أفضل مدينة في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٦ ، ١١ يناير ٢٠١٦
أفضل مدينة في العالم

فيينا أفضل مدينة في العالم

المدن الجميلة منتشرة حول العالم، إلّا أن التنافس بينها على لقب الأكثر مناسبة للحياة مستمر للحصول على قدر أكبر من الشهرة وجذب المزيد من السيّاح وفرص الاستثمار الجديدة، وتتصدّر مدينة فيينا قائمة أفضل مدن العالم منذ عام 2010، وفقاً لدراسات متخصصة تجريها شركات استشاريّة متخصصة تدرس البيئة الثقافيّة لكل مدينة وجودة الرعاية الصحيّة وأسعار السكن والمواصلات.


مدينة فيينا

المعلومات الأساسية

هي العاصمة والمدينة الأكبر في النمسا، وتحتل المركز العاشر من حيث عدد السكان ضمن دول الاتحاد الأوروبي بمجموع سكان يقترب من المليوني نسمة، وإلى جانب الطابع الثقافي التي تنفرد به فيينا دون بقية العالم، فإنها تُعتبر مدينة صديقة للبيئة لاحتلال المساحات الخضراء ما يزيد عن نصف مساحة العاصمة.


موقع فيينا

تقع المدينة في منطقة سهليّة بين جبال الألب والكربات، بالقرب من ممر جبليّ جعل المدينة في منطقة متوسّطة من طرق المواصلات الرئيسية طبيعيّاً في النمسا، وقد أدّى هذا إلى جعل المدينة الممتدة على مساحة أربعمئة وخمسة عشر كيلومتراً مربّعاً أحد أكثر المدن صعوداً من حيث النمو الاقتصاديّ.


الحياة في فيينا

مدينة فيينا تُعدّ المركز الصناعي الأول في النمسا، وعلى أطراف المدينة وخارجها توجد العديد من المصانع التي تنتج الأدوية والأجهزة الكهربائية والمواد الكيماوية، إضافة إلى المنسوجات والمنتجات الجلدية، أما داخل المدينة فيمكن التنقل بسهولة لكل من الزوار والمقيمين، وذلك لوجود نظام مواصلات عامة ممتاز يشمل القطارات المعلّقة، ومترو الأنفاق، والحافلات، وخطوط الترام، ونظراً لجودة ومرونة شبكة المواصلات فإن المواطنين كثيراً ما يفضلون استخدامها على استخدام السيّارات الخاصة.

اللغة السائدة في فيينا هي الألمانيّة، مع وجود لغات أخرى تستخدمها القوميّات فيما بينها، كالتشيكيين والمجريين، وينعكس اختلاط القوميات والثقافات في فيينا على أنواع الطعام في المدينة، ومن مظاهر الحياة اليوميّة في فيينا الذهاب إلى محلات الفطائر والقهوة في الصباح للحصول على الإفطار، وقد انتقلت ثقافة تناول القهوة إلى النمسا عن طريق الأتراك، وأصبحت المقاهي في فيينا أحد الظواهر الثقافيّة المتميّزة، حتى أصبح عدد المحلات التي تُقدّم القهوة في المدينة أكثر من ثمانمئة محل.


أهم معالم فيينا

يمكن لزوّار المدينة التجوّل في كل أنحائها دون ملل، إلّا أن أبرز مناطق فيينا هو وسط المدينة القديم، ويعتبر المركز الجغرافي والتاريخي للمدينة، فهو يحتوي على العديد من المباني التاريخيّة التي شهدت الكثير من الأحداث الهامة على مر الزمان، ويجاورها أماكن تسوّق عصرية، إضافة إلى مركز المؤتمرات والمؤسّسات الدولية التي اتخذت من فيينا مقراً لها.