أحمد مطر لمن نشكو مآسينا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ٢٧ مارس ٢٠١٦
أحمد مطر لمن نشكو مآسينا

أحمد مطر

أحمد مطر شاعر عراقي الجنسية ولد سنة 1954م ابناً رابعاً بين عشرة أخوة من البنين والبنات، في قرية التنومة، إحدى نواحي شط العرب في البصرة. وعاش فيها مرحلة الطفولة قبل أن تنتقل أسرته وهو في مرحلة الصبا لتقيم عبر النهر في محلة الأصمعي. التنومة -مكان الولادة- كان لها تأثير واضح في الشاعر، فهي (كما يصفها) تنضح بساطة ورقّة وطيبة، مُطرّزة بالأنهار والجداول والبساتين، وبيوت الطين والقصب، وأشجار النخيل.


في سن الرابعة عشرة بدأ مطر يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه في فترة مبكرة من عمره في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، ولا على ارتداء ثياب العرس في المأتم، فدخل المعترك السياسي من خلال مشاركته في الاحتفالات العامة بإلقاء قصائده من على المنصة، وكانت هذه القصائد في بداياتها طويلة، تصل إلى أكثر من مائة بيت، مشحونة بقوة عالية من التحريض، وتتمحور حول موقف المواطن من سُلطة لا تتركه ليعيش. ولم يكن لمثل هذا الموقف أن يمر بسلام، الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتّوجه إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.


في الكويت عمل في جريدة القَبَس محرراً ثقافياً كما عمل أستاذ للصفوف الابتدائية في مدرسة خاصة، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت واحد. وراح يكتنز هذه القصائد وكأنه يدوّن يومياته في مفكرته الشخصيّة، لكنها سرعان ما أخذت طريقها إلى النشر، فكانت (القبس) هي الثغرة التي أخرج منها رأسه، وباركت انطلاقته الشعرية الانتحارية، وسجّلت لافتاته دون خوف، وساهمت في انتشار اسمه بين القرّاء.


عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي في تلك الجريدة، ليجد كلّ منهما في الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فكثيراً ما كانا يتوافقان في التعبير عن قضية واحدة، دون اتّفاق مسبق، إذ أن الروابط بينهما كانت تقوم على الصدق والعفوية والبراءة وحدّة الشعور بالمأساة، ورؤية الأشياء بعين مجردة صافية، بعيدة عن مزالق الإيديولوجيا. وقد كان أحمد مطر يبدأ الجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.


وتتكرر مأساة الشاعر مرة أخرى، حيث إنّ لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية، تماماً مثلما أثارتها ريشة ناجي العلي، الأمر الذي أدّى إلى صدور قرار بنفيهما معاً من الكويت، حيث ترافق الاثنان من منفى إلى منفى. وفي لندن فَقدَ أحمد مطر صاحبه ناجي العلي الذي اغتيل بمسدس كاتم للصوت، ليظل بعده نصف ميت، وعزاؤه أن ناجي ما زال معه نصف حي، لينتقم من قوى الشر بقلمه.


منذ عام 1986م ، استقرّ أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن مسافة أميال وأميال، قريباً منه على مرمى حجر، في صراع مع الحنين والمرض، مُرسّخاً حروف وصيته في كل لافتة يرفعها. ينشر حاليا في جريدة الراية القطرية تحت زاوية (لافتات) و(حديقة الإنسان) بالإضافة إلى مقالات في (استراحة الجمعة). (1)


قصيدة لمن نشكو مآسينا

لمن نشكوا مآسينا؟

ومن يُصغي لشكوانا ويُجدينا؟

أنشكو موتنا ذلاً لوالينا؟

وهل موتٌ سيحيينا؟!

قطيعٌ نحنُ .. والجَزَّار راعينا

ومنفيون .. نمشي في أراضينا

ونحملُ نعشنا قسرًا .. بأيدينا

ونُعربُ عن تعازينا .. لنا .. فينا !!!

فوالينا ..

ــ أدام الله والينا ــ

رآنا أمةً وسطاً

فما أبقى لنا دنيا .. ولا أبقى لنا دينا !!


