أجمل مدينة عربية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ٣ يناير ٢٠١٦
أجمل مدينة عربية

أجمل المدن العربيّة

تتميّز الدول العربية باحتوائها على العديد من المناطق والمدن الخلابة بسبب موقعها المتميّز وجغرافيّتها وتاريخها إضافة لأبنيتها المعمارية الجميلة، تلك المدن جعلت السُياح يزورونها من كل أنحاء العالم.


وبعد دراسة المدن والأماكن العربية تبين أنّ أجملها مدينة دبي ومدينة بيروت، وفي هذا المقال سنتناول المدينتين وسنذكر أهم الأماكن الموجودة فيهما.


مدينة دبي

يُطلق عليها إمارة دبي، وهي تقع في دولة الإمارات العربيّة المتحدة بمحاذاة كل من إمارة أبو ظبي وإمارة الشارقة، وتبلغ مساحتها 4.114 كيلومتراً مربّعاً ويسكنها 2.262.000 نسمة أكثرهم من الأجانب، أمّا المواطنون فنسبتهم تُعادل 9.5% من إجمالي عدد السكان الكلي. أصبحت مدينة دبي من أجمل المدن العربية نتيجة البناء المعماريّ الحديث والمميز فيها، وهو الذي ميّزها وأعطاها مظهراً رائعاً، جعل الملايين من السُياح يزورونها سنوياً.


أجمل الأماكن في مدينة دبي

  • حديقة الزهور: هي حديقة بمساحة 144 متراً مربّعاً، تحتوي على أكثر من 45 مليون زهرة من 30 نوعاً مختلفاً منها، وتتميز الحديقة بروعة ألوانها ومظهرها الطبيعي الخلاب.
  • برج خليفة: وهو أطول برج في العالم، يتميّز بطريقة بنائه الهندسية الرائعة ويحوي العديد من المكاتب والشقق والمجمعات التجارية.
  • متحف دبي: افتتح المتحف في عام 1971 ميلادي، ويضم المتحف العديد من القطع الأثريّة التي تبيّن تاريخ إمارة دبي، إضافة لمجموعة قطع أخرى عائدة للبلدان الآسيويّة والإفريقيّة.
  • برج العرب: وتميّز البرج بأنه أنشئ على جزيرة اصطناعية، وهو برج يحوي على الفنادق الفخمة والمطاعم الراقية.


مدينة بيروت

تقع بيروت في لبنان شرق البحر الأبيض المتوسط، وهي أكبر مدنها وعاصمتها الرسمية، وقد بلغت مساحة المدينة 85 كيلومتراً مربّعاً، ويبلغ عدد سُكانها أكثر من مليوني نسمة وذلك حسب إحصائيّة أُجريت بعام 2007 ميلادي، وتتميّز المدينة بتاريخها العريق والمميز بالإضافة لتوافر العديد من الأماكن السياحيّة والطبيعية الخلابة فيها، ذلك جعلها من أجمل المدن العربية وجعلها تجذب عدداً كبيراً من السُياح إليها.


أجمل الأماكن في مدينة بيروت

  • غابات الأرز: تقع الغابات في شرق بيروت، وهي غابات كثيفة ويوجد فيها منتجع للتزلج والعديد من الفنادق والشاليهات.
  • الأعمدة المنحوتة: وهي مجموعة من الأعمدة الأثريّة تم اكتشافها في عام 1940 ميلادي بين الجامع الكبير وساحة النجمة، وتم نقل تلك الأعمدة ونصبها في المتحف الوطني في عام 1950 ميلادي.
  • برج ساعة الحميديّة: هو برج بناه العثمانيّون في عام 1897 ميلادي، وتميّز البرج بارتفاعه الذي يبلغ 25 متراً واحتوائه على جرس ضخم يزن 300 كيلو غرام.