أين تقع حريملاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٢ ، ٢٣ مايو ٢٠١٧
أين تقع حريملاء

حريملاء

تقع مدينة حريملاء في المملكة العربيّة السّعوديّة، وهي إحدى محافظاتها، حيث تبلغ المساحة التي تمتدّ عليها محافظة حريملاء هي 1480 كيلو متراً مربّعاً، وهي تشكّل حاضرة منطقة الرياض؛ حيث يكون فيها المقر الخاص لجميع الدوائر الحكوميّة، وفيها تقدّم جميع الخدمات التي تهمّ كلّ القرى التابعة لوادي الشعيب. لقدّ سجّل عدد سكّان هذه المدينة بـحوالي 12.569 نسمة، ولكون هذه الإحصائيّة قديمة، فإنّ اليوم يزيد هذا العدد بكثير؛ إذ إنّ الإحصائية تعود لعام 2004 م .


أين تقع حريملاء

تتبع إدارياً للإمارة المعروفة بمنطقة الرياض؛ حيثّ تحدّها من الجهة الشماليّة محافظة رماح وأيضاً محافظة ثادق، وتحدّها من الجهة الجنوبيّة محافظة الدرعيّة وأيضاً محافظة ضرما، وتحدّها من الجهة الشرقيّة مدينة الرياض وأيضاً محافظة رماح، أمّا من الجهة الغربيّة فنجد محافظة ثادق هي التي تحدّها .


كما أن حريملاء تقع هذه المدينة على ضفّتي وادٍ، والمعروف باسم وادي الشعيب، وقد كان يعرف في القديم باسم وادي قرّان إلى الجهة الشماليّة الغربيّة لمدينة الرياض؛ حيث تبعد عنها ما يساوي 86 كيلو متراً مربّعاً، مشكّلة مدينة حريملاء المقر الخاص بالمحافظة، أي مقر محافظة الرياض، وتتبع لهذه المدينة عدّة بلدات، أهمّها بلدة القرينة، وأيضاً بلدة ملهم، ونرى بلدة صلبوخ، وأيضاً بلدة البرة، وهنالك بلدة العويند، وبلدة دقلة.


سبب تسمية الحرميلاء

لقد نسب بعض الكتّاب إلى أنّ أصل تسمية حريملاء، ما هي إلاّ تصغير  لمدينة  حرملاء  التي ورد ذكرها في دواوين الشعر الجاهليّة، وبعضهم أيضاً قد نسب الاسم إلى أنّها في الحقيقة اسم لروضة كانت في الموقع، وهي اليوم تضمّ العديد من المزارع وأيضاً الأبنية السكنيّة، وذكرها البعض على أنّها جاءت من تسمية لمورد للماء، عرف في عصور الجاهليّة، إلاّ أنّه قد أكّد البعض على أنّ أصل التسمية قد أتت من كونها منطقة تكثر فيها الشّجيرات المعروفة بالحرمل، وتحديداً في روضة حرملاء  أو ما تعرف بشعيب حريملاء ، ولكن أهل المنطقة الأصليين وسكّانها، يرجّحون على أنّ تسميتها جاءت من وجود النبات المعروف بـ الحرمل؛ حيث إنّه يكثر جداً في هذه المنطقة، وأيّاً كانت التسمية أو المعنى الدقيق، فإنّها في جميعها متقاربة ولا تبتعد عن المعنى والمنبع الأصل على وجود هذه الروضة.


معالم في حريملاء

هنالك العديد من الآثار المهمّة في هذه المدينة، والتي تعدّ تاريخيّة قيّمة؛ حيث نجد المنزل الذي أقام فيه الإمام محمد بن عبد الوهاب ، وأيضاً هنالك جامعة القراشة، ونرى أيضاً جبل القطاع، وهي منطقة جميلة جداً؛ إذ تكثر فيها المساحات الخضراء.