ولاةَ الأمر .. ما خُنتُم .. ولا هِنْتمْ

ولا أبديتم اللّينا

جزاكم ربنا خيرًا

كفيتم أرضنا بلوى أعادينا

وحققتم أمانينا

وهذي القدس تشكركم

ففي تنديدكم حينا

وفي تهديدكم حينا

سحقتم أنف أمريكا

فلم تنقل سفارتها

ولو نُقِلتْ

لضيعنا فلسطينا !!


ولاة الأمر

هذا النصر يكفيكم ويكفينا

.... تهانينا


قصائد أخرى للشاعر

من قصائد الشاعر الثوريّة الأخرى، نُدرج لكم ما يأتي:


دمعة على جثمان الحرّية

أنا لا أ كتب الأشعار فالأشعار تكتبني

أريد الصمت كي أحيا، ولكن الذي ألقاه ينطقني

ولا ألقى سوى حزن، على حزن، على حزن

أأكتب أنّني حيّ على كفني؟

أأكتب أنّني حرّ، وحتى الحرف يرسف بالعبودية؟

لقد شيعّت فاتنة، تسمى في بلاد العرب تخريبا

وإرهابا

وطعناً في القوانين الإلهية ،

ولكن اسمها والله

لكن اسمها في الأصل حريّة


اعترافات كذّاب

بملء رغبتي أنا ودونما إرهاب

أعترف الآن لكم بأنني كذّاب

وقفتُ طول الأشهر المنصرمة

أخدعكم بالجمل المنمنمة

وأدّعي أنّي على صواب

وها أنا أبرأ من ضلالتي

قولوا معي اغفر وتُب

يا رب يا توّاب

قلت لكم إنّ فمي في أحرفي مُذاب

لأن كل كلمة مدفوعة الحساب

لدى الجهات الحاكمة

أستغفر الله فما أكذبني

فكل ما في الأمر أن الأنظمة

بما أقول مغرمة

وأنها قد قبلتني في فمي

فقطعت لي شفتي من شدّة الإعجاب

قلت لكم بأن بعض الأنظمة

غربية لكنها مترجمة

وأنها لأتفه الأسباب

تأتي على دبابة مطهمة

فتنشر الخراب

وتجعل الأنام كالدّواب

وتضرب الحصار حول الكلمة

أستغفر الله فما أكذبني

فكلها أنظمة شرعية جاء بها انتخاب

وكلها مؤمنة تحكم بالكتاب

وكلها تستنكر الإرهاب

وكلّها تحترم الرأي وليست ظالمة

وكلّها مع الشعوب دائماً منسجمة

قلت لكم، إن الشّعوب المسلمة

رغم غِناها معدمة

وإنّها بصوتها مُكمّمة

وإنّها تسجد للأنصاب

وإنّ من يسرقها

يملك مبنى المحكمة

ويملك القضاة والحُجّاب

أستغفر الله فما أكذبني

فها هي الأحزاب تبكي

لدى أصنامها المُحطّمة

وها هو الكرّار يدحو الباب

على يهود الدونمة

وها هو الصديق يمشي

زاهداً مُقصّر الثياب

وها هو الدين لفرط يسره

قد احتوى مُسيلمة

فعاد بالفتح بلا مقاومة

من مكة المكرمة

يا ناس لا تصدقوا فإنّني كذاب.


يسقط الوطن

أبي الوطن

أمي الوطن

رائدنا حب الوطن

نموت كي يحيا الوطن

يا سيدي انفلقت حتى لم يعد

للفلق في رأسي وطن

ولم يعد لدى الوطن

من وطن يؤويه في هذا الوطن

أي وطن؟

الوطن المنفي..

أم الوطن؟!

أم الرهين الممتهن؟

أم سجننا المسجون خارج الزمن؟!

نموت كي يحيا الوطن

كيف يموت ميت؟

وكيف يحيا من أندفن؟!

نموت كي يحيا الوطن

كلا .. سلمت للوطن!

