أسباب ألم أسفل البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب ألم أسفل البطن

ألم أسفل البطن

من أكثر المشاكل الصحيّة انتشاراً هي آلام أسفل البطن، والتي يصاب بها نسبة كبيرة من الأشخاص وتسبب لهم الكثير من الآلآم والإزعاج النفسي؛ لذلك سوف نتناول هنا أبرز الأسباب التي تسبب آلام في منطقة أسفل البطن، والتي تنتج غالباً نتيجة خلل أو اضطراب في الجهاز التناسلي كأمراض المثانة، إضافةً إلى مجموعة من الأسباب الأخرى المختلفة وأبرزها ما يلي.


أسباب ألم أسفل البطن

  • حدوث حمل خارج منطقة الرحم.
  • مشاكل واضطرابات في بطانة الرحم.
  • آلام وأوجاع الدورة الشهرية.
  • الإصابة بتكيسات المبياض.
  • الإصابة بالتهابات في منطقة الحوض.
  • وجود التهابات في المثانة.
  • إصابة الزائدة الدودية بالتهابات واضطرابات مختلفة.
  • إضافةً إلى تناول بعض أنواع الأدوية والعقاقير.
  • وفي حالات أخرى نادرة قد يكون السبب في آلام أسفل البطن هو الإصابة بسرطان المبيض، والذي يؤدي إلى فقدان الشهية ونزيف في منطقة المهبل، إضافةً إلى اضطرابات مختلفة في الوزن بشكل مفاجئ.


أسباب آلام أسفل البطن عند النساء

لا يوجد امرأة لا تعاني من آلام أسفل البطن نتيجةً لأسباب أخرى مختلفة وأهمها ما يلي:

  • الدورة الشهرية، وما يصاحبها من تغيرات واضطرابات تؤدي لوجود آلام.
  • اضرابات بولية، وأبرزها مشاكل المثانة والكلى إضافةً إلى مشاكل المبايض وقناة فالوب.
  • الالتهابات البولية، التي تصاحبها حرقة كبيرة في البول، وكثرة الدخول إلى الحمام.
  • التهابات الحوض والكلى والتي يصاحبها إضافةً للآلآم مع حرارة عالية وآلام في منطقة الظهر.


أسباب آلام البطن المتعلقة بمشاكل المهبل

وهنا يكون السبب إما عدوى بكتيرية أو فطرية فينتج ألم في المنطقة السفلى من البطن ويرافقها ظهور إفرازات مهبلية بيضاء اللون، ويترتب على ذلك مجموعة من الأمراض الخطيرة والحساسة وأبرزها ما يلي:

  • سرطان عنق الرحم.
  • الالتهابات المهبلية الناتجة عن نمو البكتيريا.
  • تشنجات شديدة خلال فترة الحيض.
  • الإصابة بمرض يسمى التهاب الحوض.
  • مرض أو داء المشعرات.


كيفية علاج آلام أسفل البطن

يتم اختيار العلاج بناءً على السبب الذي أدى لوجود هذه الآلآم، وبشكل عام يكون العلاج بالشكل التالي:

  • المضادات الحيوية التي تنتج عن الاتصال الجنسي غير الصحيح.
  • استخدام مجموعة من الأدوية التي تحتوي على مجموعة مواد مضادة وتحديداً للعدوى الناتجة عن فطريات انتقلت عن طريق الفم.
  • وأحياناً قد يكون العلاج عبارةً عن إشعاع كيميائي.
  • حالات معينة تحتاج إلى عمليات جراحية.
  • إضافةً إلى العلاج الكيميائي.
  • مراعاة النظافة الشخصية من تغيير الملابس الداخلية باستمرار واختيارها نظيفة، إضافةً إلى التغسيل بالماء والصابون جيداً، واتباع نظام غذائي صحي والإكثار من شرب الماء.