أضرار زيت كبد الحوت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ١ فبراير ٢٠١٦
أضرار زيت كبد الحوت

زيت كبد الحوت

يتمّ استخراج زيت كبد الحوت من كبد سمكة القد أو الهاليبوت التي تعيش في الأجزاء الشمالية من المحيط الأطلسي، حيث كان يتمّ استخراجه في العصور القديمة من خلال وضع أكباد السمك في براميل من الخشب وغمرها في الماء لمدّة عام، ولكن في الوقت الحالي تطوّرت طرق استخراجه، وأصبح يضاف إليه بعض المواد المنكهة بنسب قليلة للتحسين من طعمه ورائحته.


القيمة الغذائيّة لزيت كبد الحوت

يمتاز هذا الزيت بلونه الأصفر، وبخفة قوامه وكثافته، هذا عدا عن رائحته القويّة، ويعتبر زيت كبد الحوت من أكثر الزيوت احتواءً على المواد المغذية المفيدة للجسم، حيث يحتوي على كميات هائلة من فيتاميني (أ، د)، بالإضافة إلى كميات من فيتاميني (ج، ب)، والعديد من الأحماض مثل: حمض الفوليك، حمض الدوكوساهيكسانويك، والأوميغا 3، ولذلك فإنّه يتمّ استخدام هذا الزيت في العديد من العلاجات الطبية ولمختلف الأمراض، حيث يتوفر حالياً في الصيدليات على شكل علب من الزيت السائل، أو على شكل كبسولات.


فوائد زيت كبد الحوت

تتمثّل فوائد زيت كبد الحوت في النقاط التالية:

  • يعتبر زيت كبد الحوت مسكناً لآلام المفاصل، والروماتيزم من خلال أخذ جرعات تتراوح ما بين ملعقة أو ملعقتين صغيرتين يومياً.
  • يوصف هذا الزيت للأشخاص اللذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك لأنّه يعمل على تحسين عمل القلب، ويقيه من الإصابة بالأمراض، كما ويقوم بتقوية الأوعية الدموية، بسبب الأحماض الدهنيّة التي يحتويها، حيث ينصح بتناول ملعقة من هذا الزيت بشكل يومي.
  • التقليل من كمية الكولسترول والدهون الضارة في الجسم.
  • بسبب احتوائع على فيتامين (د)، فهو يعمل على تقوية عضلات الجسم وعلاج مشاكلها وآلامها.
  • ينصح بتناول هذا الزيت من قبل النساء الحوامل، حيث إنّه يقلّل من نسبة إصابة الجنين بمرض السكري.
  • يعمل على تحسين النفسيّة والتقليل من الاكتئاب، بالإضافة إلى تحسين الصحة العقلية، وذلك بسبب أحماض الأوميغا 3.
  • التقليل من احتمالات الإصابة بالعدوى في الأذن الداخليّة.
  • يعمل على تقليل ضغط الدم المرتفع.
  • علاج بعض الأمراض الجلديّة كالصدفيّة.
  • يعمل على التخفيف من اضطرابات الجهاز التنفسيّ وأمراضه.
  • تقوية جهاز المناعة في الجسم، وعلاج الالتهابات المختلفة.
  • التقليل من آلام الرأس والصداع.


أضرار زيت كبد الحوت

بالرغم من الفوائد الصحية التي نحصل عليها جراء استخدام زيت كبد الحوت، إلّا أنّ هناك بعض المخاطر والأضرار الجانبيّة التي تتمثّل فيما يلي:

  • في حالة تناول كميات كبيرة من هذا الزيت على المدى البعيد من الممكن أو يؤدّي إلى حدوث تسمّم.
  • قد يؤدّي إلى الانخفاض في كثافة العظم، وبالتالي فقدانه مع الوقت.
  • زيادة حموضة المعدة، الأمر الذي من شأنه أن يؤدّي إلى حرقة فيها.
  • عدم القدرة على الإحساس والإدراك بالأمور المحيطة، وحدوث تشويش في الذهن.
  • ضعف الشعر وتساقطه.
  • مشاكل في الكبد، قد تتفاقم لتؤدي إلى تلفه.
  • الشعور بالغثيان.
  • كثرة الذهاب إلى الحمام لقضاء الحاجة.
  • قد يؤدّي أحياناً إلى حدوث نزيف في الأنف.
152 مشاهدة