أهمية المساحات الخضراء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١ يوليو ٢٠١٥
أهمية المساحات الخضراء

خلق الله عزّ وجلّ الأرض بدقة متناهية، وجعل على سطحها التضاريس المختلفة والمتباينة التي تضمن توازنه، كما جعل عليه غطاءً نباتياً يضم ملايين الأنواع من النباتات المختلفة، إلّا أنّ هذا الغطاء النباتي أخذ بالتناقص شيئاً فشيئاً مع مرور الوقت، بسبب زيادة عدد السكان على هذه الأرض، الأمر الذي أدى إلى زيادة الزحف العمراني على حساب الغطاء النباتي، بالإضافة إلى العادات والأنشطة البشرية الخاطئة التي ألحقت أضراراً بالغة بالنباتات، كإشعال الحرائق والرعي الجائر، وغيرها من الأنشطة، التي أدّت إلى تناقص المساحات الخضراء على سطح الأرض، متجاهلين الدور المهم الذي تلعبه النباتات في البيئة والأهمية الكبيرة التي تقدمها للإنسان، لذا سيكون موضوع حديثنا في هذا المقال عن المساحات الخضراء وأهميتها للإنسان والبيئة.


أهمية المساحات الخضراء

المساحات الخضراء هي تلك المساحات التي غالبيتها مغطاة بالنباتات بأنواعها، فإمّا أن تكون هذه المساحات مروجاً، أو مغطاة بالأشجار أو الشجيرات وغيرها من أنواع النباتات المختلفة، ومن الممكن أن تكون هذه المساحات داخل المدن أو خارجها، فالكثير من المدن تسعى لتوفير المساحات الخضراء داخلها، ومحاولة الحفاظ عليها بشتى الطرق والوسائل، وكثيراً ما تم استغلال هذه المساحات كحدائق وأماكن لللعب والترفيه عن النفس، وتعتبر المساحات الخضراء عنصراً مهماً يجب تواجده في كل مدينة وكل منطقة، لما لها من فوائد كثيرة، وتكمن أهمية المساحات الخضراء في أنها:

  • تعمل على زيادة نسبة الأكسجين والتقليل من نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وذلك من خلال قيام النباتات بعملية البناء الضوئي، والتي يتم فيها استهلاك لغاز ثاني أكسيد الكربون، وإنتاج غاز الأكسجين.
  • تعمل على تنقية الهواء من الغبار، وتجديده، وتلطيف الجو.
  • تمنع انجراف التربة وذلك بفعل جذورها الضاربة في الأرض، فعندما يتم زرع النباتات فإنّها تغرس جذورها داخل التربة وتثبتها كي لا تنجرف بفعل العوامل المختلفة كالرياح والأمطار وغيرها.
  • كثيراً ما يتم استغلال هذه المساحات كأماكن لللعب والترفيه عن النفس وإنشاء الحدائق.
  • توفر منظراً جميلاً يريح الأعين، كما تبعث رؤيتها على الراحة والاطمئنان.
  • تزيد من رطوبة الجو وذلك من خلال قيامها بعملية النتح التي ينتج منها بخار الماء الذي يتصاعد إلى الغلاف الجوي ليعمل على زيادة نسبة الرطوبة فيه.
  • موطن للعديد من الكائنات الحية، ومصدر غذائي للعديد من الحيوانات.
  • تعمل الأشجار والشجيرات الموجودة ضمن الغطاء النباتي كمظلة للحماية من أشعة الشمس، كما أنها تخفف من حدة أشعتها.