خذه .. وأعطني به

صوتاً أسميه الوطن

ثقباً بلا شمع أسميه الوطن

قطرة أحساس أسميها الوطن

كسرة تفكير بلا خوف أسميها الوطن

يا سيدي خذه بلا شيء

فقط

خلصني من هذا الوطن


أبي الوطن

أمي الوطن

أنت يتيم أبشع اليتم إذن

أبي الوطن

أمي الوطن

لا أمك احتوتك بالحضن

ولا أبوك حنّ!

أبي الوطن

أمي الوطن

أبوك ملعون

وملعون أبو هذا الوطن!


نموت كي يحيا الوطن

يحيا لمن؟

لابن زنى

يهتكه .. ثم يقاضيه الثمن؟!

لمن؟

لاثنين وعشرين وباءً مزمناً

لمن؟

لاثنين وعشرين لقيطاً

يتّهمون الله بالكفر وإشعال الفتن

ويختمون بيته بالشمع

حتى يرعوي عن غيّه

ويطلب الغفران من عند الوثن؟!

تف على هذا الوطن!

وألف تف مرة أخرى!

على هذا الوطن

من بعدنا يبقى التراب والعفن

نحن الوطن!

من بعدنا تبقى الدّواب والدِّمَن

نحن الوطن!

إن لم يكن بنا كريماً آمناً

ولم يكن محترماً

ولم يكن حُراً

فلا عشنا.. ولا عاش الوطن!


المعجزة

ليسَ بِجُرْمٍ.. بَلْ مُعجزة ٌ

ما جاءَ بهِ الأمريكانْ!

فَهُمُ اقترفوهُ

وَهُمْ هَتكُوا

سِرِّيتَهُ بالإعلانْ

فأتاحوا لجميعِ الدُّنيا

أن تشهَدَ في بضْعِ ثوانٍ

سِحْرَ مكانٍ

كانَ خفيّاً مُنذُ زَمانْ

ما اجتَلَتِ الأَعينُ مَرآهُ

ولا سَمِعَتْ عَنهُ الآذانْ

هُوَ أحسَنُ ما فاضَ عَلَيْنا

مِن فَضْلِ فَضيلةِ (مِحقانْ)

إذ كانَ مَمَرّاً لِلجَنَّةِ

مَحروساً بعُتاةِ الجِنَّةِ

ليسَ يُغادِرهُ مَخلوقٌ

إلاّ بكفالةِ (رَضوانْ)!


هُوَ مُعجزَةٌ..

ما جاءَ بهِ الأمريكانْ

إذ فَتَّحَ في الحال لَدَيْنا

أبصارَ جَميعِ العُميانْ

وأثارَ الضجّةَ عارِمَةً

في سَمْعِ جَميعِ الطرشانْ

وَحَشا بِفَمِ الأبكمِ مِنّا

عُنقوداً مِن ألفِ لِسانْ!

فإذا بِسياطِ الطُّغيانْ

تتحوَّلُ أوتارَ كَمانْ

يصدمها التّعذيبُ فتبكي

وَتَفيضُ بعَذْبِ الألحانْ!

وإذا بضِباعِ البرّيَّةِ

تَعوي لِضياعِ الحرّيةِ

حامِلةً بينَ نَواجذِها

أشلاءَ حُقوقِ الإنسانْ!


أمْريكا أكبَرُ شَيطانٍ

ولقد مَنَّ اللّهُ عَلَيْنا

بفضيحَتهِ بالألوانْ

فأعادَ الصّوتَ لألسُننا

والأبصارَ إلى أَعيُنِنا

والأسماعَ إلى الآذانْ .

ولهذا قد وَجَبَ الآنْ

كي نَشكُرَ مِنَّةَ بارئِنا

أن نلعَنَ ظُلْمَ الشّيطانْ

ونَبثَّ النُّورَ.. لكي نُبدي

في كُلِّ بلادِ العُربانْ

مِن صَنعاءَ إلى عمّانَ

وَمِن وهرانَ إلى الظّهرانْ:

عَدْلَ مَلائكةِ الرّحمنْ!


الظُّلمْةُ حالكةٌ جّداً

لا ضوءَ بكُلِّ الأوطانْ

لا صوتَ سِوى هَمْسِ مُذيعٍ

يتسرَّبُ مِن ثُقْبِ بيانْ:

أُطفِئَتِ الأنوارُ.. حِداداً

لِوفاةِ حُقوقِ الإنسانْ

تَحتَ أيادي الأمريكانْ!


