أين تقع جزيرة قرقنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٥
أين تقع جزيرة قرقنة

جزيرة قرقنة

تُعرف جزيرة قرقنة الواقعة في الجمهوريّة التونسيّة، وتحديداً في الجزء الشرقي من هذه الجمهوريّة، بأنّها عبارة عن عدّة جزر صغيرة، تمثّل فيما بينها أرخبيلاً. تبعد جزيرة قرقنة ما يقرب من 32.7 كيلو متراً مربّعاً عن سواحل مدينة صفاقس، ويتبع هذا الأرخبيل إدارياً إلى صفاقس إذ يمثّل المعتمديّة عن هذه الولاية، وهو مكوّن من عدّة عمادات تبلغ العشرة، إضافةً إلى بلديّة واحدة.


تمتدّ أرخبيل قرقنة لمسافة تصل إلى 40 كيلو متراً مربّعاً، ممتدّة من الجنوب الغربي للبلاد، حتّى الشمال الشرقي، أمّا عرضها فإنّه لا يتجاوز الخمس كيلو مترات مربّعة، ومساحته بشكل عام تُشكّل مئة وخمسين كيلو متراً مربّعاً.


إنّ جزيرة قرقنة والتي هي عبارة عن أرخبيل تتشكّل من جزيرتين رئيسيّتين (غربية ) و( شرقية )، إلاَّ أنّ هناك اثنتا عشرة جزيرة صغيرة، منها: جزيرة شرمندية، وجزيرة الرقادية، وهناك جزيرة قرمدي، وأيضاً جزيرة سفنو، ونجد جزيرة الرومدية، إضافة لجزيرة لزداد... أمّا الجزر المأهولة بالسكّان فنجد هنالك فقط جزيرتين، وهما الرئيسيتين (شرقية وغربية)، أو التي تعرف بـ (مليتة).


جزر قرقنة الرئيسيّة

  • جزيرة الغربي: ونجد في هذه الجزيرة قرى صغيرة، عددها ثلاث، وهي: الرئيسيّة (مليتة)؛ وهي أكبر قرى هذه الجزيرة، وذلك بالنسبة لعدد السكان فيها، وميناء (سيدي يوسف)، و(أولاد عز الدين)، وهذه أخذت لقباً لبعض العائلات التي نزحت من قرية تعرف باسم ولاد بو علي .
  • جزيرة الشرقي : وتُعدّ هذه الجزيرة هي الأكبر من حيث المساحة التي تمتدّ عليها، وتضمّ هذه الجزيرة عدّة قرى يصل عددها إلى 12 قرية، وهي: قرية (مليتة أولاد يانق)، وقرية (أولاد بو علي)، وقرية (الرملة)، وقرية (الشرقي)، وقرية (أولاد قاسم)، وقرية (الكلابين)، إضافةً إلى قرية (العطايا)، وقرية (الجوابر)، ونجد قرية (القراطن)، وأيضاً قرية (النجاة).


الحكم في جزر قرقنة

إنّ الحكم في جزر قرقنة كان قبل الاحتلال الفرنسي لتونس من قِبَل الخليفة (محمد حميده)؛ حيث كان يحمل رتبة أميرال في القوات البحريّة التونسية في تلك الأيّام، إضافة لتوليه أيضاً أميناً للحربيّة وأيضاً للمال والمعاش في تونس، وكان مقرّه في (حلق الواد ) بتونس، واستمر حكمه حتىّ أثناء فترة احتلال فرنسا لتونس، ليتولّى من بعده الحكم في قرقنة ابنه (الطاهر)؛ حيث كانت مليتة القديمة هي مقرّ للخلافة في عهده والواقعة قرب قرية الرملة القديمة وقرية أولاد بو علي، إلى أن انتقل مكان الحكم إلى مليتة الواقعة في الجزيرة الغربية، واستمر الوضع هكذا حتّى تم استقلال تونس.