أضرار المبيدات الحشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ١١ مايو ٢٠١٦
أضرار المبيدات الحشرية

المبيدات الحشرية

يترتب على استخدام المبيدات الحشرية العديد من الأضرار التي تطال الإنسان، والحيوان، والنبات، والتربة، والماء، بطريقة مباشرة وغير مباشرة، فتسبّب الكثير من الأمراض لا سيما تلك المتعلّقة بالجهاز التنفسيّ والهضميّ، وسنتناول في مقالتنا هذه الأضرار التي تترتب على استخدام المبيدات الحشرية على كلّ من الإنسان، والتربة، والماء.


أضرار المبيدات على الإنسان

  • تدخل المبيدات جسم الإنسان على شكل غازات يحملها الهواء، من خلال التنفّس، ويكون تأثير تلك الغازات الضارّة على حسب التركيب الكيميائي، فمثلاً الغازات التي تذوب في الماء، تذوب أيضاً في السائل المخاطي الذي يبطن الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي، فيترتب على ذلك الإصابة بالتهابات حادة، في حين أنّ الغازات غير القابلة للذوبان في الماء تتسبّب في حدوث التهابات في الرئة، وبعدها ارتشاح، لتتطور المشكلة لاحقاً إلى حدوث تليّف في المرحلة النهائيّة، وإذا ما كانت تلك الغازات قابلة للذوبان في الدهون فهي تسبّب العديد من الأمراض للكلية والكبد، ويجدر الإشارة إلى أنّ بلع أبخرة وغازات المبيد ووصولها إلى الجهاز الهضميّ عبر البلغم يترتب عليه الإصابة بمرض الدرن.
  • تدخل المبيدات السامّة الجلد من خلال ملامستها له بشكل مباشر، أو تدخل إلى الجهاز الهضمي من خلال تناول الخضار والفواكه التي تحمل بعض آثار السموم بعدها تصل إلى الدم وبالتالي تنتقل إلى جميع أعضاء الجسم، وتتسبّب في حدوث بعض الأمراض الخطيرة كالسرطانات، كما أشارت بعض الدراسات إلى أنّ المبيدات تؤدي إلى ضعف الحالة الجنسية، وتسبّب حدوث العقم في نهاية المطاف، ولا تقلّ خطورة الأمر بالنسبة إلى المرأة الحامل حيث تنتقل هذه السموم من دمها إلى مشيمة الأم وبعدها إلى الجنين، لتكون السبب في حدوث تشوّهات خطيرة للجنين.


أضرار المبيدات على المياه

يؤدّي استخدام المبيدات الحشرية إلى تلوّث مصادر المياه التي تصل لها بعدّة طرق منها رشّ سطح مائي تعيش فيه حشرات ضارّة، أو ذوبان ما تبقى من المبيدات الموجودة في التربة الزراعية من خلال مياه الأمطار والسقاية، وفي أحيان أخرى تعلق ذرات من المبيد في جزيئات الهواء، وبالتالي عند سقوط الأمطار تتلوّث بها، أو من خلال إلقاء مخلفات مصانع للمبيدات في بحر أو نهر، وبالتالي فإنّ أجسام الكائنات البحرية المختلفة التي تعيش في تلك المسطحات المائية كالأسماك، تتلوّث بتلك السموم، وعند تغذية الإنسان على هذه الأسماك فإنّها تلحق ضرراً بصحّته.


أضرار المبيدات على التربة

يعيش في التربة العديد من الكائنات الحيّة التي تفيد التربة، كما هو الحال مع دودة الأرض التي تعمل على تهوية التربة، وبالتالي فإنّ زيادة تركيز المبيدات الحشرية في التربة كنتيجة لرشّ الأشجار والمحاصيل بها، يتسبّب بقتل مثل هذه الكائنات، وإحداث خلّل في التنوّع الحيوي، وعدا عن ذلك فإنّ معظم المبيدات لا سيما مجموعة الكربيات، تتحوّل إلى مركبات تدعى باسم "النيتروزأمين" في التربة، وهذه المركبات تعتبر أحد المواد المسرطنة التي تمتصها النباتات، وما أن يتغذّى الإنسان أو الحيوان على هذا النبات، فإنّه يترتب على ذلك انتقال المواد المسرطنة لمن تغذّى على النبات الملوّث.