أين تذهب في لبنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٦ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٥
أين تذهب في لبنان

لبنان

تُعدّ دولة لبنان من أغنى الدول السياحيّة في الوطن العربي، والتي تَحظى بشهرةٍ واسعة على مستوى العالم، وعلى الرّغم من صغر مساحة هذا البلد، إلاَّ أنّه يُعدّ بلداً ثقافياً سياحيّاً من الدرجة الأولى، حيث تتعدّد فيه المواقع ذات الأهميّة، إن كانت طبيعيّة مدهشة، أو تراثيّة أصيلة، أو تاريخيّة عريقة، ناهيك عمّا صنعه الإنسان فيها من إعمار ورعاية واهتمام.


اهتمّ حكّام لبنان في التنقيب عن آثارهم منذ القِدَم؛ حيث كان أوّل المهتمين من حكّام هذه الدولة بالمواقع الأثريّة واصا باشا، حيث تبيّن بأنّ العديد من الأماكن الأثريّة قابعة تحت المدن التي تمّ بناؤها على أنقاضها.


المتاحف

يحوي لبنان العديد من المتاحف التي يمكن الذهاب إليها، خاصّة لعشّاق الآثار والتحف القديمة، وأوّلها يأتي متحف بيروت الوطني، والذي تمّ تأسيسه في عام ألف وتسعمئة وسبعة وثلاثين، حيث يضمّ ما يقارب مئة ألف قطعة أثريّة، وتعود لمراحل عدّة من التاريخ؛ حيث العصور القديمة وأيضاً العصور الوسطى، ولعصور ما قبل التاريخ، وأيضاً لعهد المماليك.


لا بُدّ من الذهاب إلى متحف جبران المتربّع في بلدة بشري؛ حيث تحوّل هذا الدير القديم إلى متحف من قِبَل جمعيّة أصدقاء جبران، ويضمّ هذا المتحف كلّ مقتنيات هذا الأديب الفيلسوف الرسام، من مكتبته وأثاث منزله، إضافةً إلى اللوحات المثيرة التي قام برسمها، وأيضاً هنالك متحف الجامعة الأميركيّة والذي يحمل المرتبة الثالثة في الشرق الأدنى كأقدم المتاحف، وفيه العديد من القطع الأثريّة من شتّى العصور، بدءاً من العصر الحجري حتّى العهد الإسلامي.


وتوجد أيضاً متاحف كثيرة منتشرة في كافّة أرجاء البلد، كمتحف بعلبك الشهير، ومتحف التراث اللبناني، وأيضاً هنالك متحف أمين الريحاني، والمتحف الموجود في مدينة صيدا المعروف بمتحف الصّابون، وأيضاً هنالك متحف كاثوليكوسية قيليقية وهو مكتبة أيضاً، ولا بدّ من زيارة متحف الشمع الموجود في مدينة جبيل والذي يضمّ العديد من المجسّمات لأبرز الشخصيّات اللبنانيّة المصنوعة من الشمع، ومتحف جبيل للأحافير، وغيرها الكثير من المتاحف .


الأماكن الدينيّة

هنالك العديد من أماكن العبادة الدينيّة العريقة الموجودة في لبنان، منها المسيحيّة ومنها الإسلاميّة، وذلك يعود ربّما لكثرة الطوائف في البلد وتعدّدها، والتي يقصدها عشّاق السياحة الدينيّة.

  • مواقع إسلاميّة: حيث هنالك العديد من المساجد، وأيضاً المكتبات القديمة، إضافة إلى المدارس، والحمّامات القديمة، والتي تعود إلى القرن الثّامن أي لعهد الأمويين الذين حكموا البلد، وتتركّز في مدينة بيروت وأيضاً طرابلس، إضافةً إلى مدينة صيدا، وعنجر، ومنطقة الشوف حيث تقع أغلب المواقع التي تعود للطائفة الدرزيّة.
  • مواقع مسيحيّة: تنتشر الأماكن الدينيّة المسيحيّة بشكل كبير في مدينة جبيل، وأيضاً في بيروت حيث بكركي، إضافةً إلى جبل لبنان، وأيضاً في الجنوب.


الأماكن الطبيعيّة

من الأماكن الطبيعيّة الشهيرة في لبنان هي غابة أرز الرّب، التي ما زالت تُعتبر من الغابات البكر، والتي يسلكها الزائر في طريق صاعد إلى أعلى الجبل، وسط أشجار الأرز، التي جعلتها الدولة اللبنانيّة راية علم الدولة، ولا بُدّ من الذهاب لمغارة جعيتا؛ هذه المغارة المدهشة، والتي تحوي قسمين، إحداهما مشياً على الأقدام ومشاهدة الصواعد والنوازل الكلسيّة المثيرة، وآخر مائي؛ حيث يمكن التجوّل فيه من خلال ركوب الزورق والعبور إلى وسطها .


من يذهب إلى لبنان، لا بدّ له أن يزور قلعة جبيل ومسجدها إضافةً إلى سور المدينة فيها وحاراتها القديمة والسوق فيها، إضافةً إلى كنيسة القدّيس يوحنّا المعمدان، والمعابد الفينيقيّة فيها، وأيضاً وادي قاديشا؛ حيث توجد فيه مغارة قاديشا والتي تعدّ من أقدم المغر في المنطقة، والأديرة الموجودة في هذا الوادي كدير قنوبين، وأيضاً دير مار أنطونيوس قزحياً المتربّع في حافة الجبل الخطرة، ودير مار أليشع، ومدينة صور التي يوجد فيها موقع الباس الذي يحوي قوس النصر، إضافةً لمدافن عديدة والمدرّج الذي كانت تُقام فيه قديماً سباقات الأحصنة.


مواقع التراث العالمي

وُضعت أربع مدن في الدولة اللبنانيّة من قِبَل اليونسكو على قائمة التراث العالمي، وكانت أحدثها هي مدينة عنجر والتي تمّ بناؤها من قِبل الأمويين في عهد الخليفة الوليد بن عبد الملك، وأيضاً مدينة جبيل التي تضم آثاراً من العصر الحجري، إضافة إلى بعلبك التي تمّت إعادة هيكلتها من قِبَل الرومان الذين بنوا فيها معابدهم (جوبيتر، فينوس، باخوس، موركوريوس)، ومدينة صور التي بناها الفينيقيّون.