أسباب صعوبات التعلم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٩ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٥
أسباب صعوبات التعلم

صعوبات التعلّم

هي واحدة من الحالات التي تتسبّب بضعف مستمرّ في المستوى التعليميّ، فيكون الطفل أقلّ مستوى من حيث الفهم والاستيعاب ودرجة الذكاء من باقي طلاب صفّه بشكل واضح، ممّا يجعله مقارباً في درجة الذكاء لطلاب الصفوف الأصغر عمراً، أي أنّ الطالب يُظهر انخفاضاً واضحاً في إحدى مهارات التعلّم أو أكثر، كالقراءة والكتابة، أو التركيز أو الاستماع أو التفكير أو النطق أو الحساب، دون أن يكون لذلك أيّ صلة بإصابة الطفل بإعاقة ما، أو مشاكل نفسيّة، أو اجتماعيّة تحيط به.


أسباب صعوبات التعلم

نظراً للتوجّه الجديد نحو دراسة حالات صعوبات التعلّم لم يتم تحديد أسباب واضحة ومباشرة لهذه الحالة، إلّا أنّ الدراسات المحدودة التي أُجريت في هذا المجال أكّدت العلاقة الوثيقة بين صعوبات التعلّم والخلل الوظيفيّ البسيط في إحدى مناطق المخ، الأمر الناتج عن واحد أو اثنين من هذه الأسباب:


إصابة المخ المكتسبة

يرجّح العلماء هنا أنّ الإصابة في المخ المسبّبة لصعوبات التعلّم قد نتجت خلال واحدة من المراحل التالية:

  • قبل الولادة، قد تكون ناتجة بسبب سوء تغذية الأم، أو لإصابتها ببعض الأمراض كالحصبة الألمانيّة، أو تعاطي الأمّ المخدّرات أو الكحول أثناء الحمل.
  • خلال الولادة، تتمثّل في الظروف السلبيّة التي يتعرّض لها الجنين خلال الولادة، كنقص الأوكسجين أو الولادة المبكّرة والصعبة.
  • بعد الولادة، كوقوع الطفل على دماغه، أو تعرّضه لمرض خطير كالسحايا أو الحمى القرمزيّة.


العوامل الوراثيّة أو الجينيّة

تُولد نسبة من الأطفال دون اكتمال نموّ الدماغ لديهم، فيبقى الغشاء المغلّف للدماغ غير كامل، أو تبقى التوصيلات العصبيّة غير مرتبطة ببعضها، كما قد يتعرّض الطفل لخلل في انقسامات الدّماغ خلال الطور الجينيّ، فيكون أحد جوانب الدماغ أكبر من غيره.


العوامل الكيميائيّة الحيويّة

تحدث صعوبات التعلّم أحياناً نتيجةً لخلل في إفراز المواد الكيميائيّة الحيوية التي تضخّها الغدد الصمّاء في الجسم، فأيّ تغيّر في مستوى هذه المواد في الجسم يؤثّر سلباً في المخ، مسبّباً في إصابة الطفل بالخلل الوظيفيّ المخي البسيط.


الحرمان البيئيّ والتغذية

أكّدت الدراسات التي أجراها كيرك وكالفنت في أواخر القرن العشرين أنّه في حال تعرّض الطفل لسوء التغذية في السنوات الأولى من حياته فهذا يساهم بشكل كبير في إصابته بصعوبات التعلّم، بالإضافة إلى قلّة خبراته الانفعاليّة والمعرفيّة في هذا العمر.


العوامل الوراثيّة

أثبت الدراسات أنّ نسبة كبيرة من الأطفال المولودين لآباء يعانون من الضعف العقليّ يعانون من صعوبات التعلّم بدرجات مختلفة، حيث إنّ الضعف العقليّ ينتقل وراثيّاً من جينات الآباء لجينات الأبناء.