أهداف تدريس اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ١ فبراير ٢٠١٦
أهداف تدريس اللغة العربية

اللّغة العربيّة

اللّغة العربيّة هي أكثر اللغات المنطوقة ضمن مجموعة اللغات السّامية، وهي إحدى أكثر اللغات انتشاراً في العالم، وهي ذات أهميّة قصوى للمسلمين فهي لغة القرآن الكريم ولا تتمّ الصلاة وغيرها من العبادات إلّا بها، وبإتقان بعض من كلماتها وقد أثّر الإسلام وانتشاره وتأسيسه في ارتفاع مكانة اللّغة العربيّة. وتحتوي اللّغة العربيّة على ثمانية وعشرين حرفاً وهي من المواد الأساسية في تدريس المدارس والجامعات.


وظائف اللّغة

  • الركن الأول في عملية التفكير.
  • وعاء المعرفة.
  • الوسيلة الأولى للتواصل والتفاهم والتخاطب وبثّ المشاعر والأحاسيس.


أهميّة اللّغة العربيّة

  • لغة القرآن الكريم و البيان الكامل لا يحصل إلّا بها، وهذا يدل على أن سائر اللغات دونها في البيان.
  • مفتاح الكتاب والسنة؛ فهي الوسيلة إلى الوصول إلى أسرارهما وفهم دقائقهما، وارتباط اللّغة العربيّة بهذا الكتاب المنّزل المحفوظ جعلها محفوظة ما دام محفوظاً، فارتباطها بالقرآن سبباً في بقائها وانتشارها.
  • تمكن صاحبها من إقامة الحجة على الناس؛ فلا يمكن أن يكون الإنسان شاهداً لله إذا لم يكن فاهماً لما يشهد به؛ لأنّ العلم شرط في الشهادة.
  • إن اعتياد التكلم باللّغة العربيّة يؤثر في العقل والخلق والدين، وإنّ المحافظة عليها من الدين وهي خصيصة عظيمة لهذه الامة.


الأهداف العامة لتدريس اللّغة العربيّة

  • أن ينشأ الطالب على حب اللّغة العربيّة لغة القرآن الكريم.
  • التعرّف على مواطن الجمال في اللّغة العربيّة وآدابها، وأن يكتسب الطالب القدرة على دراسة فروع اللّغة العربيّة.
  • تعريف الطالب بألفاظ اللّغة العربيّة الصحيحة وتراكيبها وأساليبها السليمة بطريقة مشوقة وجذابة.
  • أن يستغل الطالب وقت فراغه بالقراءة والإطلاع والرجوع إلى المكتبة .
  • تمكين الطالب من القراءة الصحيحة، وأن يكتسب القدرة على استعمال اللغة استعمالاً صحيحاً في الاتّصال مع الآخرين؛ كالسرعة وجودة الإلقاء وحسن التعبير، وتعويده حسن الاستماع لما يسمع مما ييسّر له أموره ويعينه على قضاء حوائجه.
  • تنمية الذوق الأدبي لدى الطالب حتى يدرك النواحي الجمالية في أساليب الكلام ومعانيه وصوره.
  • تعويد الطالب التعبيرات السليمة الواضحة عن أفكاره وما يقع تحت حواسه نطقاً وكتابة وحسن استخدام علامات الترقيم.
  • تنمية قدرة ومهارة الطالب الإملائية والخطية بحيث يستطيع الكتابة الصحيحة من جميع النواحي.
  • إيقاظ وعي الطالب لإدراك شرف الكلمة وتوجيهه؛ للمحافظة على طهارتها ونقائها حتى لا تستعمل إلا في الخير.
  • مساعدة الطالب على فهم التراكيب المعقدة والأساليب الغامضة وتمكين الطالب من التفكير بدقّة والبحث العقلي الدقيق.
  • العمل على النهوض باللغة العربية والعمل على نشرها قدر المستطاع.
  • تعويد الطلاب على قواعد الحديث واحترام الرأي الآخر وكذلك التغلب على عامل الخجل.