أسباب قلة حركة الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ٤ يناير ٢٠١٦
أسباب قلة حركة الجنين

بدء حركة الجنين

يبدأ الحمل وتبدأ معه حالة الترقب الأم المستمرّة للشعور بأوّل ركلة من طفلها المنتظر، أو الشعور بأوّل حركة له داخل رحمها، إلّا أنّ هذا الأمر نادر الحدوث خلال الأشهر الأربع الأولى من عمر الجنين، حيث يكون حجم الجنين صغيراً ممّا يستحيل على الأم الشعور بحركته وركلاته، إلى أن يمرّ الشهر الرابع من الحمل مع دخول الشهر الخامس حيث تبدأ معظم الأمهات بالشعور بالحركات الأولى للجنين إمّا على شكل ضربات خفيفة نحو البطن، أو على شكل شقلبة تجاه أحد جوانب البطن، ومن الطبيعي أن تزداد حركة الجنين ونشاطه مع ازدياد عمره وتقدّم أشهر الحمل، بحيث يصبح المعدل الطبيعي لحركاته القوية التي تشعر بها الأم عشر حركات بشكل يومي، بالإضافة إلى نشاطه وحركته داخل الرحم التي يصعب على الأم الشعور بها، إلّا أنّ الطبيب يستطيع رؤيتها وتحديدها من خلال فحص السونار.


أسباب قلّة حركة الجنين

قد تلاحظ بعض الأمهات انخفاضاً واضحاً وملموساً في حركة ونشاط الجنين عمّا اعتادت عليه، ممّا يثير في نفسها القلق والخوف على صحّة الجنين ونموّه، حيث تؤدّي بعض الأسباب إلى قلّة حركة الجنين، والتي قد يكون بعضها بسيط ويمكن تخطيه أو علاجه بشكل بسيط، إلّا أنّ الحالات الأخرى من الممكن أن تكون خطيرة وتشكّل ضرراً على سلامة الجنين، وفيما يلي توضيح لهذه الأسباب:

  • المشيمة الأمامية: هو وقوع المشيمة في الجزء الأمامي من الرحم بحيث تصد حركات الجنين وتشكل حاجز يمنع الأم من الشعور بحركته المستمرّة.
  • انخفاض كميةّ السائل الأمينوسي: إذ يحيط السائل الامينوسي بالجنين طوال فترة الحمل، ويساعده على النمو والتطوّر، بالإضافة إلى تسهيل حركته ودورانه وانزلاقه خلال الرحم، وأي انخفاض في كمية هذا السائل عن معدّلاته الطبيعية يتسبب في قلّة حركة الجنين وتأخّر نموه.
  • قلة تغذية الأم: يحصل الجنين على غذائه من دم الأم، بحيث يؤثر كمية الغذاء الذي تحصل عليه الأم على حركة الجنين ونشاطه، وفي الحالات التي تهمل فيها الأم تغذيتها يؤدّي ذلك إلى ضعف في نمو الجنين وتحركه، ما يمكن ملاحظة زيادة حركة الجنين عند تناول الحلويات والمشروبات المنبهة.
  • قلة عبور الغذاء من المشيمة: وغالباً ما يكون ذلك نتيجة انسداد أحد الأوعية الدموية التغذية للجنين، فلا يحصل الجنتين على كفايته من الغذاء، أو من خلال خلل في تكوين المشيمة.
  • ضيق المساحة: تحدث بعض الحالات التي يكون فيها حجم الجنين كبير أو تكون فيها مساحة الرحم ضيقة بحيث لا تسمح للجنين بالتحرك بحرية، فتكون عدد حركاته قليلة بالنسبة لغيره من الأجنة.
104 مشاهدة