أنواع الهوايات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٦ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٥
أنواع الهوايات

الهوايات

خلق الله الناس في الحياة يكدون ويتعبون ويتحملون المسؤوليّات الصعبة والثقيلة ليستطعيوا الوصول إلى حياةٍ كريمة، غير أنّ في هذه الحياة نفسها بشقها الجدي جانباً ترفيهيّاً أيضاً يجدد نشاط الإنسان وحيويّته، ويجعله قادراً على الاستمرار، فلا يستطيع أيّ إنسانٍ أن يعيش حياة عملٍ وإرهاقٍ دائمين بدون وجود ما يخفف من وطأة روتينها ورتابتها، وقد جاء في إحدى المقولات المشهورة " إنّ القلوب إذا كلّت عميت" ومن هنا تأتي أهميّة الهوايات التي وهبها الله عزّ وجل للإنسان، فتختلف الهوايات من شخصٍ لآخر، غير أنّ هذه الهوايات تحتاج إلى متابعةٍ وتطويرٍ للوصول إلى الإبداع، ويكتشف الأهل عادةً موهبة أو هواية أبنائهم، وبالتالي فإنّ مسؤولية التشجيع والاهتمام، والعناية النفسيّة والماديّة أيضاً تقع على عاتقهم في المقام الأول.


أنواع الهوايات

والهواية هي إبداء الاهتمام والميول لنشاطٍ معيّنٍ بهدف الاستمتاع وقضاء وقتٍ جميلٍ أثناء وقت الفراغ وممارسة أفعالٍ محببةٍ للنفس، أو بمعنىً آخر هي التوجّه بكامل الانتباه إلى ما يهوى الفرد في أوقات فراغه، بشكلٍ يحسّن من نفسيّته وحياته ومشاعره، وتستلزم من صاحبها حسب نوعها إمّا مهارات عقلية مثل حل المسائل الرياضيّة، أو لعبة السودوكو اليابانيّة على سبيل المثال، أو عضليّة وحركيّة مثل: القفز والجري، والمشي، وغيرها، وتتنوّع الهوايات بين القراءة بما تشمله من قراءة الكتب والروايات والكتابة مثل: الشعر، والنثر، والسباحة والخياطة، والسفر، وكرة القدم، والسلة، وجمع الطوابع والعملات القديمة، بالإضافة إلى الرقص، وتجويد القرآن، وتسلّق الجبال، وغيرها الكثير، ولا يكون الهدف منها العائد الماديّ بالدرجة الأولى، فيفعلها الإنسان إشباعاً لرغباتٍ خاصةٍ، وفي أحيانَ معيّنةٍ تدرّ عليه عائداً يفيده في حياته إن امتلك الموهبة والإبداع، الذي يشكّل حاجة بالنسبة لغيره من الناس، وبذلك يفيد نفسه ويفيد مجتمعه، فيصبح فرداً فاعلاً نشيطاً، كما أنّه ينال إعجاب من حوله.


ثمرة الهوايات

وللهوايات منافع كثيرة تعود على صاحبها بالفائدة، نذكر منها:

  • تفريغ الطاقة السلبيّة بما تشمله من قلقٍ واكتئابٍ وضغوطاتٍ في الدراسة أو العمل أو المشاكل الأسريّة بطرق سليمة وتعود بالنفع للإنسان.
  • توفر فرصة الابتعاد عن مسؤوليّات الحياة ولو لفتراتٍ بسيطةٍ، الأمر الذي يساعد في تجديد الحياة وتنشيطها وكسر روتين الحياة.
  • قضاء وقت الفراغ بشكلٍ جيدٍ وسليم.
  • تُدخل الهوايات على الفرد عائداً ماديّاً في بعض الأحيان، وبذلك تكون أشبه بوجهين لعملةٍ واحدة، فهي ممتعةٌ ومربحة.
  • التخلّص من الوحدة، وما يترتب عليها من أحاسيسَ سيئة، فبعض الهوايات قد تتطلب مشاركة أشخاص آخرين.