أحاديث عن رحمة الله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٦ ، ١ أغسطس ٢٠١٦
أحاديث عن رحمة الله

رحمة الله

الرّحمة لغةً هي التعطّف، والرّأفة، والرقّة، والمغفرة، واللّين، والشّفقة، والرّزق، أمّا تعريف الرّحمة اصطلاحاً هي صفة تقتضي إيصال الإحسان والمعروف، والمصلحة، والمنفعة إلى العبد بغض النظر إذا رضي بها العبد وفرح بها أو كرهها وشقّت على نفسه.


أطلق الله عزّ وجل على نفسه صفتيّ الرّحمن والرّحيم، واقترن ذكر هاتين الصّفتين بمطلع سورة الفاتحة في القرآن الكريم التي يُردّدها المُسلم يوميّاً في جميع صلواته، ربما كانت الحكمة من ذلك هي التّذكير دائماً برحمة الله التي وَسِعَت كل شيء في هذا الكون، وأن الأحكام وصلت للنّاس عن طريق الرّحمة واليُسر،[١] ومن الجدير بالذكر أن لفظ الرّحمن هو الاسم الوحيد الذي قد يأتي منفرداً دون اتباعه باسم آخر كما هو الحال مع باقي أسماء الله الحسنى، فلفظ الرّحمن لفظ مكتفٍ ومُستغنٍ عن أي اسم آخر، ربما لأنّ الرحمة التي كتبها الله هي أظهر صفاته وأكثرها بروزاً، والرّحمة هي عامة لكلّ البشر، وليس مُخصّصة فقط للمؤمنين كما في لفظ الرحيم.[٢] قال الله تعالى: (قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ).[٣]


أحاديث عن رحمة الله

  • قال الرّسول عليه الصّلاة والسّلام: (أنَّ رجلاً قال واللهِ لا يغفِرُ اللهُ لفلانٍ، وإنَّ اللهَ تعالَى قال من ذا الَّذي يتألَّى عليَّ أن لا أغفرَ لفلانٍ، فإنِّي قد غفرتُ لفلانٍ، وأحبطتُ عملَك. أو كما قال).[٤]
  • قال الرّسول عليه الصّلاة والسّلام: (جعل الله الرحمة مائة جزء، فأمسك عنده تسعة وتسعين جزءاً، وأنزل في الأرض جزءاً واحداً، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق، حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه).[٥]
  • قال رسول الله عليه الصّلاة والسّلام: (إن لله مائة رحمة، واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام، فبها يتعاطفون، وبها يتراحمون، وبها يتعاطف الوحوش على أولادها، وأخَّر تسعاً وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة).[٦]
  • قال رسُولُ عليه الصّلاة والسّلام: (لما خَلَقَ اللَّهُ الخَلْقَ، كَتَبَ في كِتَابٍ فَهُوَ عِنْدَهُ فَوْقَ العَرْشِ: إِنَّ رَحْمتي تَغْلِبُ غَضَبِي).[٧]
  • عن عمر بن الخطاب قال: قَدِمَ على النبي صلَّى الله عليه وسلَّم بسبي، فإذا امرأة من السبي تسعى إذ وجدت صبيًّا في السبي أخذتْه فألصقتْه ببطنها وأرضعته فقال لنا النبي صلَّى الله عليه وسلَّم: (أترون هذه طارحة ولدها في النار قلنا لا، وهي تقدر على ألا تطرحه، فقال الله أرحم بعباده من هذه بولدها).[٨]
  • قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (لن يُدخل أحداً عملُه الجنة قالوا ولا أنت يا رسول الله؟ قال لا، ولا أنا، إلا أن يتغمّدني الله بفضل ورحمة، فسددوا وقاربوا، ولا يتمنينّ أحدُكم الموت، إما محسناً فلعله أن يزداد خيراً، وإما مسيئاً فلعله أن يستعتب).[٩]
  • قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (فيقول الله عز وجل، شفعت الملائكة، وشفع النبيون، وشفع المؤمنون، ولم يبق إلا أرحم الراحمين فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوماً لم يعملوا خيراً قط قد عادوا حمماً).[١٠]
  • قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (لو يعلَمُ المؤمنُ ما عندَ اللهِ مِن العقوبةِ ما طمِع بجنَّتِه أحَدٌ، ولو يعلَمُ الكافرُ ما عندَ اللهِ مِن الرَّحمةِ ما قنَط مِن جنَّتِه أحَدٌ).[١١]
  • قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (الجنة أقرب إلى أحدكم من شراك نعله، والنّار مثل ذلك).[١٢].
  • عَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها، زَوْجِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الطَّاعُونِ، فَأَخْبَرَنِي: (أَنَّهُ عَذَابٌ يَبْعَثُهُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ، وَأَنَّ اللَّهَ جَعَلَهُ رَحْمَةً لِلْمُؤْمِنِينَ، لَيْسَ مِنْ أَحَدٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ فَيَمْكُثُ فِى بَلَدِهِ صَابِراً مُحْتَسِباً، يَعْلَمُ أَنَّهُ لاَ يُصِيبُهُ إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَهُ، إِلاَّ كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ شَهِيدٍ).[١٣]


أحاديث المغفرة

  • قال رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: (وَالَّذِي نَفْسي بِيَدِهِ لَوْ لَمْ تُذنِبُوا لَذَهَبَ اللَّهُ بِكُمْ، وَجَاءَ بِقوم يُذْنِبُونَ، فَيَسْتَغْفِرُونَ اللَّه تعالى، فيَغْفرُ لَهُمْ).[١٤]
  • عن الرسول عليه الصّلاة والسّلام، دخل على شاب وهو في الموت فقال: (كيف تجدك؟ قال والله يا رسول الله إني أرجو الله، وإني أخاف ذنوبي، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لا يجتمعان في قلب عبدٍ في مثل هذا الموطن إلا أعطاه الله ما يرجو، وآمَنه ممَّا يخاف).[١٥]
  • قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام، فيما يحكي عن ربه عزَّ وجلَّ قال: (أذنب عبد ذنباً، فقال: اللهم اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب، فقال أي رب، اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى عبدي أذنَب ذنباً فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنَب، فقال أي رب، اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنَب عبدي ذنباً فعلم أن له ربًّا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، اعمل ما شئتَ فقد غفرتُ لك).[١٦]
  • قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (مَا مِنْ رَجُلٍ مُسلِمٍ يَمُوتُ فَيَقُومُ عَلَى جَنازتِه أَرَبَعُونَ رَجُلاً لا يُشرِكُونَ بِاللَّهِ شَيئاً إِلاَّ شَفَّعَهُمُ اللَّهُ فيه).[١٧]
  • قال الرسول عليه الصّلاة والسّلام: (إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها).[١٨]


المراجع

  1. أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن حبيب البصري البغدادي، الشهير بالماوردي (1999 )، الحاوي الكبير في فقه مذهب الإمام الشافعي، بيروت - لبنان: دار الكتب العلمية،، صفحة 164 . بتصرّف.
  2. د. أحمد خيري العمري (2008)، كيمياء الصلاة- عالم جديد، دمشق: در الفكر، صفحة 55، جزء الثالث. بتصرّف.
  3. سورة الأنعام، آية: 12.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جندب بن عبد االله، الصفحة أو الرقم: 2621.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6000.
  6. رواه ابن حبّان، في صحيح ابن حبّان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6147.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2751.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 2754.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 5673.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 7439.
  11. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 345.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 6488.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن السيدة عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3474.
  14. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2749.
  15. رواه الألباني، في أحكام الجنائز، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 11.
  16. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 622.
  17. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 948.
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم: 2759.