أبو بكر الشاطري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ٢٤ مايو ٢٠١٧
أبو بكر الشاطري

أبو بكر الشاطري

أبو بكر الشاطري هو الشيخ القارئ أبو بكر بن محمد الشاطري، والملقب بأبي عبد الرحمن، ولد في مدينة جدة عام 1970م، وهو يمني الجنسية، حيث عرف بحسن خلقه، وابتسامته التي لا تفارق وجه، له أربعة أبناء، وأتم ختمتين للقرآن الكريم؛ إحداهما في عام 1409هـ، والأخرى في عام 1428هـ.


عرف الشاطري بأسلوبه المميز بالخشوع، والإخلاص، والتلاوة الفريدة، وخامة صوته الجميلة، بالإضافة إلى قدرته على تغيير صوته في القراءة الواحدة أكثر من مرة، لذلك لقب بالخاشع، وكان كثير البكاء في الصلوات، وتميز بقدرته على ضبط قواعد الترتيل والتجويد، كما يعد من أشهر القراء في العالم الإسلامي، حيث شارك في العديد من الندوات الإسلامية في العديد من المناطق، مثل: الكويت، والإمارات، والبحرين، وجنوب أفريقيا، وبريطانيا، وأمريكا، وأستراليا، وتركيا، وروسيا، بهدف التعريف بالقرآن الكريم والإسلام، وكانت آخر زياراته إلى قطر، حيث أمّ بالمصلين في مسجد محمد بن عبد الوهاب الذي يعد من أكبر مساجد قطر، وذلك في عام 1437هـ في رمضان، حيث صلى الكثير من الناس خلفه في ذلك الوقت؛ لأنه يتميز بقراءته الخاشعة التي تؤثر عليهم.


مؤهلات أبي بكر الشاطري العلمية

حصل الشاطري على إجازة للقرآن الكريم في عام 1416هـ، برواية حفص عن عاصم على يد الشيخ أيمن رشدي سويد، ثم حصل على الماجستير في المحاسبة عام 1420هـ، كما يعد من القراء العشر المشهورين، والمفضلين لدى العديد من الناس.


مسيرة أبو بكر الشاطري في الإمامة

صلي الشاطري في العديد من المساجد في مدينة جدة، مثل: مسجد سعيد بن جبير، ومسجد الراجحي، ومسجد عبد اللطيف جميل، ومسجد الشعيبي في حي السلامة، ومسجد سعيد بن جبير في كندرة، ومسجد الفاروق في دبي، والتقوى في حي روضة، ومسجد جابر العلي في الكويت، وفي جامع الفرقان في حي النسيم في جدة، والذي يئم فيه حالياً.


تسجيلات أبي بكر الشاطري القرآنية

أصدر الشاطري عدداً من التسجيلات القرآنية بصوته الجميل والمتميز، والتي لاقت إقبالاً كبيراً، حيث بُثّت على العديد من الإذاعات الإسلامية، والعربية، وعلى شبكة الإنترنت.


صفات قارئ القرآن

  • نفسه مطمئنة، وتحفه الملائكة أينما كان.
  • يطيع أوامر الله، وينهى عما نهى عنه.
  • قلبه نقي وطاهر لا يصدأ.
  • بيته متسع لأهله، ومليء بالنور، وتحضره الملائكة، وتغادر منه الشياطين، وخيره كثير.
  • يشفع القرآن الكريم له يوم القيامة.
  • له ثواب الحرف بعشر حسنات، وله دعوة مستجابة عند الختام.