرّة ً

فجاش بها إعصارهُ المتهزِّمُ


وقلتُ وقد جاش القَريضُ بخاطري

كما جاش صخَّابُ الأواذيِّ، أسْحَمُ:


أرى المجدَ معصوب الجبين مُجدَّلاًً

على حَسَكِ الآلم، يغمرهُ الدَّمُ


وقد كان وضَّاحَ الأساريرَ، باسماً

يهبُّ إلى الجلَّى ، ولا يَتَبَرّمُ»


فيا إيها الظلمُ المصَّعرُ حدَّه

يرويدكَ! إن الدّهر يبني ويهدمُ


سيثارُ للعز المحطَّم تاجه

رجالٌ، إذا جاش الرِّدى فهمُ هُمُ


رجالٌ يرون الذَُلَّ عاراً وسبَّة ً

ولا يرهبون الموت، والموتُ مقدمُ


وهل تعتلي إلا نفوسٌ أبيِّة ٌ

تصدَّع أغلالَ الهوانِ، وتَحطِمُ»


هَهُنا في خمائل الغابِ

هَهُنا في خمائل الغابِ، تَحْت الزَّا

ن والسِّنديانِ، والزْيتونِ


أنتِ أْشهى منَ الحياة ِ وأبْهى

من جمالِ الطَّبيعة ِ الميمونِ


ما أرقَّ الشّبابَ، في جسمكِ الغضِّ

وفي جيدكِ البَديعِ، الثَّمينِ!


وأدقّ الجمالَ في طرفِك السَّاهي،

وفي ثغرِكِ الجميلِ، الحَزين!


وألذَّ الحياة َ حينَ تغنّيـ ـن

فَأُصْغِي لصوتِكِ المحزُونِ


وأرى رُوحَكِ الجميلة َ عِطْراً

ضايعاً في حلاوة التَّلحينِ!


قَدْ تَغَنَّيْتِ منذُ حينِ بصوتٍ

ناعمٍ، حالمٍ، شجيٍّ حنونِ


نَغَماً كالحَياة ِ عذباً عميقاً

في حنانٍ، ورقة ٍ وحنينِ


فإذا الكون قطعة ٌ من نشيد

علويِّ، منغّمٍ موزونِ


فَلِمَنْ كنتِ تُنشدين؟ فقالتْ:

«للضياءِ البَنفسجيِّ الحزينِ»


«للضّباب المورّد، المتلاشي

كخيالات حالمٍ، مفتونِ


«للمساءِ المطلِّ لشَّفَق السّا

لسحْر الأسى ، وسحْر السكونِ


للعبير الذي يرفرف في الأفقِ

ويفنى ، مثلَ المنى ، في سكونِ»


للأَغاني التي يُردِّدُها الرّا

عي بمزماره الصّغيرِ، الأمينِ


وبنى اللَّيلُ والرّبيعُ حواليـ

نا حَيَاة َ الهوى ، وروحَ الحنينِ


ويوشِّي الوجودَ بالسحر، والأحلام

والزهر، والشَّذى ، واللُّحونِ


للحياة ِ التي تغنّي حوالَيَّ،

على السَّهْلِ، والرُّبى والحُزُونِ


للينابيعِ، للعصافير، للظلّ

لهذا الثّرى ، لتلكَ الغصونِ


«للنَّسيمِ الذي يضمِّخُ أحلا

مي بعطر الأقاح والليمونِ


«للجَمال الذي يفيضُ على

لأشواق قلبيَ المَشحونِ


للزّمان الذي يوشِّح أيّامي

بِضَوءِ المنى وظلِّ الشُّجونِ


للشباب السكران، للأملِ المعبودِ،

لليأسِ، للأسى ، للمُنونِ


فَتَنهَّدْتُ، ثُمَّ قُلْتُ: «وقلبي

مَنْ يغنّيه؟ مَنْ يُبيد شُجوني؟


قالت:الحُبُّ ثم غنّتْ لقلبي

قُبَلاً عبقرية َ التلحينِ


قبلاً، علَّمتْ فؤادي الأغاني،

وأنارتْ لهُ ظَلامَ السنينِ


قبلاً، تَرقصُ السعادة ُ والحبُّ

على لحنِها العَميقِ الرّصينِ


..وأفقنا، فقلتُ كالحالم المسحور:

قولي، تَكَلَّمي، خَبِّريني


أيُّ دنيا مسحورة ، أي رؤيا طالَعَتْني في ضوء هذي العُيونِ:»


زمرٌ من ملائكِ الملأِ الأعلى

يغنّون في حُنُوِّ حَنونِ


«وصبايا رواقصٌ، يتراشقْ

بزهر التُّفاحِ واليَاسمينِ


في فضاءٍ، مُوَرَّدٍ، حالمٍ سا

هٍ أطافتْ به عذارى الفُنونِ»


