أضرار العادة السرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٥٥ ، ١٧ أغسطس ٢٠١٥

العادة السرية

تعتبر العادة السرية عادة سيئة وقد أطلق على هذه العادة بأنها سرية؛ لأنّ الشخص يقوم بها مع نفسه مع سرية مطلقة دون تدخل أو معرفة أحد بهذا العمل، كما أنّ الفرد يقوم بحك وإثارة أعضائه التناسلية سواء كان الجنس ذكراً أم أنثى، وتكون هذه العمليات ليست ناتجة عن عادة طبيعية وهي العادة الجنسية بين الزوجين بل تكون هذه العادة اصطناعية وتخيلات، كما أنّ الأفراد يقومون بها من أجل إشباع شهوتهم الشهوية الجنسية، كما أنّ من يعتاد عليها قد يتعرّض للتعود عليها أي الإدمان على هذه العادة وقد يتعرّض إلى أعراض سيئة من جراء هذه العادة، ومن هذه الأعراض مثل القذف المبكر، عدم الاستمتاع بالمعاشرة الجنسية الزوجية السليمة، موت نسبة كبيرة من خلايا الدماغ، كما أنها يمكن أن تسبب مشاكل زوجية وخلافات كثيرة الجميع بغنى عنها.


أضرار العادة السرية

من خلال التجارب العملية فهناك عدة أضرار للعادة السرية لا يمكن غض البصر عنها كالآتي:

  • تكرار الممارسة خاصة بشكل مفرط يسبب احتقان البروستاتا نتيجة التعرض المستمر للإثارة الجنسية دون إشباع جنسي كامل، مثل ما يحدث في الجماع، وكما يحدث في العلاقة الزوجية من قذف خارج المهبل في بعض الحالات، وتم توضيح أن هذا الأمر يسبب عدم الإشباع الجنسي الكامل للزوج عكس ما يحدث عند القذف داخل المهبل، وتكرار ذلك يسبب احتقان البروستاتا وهذا ما يشبه تماماً مع يحدث مع العادة السرية، وتكرار احتقان البروستاتا قد يؤدّي لحدوث انتقال لميكروب مثل الاستاف نتيجة احتقان البروستاتا مما قد يؤدي إلى التهاب البروستاتا.
  • هناك عوامل نفسية كثيرة تتعلّق بالعادة السرية، ومنها عدم وجود شريك جنسي أثناء العادة حيث تكون المتعة الوحيدة من خلال القذف فقط، ممّا يؤدّي إلى استعجال القذف ممّا قد يؤدّي إلى سرعة القذف، إنّ أحدث النظريات تقول أنّ نقص (السيروتونين) هو السبب الهام في الإصابة بسرعة القذف، ولكن الجانب النفسي المتعلق بالعادة السرية مع احتقان البروستاتا قد يزيد من هذا الأمر.
  • إنّ الإفراط في العادة السرية لفترات قريبة من الزواج قد يؤدّي إلى نوع من الإدمان عليها ممّا يسبب عدم استمتاع الرجل بالجماع، ويلجأ إلى ممارسة العادة السرية نتيجة التعود منذ سنين عليها، وهذه المشكلة تسبب الكثير من الخلافات الزوجية العميقة، وهذه حالات كثيرة جداً مرت علي بشكل شخصي حيث يصعب مع الشخص الاستمتاع إلّا من خلال يده، وليس الجماع نتيجة تعود المخ على هذا الأمر منذ سنين والأمر يحتاج لعلاج نفسي لعلاج هذا الأمر.
  • تأخر القذف أيضاً مشكلة أخرى مرت علينا كثيراً، وموجودة في الكتب وهي أن يعاني الشخص من تأخر أو عدم القذف بعد الزواج وذلك نتيجة التعود المفرط على العادة السرية بحيث لا يسبب له المهبل نفس الإحساس الموجود مع الاحتكاك مع اليد مما يسبب تأخر القذف والعجيب أن هذا الشخص بعد محاولة الجماع وعدم القذف يذهب للحمام ويقذف بمنتهى السهولة مع العادة السرية، وهذا أيضاً يحتاج لعلاج نفسي من خلال تمارين محددة بين الزوجين للتغلب علي هذا الأمر.
اقرأ:
17107 مشاهدة