أسباب فقدان الوزن المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٥
أسباب فقدان الوزن المفاجئ

فقدان الوزن

يرحّب الكثير من الناس بفكرة فقدان الوزن، لكن ما لا يخطر في بالهم هو هل هذا شيءٌ صحيّ؟ إنّ نَقص الوزن شيءٌ جيدٌ بلا شك؛ لكنه يتم بعد تغيير النظام الغذائي ليصبح نظاماً سليماً مترافقاً مع التمارين الرياضية، ويجب أن يعرف المرء أنّ فقدان الوزن بشكل مفاجئ ومن دون محاولة فقدانه مسألة يجب أن ثثير القلق؛ ذلك لأنّ فقدان الوزن بهذا الشكل أحد أعراض مجموعة متنوّعة ومختلفة من الأمراض الصحيّة الخطيرة.


من الضروري تشخيص أسباب فقدان الأوزان بشكل مفاجئ وسريع، فإن شعر الشخص بفقدانه لوزنه عليه البحث عن الأسباب؛ لأنّ فقدان الوزن المفاجئ والسريع أحد أهم الأعراض للكشف المبكر عن أمراض خطيرة، وبالتالي أحد أهم أسباب علاج المرض بسرعة والشفاء منه.


يحدث فقدان الوزن بأن يفقد جسم الإنسان كتلةً عضلية وسوائل ودهون كانت تتراكم، فالانتظام بنظام غذائي سيساعد على فقدان الأوزان لحد كبير، ويمكن وضع نسبة لما يسمى بـ (فقدان الوزن السريع) فهو يعادل خسارة الإنسان قرابة 5٪ من كتلة الجسم في غضون عام واحد أو أقل دون نظام غذائي خاص لهذه الغاية.


أسباب فقدان الوزن المُفاجئ

اضطرابات الأكل

يتوافق جسم الانسان مع ما يتناوله، فعندما يسير وفق نظامٍ غذائي متوازن، يتحول الوزن ليصبح أكثر اتزانا وتناسقاً مع الطول، وعند التوقف عن تناول الطعام من الطبيعي أن ينخفض الوزن، وهذه الحالة شائعة جداً بين الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الأكل، وخصوصاً حالة فقدان الشهية أو الشره المرضي.


يعرَّف فقدان الشهية المرضي العصبي بأنه اضطراب عقلي يعاني به الشخص من خوفٍ شديد من زيادة الوزن، فيقلّل من كميات الطعام ليعيش على القليل، ويصبح بالتالي شديد النحافة، ومن جهة أُخرى إنّ الشره المرضي العصبي يكون عندما يتمادى الشخص في شراهته نحو الطعام وفي وقت لاحق يتمادى في التمارين المجهدة والمضنية بُغية السيطرة على الزيادة في وزنه، فتكون هذه الاضطرابات والتذبذب في تزويد الجسم بالغذاء أحد أسباب فقدان الوزن بشكل مفاجئ، ويجب أن تتمّ مُعالجة هذه الحالة بسرعة قبل أن تهدّد حياته، وفقدان الشهية حالة شائعة بين الفتيات في سن المراهقة بشكل خاص.


مشاكل نفسية

تُعزى بعض حالات فقدان الوزن السريعة إلى مشاكل تعود إلى الصحة العقلية، ومن هذه المشاكل التوتر والقلق، وفي العالم الجديد حيث تتعدّد أشكال العلاقات الشخصيّة زادت فرص تعرض الإنسان للقلق من مواقف متصلة بالعمل ومشاكل الحياة الشخصية؛ فبعض الأشخاص يفشلون في الخروج من بعض المواقف الصعبة والعصيبة، فتؤدي هذه المواقف إلى قلقهم وبالتالي تعرض أجسادهم لاضطرابات غير منطقية كنقصان الوزن الحاد والسريع، ويترافق هذا مع سرعة في التنفس ودوخة وبعض الآلام في الصدر وربما ضيقٌ في التنفس.


وبغض النظر عن التوتر والقلق، يمكن أن تكون أسباب فقدان الوزن احد نتائج إصابة الشخص بالاكتئاب، عندما يشعر الشخص بالحزن والقلق في كل الأوقات ويعود هذا لبعض العوامل النفسية أو الوراثية أو البيئية. غالباً عندما يصاب الانسان بالاكتئاب يصاب بفقدان شهية مرافق له، وربما أحياناً يعاني من بعض المشاكل في الجهاز الهضمي، وهذا قد يتسبّب بفقدانه للوزن بشكل مفاجئ وسريع.


السرطان

يمكن لبعض الأمراض التي تهدّد الحياة أن تكون أحد أسباب فقدان الوزن المفاجئ؛ كسرطان الدم أو البنكرياس أو الرئة وأنواع غيره، ويعد فقدان الوزن بشكل مفاجئ وبسرعة من الأعراض الشائعة، فالأورام السرطانية تزيد من حدوث عمليات الأيض والتمثيل الغذائي فيصبح الجسم قادراً على حرق أكبر للسعرات الحرارية وبشكل أسرع، فيؤدّي هذا إلى فقدان الوزن.


الإسهال المزمن

الإسهال أحد الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الوزن وهو نتيجة اضطرابات معوية، لا يوجد من لم يمر بهذه الحالة أكان نتيجة طعام أو درجة حراة منخفضة تعرّض لها الجسم، وبالطبع يمكن علاج الإسهال باستخدام المضادات الحيوية، لكن الأشخاص الذين يصابون بالإسهال لفترة أكثر من أربعة أسابيع يُصابون بانخفاض حاد في أوزانهم.


مرض السكري

عند الإصابة بمرض السكري يكون الجسم غير قادر على إنتاج ما يكفي من الأنسولين، وبالتالي لن يكون قادراً على تحليل الجلوكوز، ولن تصل الطاقة الكافية إلى خلايا الجسم، فيبقى الجلوكوز في مجرى الدم، فيتسبّب هذا بخسارة الوزن وبشكل كبير، وهذا يترافق مع أعراض أخرى تدل على مرض السكري.


بصرف النظر عن الأسباب السابقة يمكن أن يكون فقدان الوزن نتيجةً لبعض الأمراض الأخرى؛ كفرط في نشاط الغدة الدرقية، أو التهاب المفاصل، أو ارتجاع المريء، أو السل، أو الفشل الكلوي، أو مشاكل الرئة، أو الإيدز، أو بسبب تعاطي المخدرات، أو سوء التغذية، أو الإصابة بمرض باركنسون، أو انسداد الأمعاء، ويعدّ العمر عاملاً مهمّاً.


علاج فقدان الوزن المفاجئ

العلاج المناسب يعتمد على تشخيص الأسباب، فبالتالي على المصاب بفقدان الوزن مراجعة الطبيب لتشخيص حالته، ومن ثم معرفة الأسباب التي أدت إلى حدوث المشكلة، وهذا يتم عن طريق إجراء الاختبارات اللازمة لمعرفة الاسباب ثمّ علاج فقدان الوزن المفاجئ بعدة طرق منها: اتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة بعض التمارين الرياضية وبانتظام، والخضوع لفترة نقاهة.