«وجحيمٍ تَؤُجُّ تَحْتَ فرادِي

كأحلامِ شاعرٍ مَجنونِ؟


«أيُّ خمرٍ مؤجَّجٍ ولهيبٍ

مُسكرٍ؟ أيّ نشوة ، وجنونِ؟


أي خمرٍ رشفتُ، بل أيّ نارٍ

في شفاهٍ، بديعة ِ التَّكْوينِ»


«واسمعي الغابَ،

فهو قيتارة ُ الكون


أي إثمٍ مقدَّسٍ، قد لبسنا

بُرْدَهُ في مسائنا الميمونِ؟»


فبَدَا طيفُ بسمة ٍ، ساحرٌ عذبٌ،

على ثَغرِها، قويُّ الفتونِ


وأجابتْ- وكلّها فتنة ٌ تُغوي،

وتُغري بالحبِّ، بلْ بالجنونِ


كلُّ زهرِ يَضُوعُ منه أريجٌ

من بخُورِ الرّبيعِ، جَمُّ الفُتونِ


ونجومُ السماء فيه شموعٌ

أَوْقَدَتْها للحُبِّ رُوحُ القرونِ


طهَّري يا شقيقة َ الروحِ ثَغْري

بلهيبِ الحياة ِ، بَلْ قبِّليني»


«قبِّليني، وَأَسْكِري ثغريَ الصَّا

مت وقلبي، وفِتنتي، وجنوني


علَّني أستطيعُ أَنْ أتغنّى

لجمال الدّجى بوَحي العُيونِ


«آه ما أجملَ الظَّلامَ! وأقوى

وحيه في فُؤادي المَفْتونِ!


أنظري الليلَ فهو في حلّة ظ

ـلام يمشي على الذُّرى والحُزُونِ»


واسمعي الغاب،فهو قيثارة ُ الكونِ

نِ تغنّي لحبنا الميمونِ»


إن سِحْرَ الضَّباب، واللّيلِ، والغَا

بِ، بعيدُ المدى ، قويُّ الفُتونِ


وجمالُ الظّلام يعبقُ بالأحلامِ

والحبّ... فابسمي، والثمينِ


آه: ما أعذَبَ الغرامَ! وأحلى رَنَّة َ

اللَثمِ في خشوع السَكونِ!


.. وَسَكِرْنا هناك.. في عالم الأحـ

بة تحتَ السَّماء، تحتَ الغُصونِ


وتوارى الوجودُ عنّا بما في

وغبْنا في عالَم مَفْتونِ


ونسينا الحياة ، والموتَ، والسُّكو

ن وما فيه مِنْ مُنّة ومَنونِ


ترجو السعادة

تَرجُو السَّعادة َ يا قلبي ولو وُجِدَتْ

في الكون لم يشتعلْ حُزنٌ ولا أَلَمُ


ولا استحالت حياة ُ الناس أجمعها

وزُلزلتْ هاتِهِ الأكوانُ والنُّظمُ


فما السَّعادة في الدُّنيا سوى حُلُمٍ

ناءٍ تُضَحِّي له أيَّامَهَا الأُمَمُ


ناجت به النّاسَ أوهامٌ معربدة ٌ

لمَّا تغَشَّتْهُمُ الأَحْلاَمُ والظُّلَمُ


فَهَبَّ كلٌ يُناديهِ وينْشُدُهُ

كأنّما النَّاسُ ما ناموا ولا حلُمُوا


خُذِ الحياة َ كما جاءتكَ مبتسماً

في كفِّها الغارُ، أو في كفِّها العدمُ


وارقصْ على الوَرِد والأشواكِ متَّئِداً

غنَّتْ لكَ الطَّيرُ، أو غنَّت لكَ الرُّجُمُ


وأعمى كما تأمرُ الدنيّا بلا مضضٍ

والجم شعورك فيها، إنها صنمُ


فمن تآلّم لن ترحم مضاضتهُ

وَمَنْ تجلّدَ لم تَهْزأ به القمَمُ


هذي سعادة ُ دنيانا، فكن رجلاً

ـ إن شئْتَها ـ أَبَدَ الآباد يَبْتَسِمُ!


وإن أردت قضاء العيشِ في دعَة ٍ

شعريّة ٍ لا يغشّي صفوها ندمُ


فاتركْ إلى النّاس دنياهمْ وضجَّتهُمْ

وما بنوا لِنِظامِ العيشِ أو رَسَموا


واجعلْ حياتكَ دوحاً مُزْهراً نَضِراً

في عُزْلَة ِ الغابِ ينمو ثُمّ ينعدمُ


واجعل لياليك أحلاماً مُغَرِّدة ً

إنَّ الحياة َ وما تدوي به حُلُمُ