أجمل جزيرة في ماليزيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٢٤ ، ١٣ مايو ٢٠١٦
أجمل جزيرة في ماليزيا

ماليزيا

تهتم الحكومة الماليزية بالقطاع السياحي بشكل كبير فهو مصدر الدخل الرئيسي لها، وتعمل على توفير كافة الإمكانيات التي تجعلها ذات طابع خاص، وتحتوي هذه الدولة على العديد من الجزر الجميلة والجاذبة للسياح، وتتألف من الشواطئ، والينابيع المائية، والغابات الجميلة والكثيفة، وغيرها من المعالم والمظاهر الطبيعية مما يجعلها تمتاز بالمكانة المرموقة خاصة من الجانب السياحي مقارنة بغيرها من الدول الأخرى، ولعل من الممتع قضاء الوقت فيها لاسيما فترة شهر العسل أو زيارتها مع العائلة، وسنتعرف في هذا المقال على أجمل جزر في ماليزيا.


أجمل جزيرة في ماليزيا

جزيرة سيبو

تعتبر جزيرة سيبو من أكثر المعالم السياحية دهشة في ماليزيا، حيث تبث في النفس البهجة والسرور، وذلك بسبب ما تحتويه من نباتات استوائية، بالإضافة إلى شواطئها الذهبية الجميلة، التي تمتد على طول البصر، ومياهها الزرقاء الصافية، والخالية من الشوائب، وتحتوي أيضاً على عدد كبير جداً من الكهوف البحرية، والتي تكون منحوتة بالصخر بشكل رائع.


إن المياه الصافية في هذه الجزيرة والشعاب المرجانية، التي تملؤها الكثير من الكائنات البحرية، والتي تتميز بألوانها المختلفة، تزيد من جمالها ورونقها، وعدا عن ذلك فمن الممكن الاستمتاع باكتشاف قطع السفن المتبقية حتى هذا اليوم على سواحل الجزيرة، وهذا بسبب قيام القراصنة والسفن الصينية، في القدم بإطلاق النار، على هذه الجزيرة، مما تبقت آثارها في أسفل البحر.


يتمتع السياح في هذه الجزيرة بممارسة العديد من أنواع الرياضيات المائية، مثل الغوص إلى أسفل البحر، والإبحار، والصيد بواسطة الصنارة، بالإضافة إلى التزلج بالألواح الخاصة على الماء، ويمكنهم أيضاً التمتع من خلال المشي في الغابة بين الأشخار الكبيرة، وصولاً إلى ما يسمى بالمستنقعات، والتي تحتوي على الماء العذب، ومن الممكن الاستمتاع بالصعود على المرافئ الخشبية، بالإضافة إلى صيد الأسمالك الأنشوفية، والتعرف على كيفية تحول جوز الهند من ثمرة إلى جوز هند مجفف، وهذا من خلال زيارة القرية التي تقع بالقرب من هذه الجزيرة.


جزيرة تيومان

تعتبر جزيرة تيومان من الجزر الصغيرة من حيث المساحة، حيث تم اختيارها كأجمل جزيرة في العالم بأسره، وهذا من قبل مجلة تايم، في عام 1970م، مما أدى ذلك إلى أرتفاع عدد السائحين فيها بشكل كبير جداً، بالإضافة إلى كونها ملاذاً للغواصين، وذلك لما يحيط هذه الجزيرة الكثير من الشعب المرجانية ذات اللون الأبيض، حيث يتم تشجير الجزيرة داخلياً، ويزيد عدد السكان فيها من شهر نوفمبر إلى شهر فبراير، ولكن في بعض الأشهر تبقى مهجورة.