ارفعوا أقلامكم

ارفعوا أقلامَكمْ عنها قليلا

واملأوا أفواهكم صمتاً طويلا

لا تُجيبوا دعوةَ القدسِ

وَلَوْ بالهَمْسِ

كي لا تسلبوا أطفالها الموت النَّبيلا!

دُونَكم هذي الفَضائيّاتُ

فاستَوْفوا بها (غادَرَ أوعادَ)

وبُوسوا بَعْضَكُمْ

وارتشفوا قالاً وقيلا

ثُمَّ عُودوا..

وَاتركوا القُدسَ لمولاها

فما أَعظَم بَلْواها

إذا فَرَّتْ مِنَ الباغي

لِكَيْ تلقى الوكيلا!


طَفَحَ الكَيْلُ

وَقدْ آنْ لَكُمْ

أَنْ تسَمعوا قولا ًثقيلا:

نَحنُ لا نَجهلُ منْ أَنتُم

غَسلناكُمْ جميعا

وَعَصر ناكُمْ

وَجَفَّفنا الغسيلا

إِنَّنا لَسْنا نَرى مُغتصِبَ القُدْسِ

يهوديّاً دخيلا

فَهْو لَمْ يَقْطَعْ لنا شبراً مِنَ الأَوْطانِ

لو لَمْ تقطعوا من دُونِهِ عَنَّا السَّبيلا

أَنتُمُ الأَعداءُ

يا مَنْ قد نَزعْتُمْ صِفَةَ الإنسان

مِنْ أَعماقِنا جيلاً فَجيلا

واغتصبتُمْ أرضَنا مِنَّا

وكُنْتُمْ نِصفَ قَرْنٍ

لبلادِ العُرْبِ مُحتلاً أصيلا

أنتُمُ الأَعداءُ

يا شُجعانَ سِلْمٍ

زَوَّجوا الظُّلْمَ بظُلْمٍ

وَبَنَوا للوَطَنِ المُحتلِّ عِشرينَ مثيلا!


أَتعُدُّونَ لنا مؤتمراً!

كَلاَّ

كَفى

شكرأً جزيلا

لا البياناتُ سَتَبْني بَيْنَنا جِسراً

ولا فَتْلُ الإداناتِ سَيُجديكمْ فتيلا

نَحنُ لا نَشْري صراخأً بالصَّواريخِ

ولا نَبتاعُ بالسَّيفِ صَليلا

نَحنُ لاُنبدِلُ بالفُرسانِ أقناناً

ولا نُبْدِلُ بالخَيْلِ صَهيلا

نَحنُ نرجو كلَّ من فيهِ بَقايا خَجلٍ

أَنْ يَستقيلا

نَحْنُ لا نَسْأَلكُمْ إلاّ الرَّحيلا

وَعلى رَغْم القباحاتِ التي خَلَّفتُموها

سَوْفَ لن ننسى لَكٌمْ هذا الجميلا!


ارحَلوا...

أمْ تَحسبونَ اللهَ

لم يَخلقْ لنا عَنْكُمْ بَديلا؟!

أَيُّ إعجازٍ لَديكُمْ ؟

هل مِنَ الصَّعبِ على أيِّ امرئٍ

أن يَلبسَ العارَ

وأنْ يُصيحَ للغربِ عَميلا؟!

أَيُّ إنجازٍ لَديكُمْ ؟

هل من الصَّعبِ على القِرْدِ

إذا ما مَلكَ المِدْفَعَ

أن يَقْتلَ فِيلا؟!

ما افتخارُ اللِّص بالسَّلبِ

وما مِيزَهُ من يَلبُدُ بالدَّربِ

ليغتَال القَتيلا؟!


احمِلوا أَسْلِحَةَ الذُّلِّ وولُّوا

لتَرَوا

كيفَ نُحيلُ الذُّلَّ بالأحجار عِزّاً

وَنُذِلُّ المستحيلا


المراجع

(1) بتصرّف عن نبذة حول الشاعر: أحمد مطر، adab.com