أين تقع حيفا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٩ ، ٢٤ مايو ٢٠١٧
أين تقع حيفا

حيفا

مدينة حيفا هي واحدة من أقدم المدن الفلسطينيّة التي شهدت استيطان البشر منذ عشرات الآلاف من السنين، والتي كانت رغم معاناتها في فترات متباعدة من الزمن من آثار الغزوات والاستيطان وكان آخرها الاستيطان الصهيوني وطرد سكانها الأصليين من العرب، في عام ألف وتسعمائة وثمانية وأربعين كانت حيفا إحدى أهم المراكز الثقافيّة والفكريّة في فلسطين وخاصة في فترة ما قبل النكبة. تأسسّت المدينة منذ ما يقارب ألفي عام كإحدى القرى التي استوطنها الكنعانيون، وظلّت المدينة تتوسّع مع مرور الزمن، وتلاحق الحكّام على حيفا من الفتح العربي لفلسطين في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، إلى القرن الثامن عشر الميلادي عندما قام القائد ظاهر العمر بإنشاء مدينة حيفا الحديثة في موقع البلدة القديمة. وتعتبر المدينة الحديثة اليوم إحدى أكبر المدن في الأراضي الفلسطينيّة المحتلة.


أين تقع حيفا

تعتبر مدينة حيفا إحدى المدن الساحليّة الفلسطينيّة، تقع على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط عند الشاطئ الجنوبي لخليج عكا، وظهير المدينة هو سفح جبل الكرمل، وتبعد مدينة حيفا عن بيت المقدّس حوالي مائة وثمانية وخمسين كيلومتراً، وتقع في اتجاه شمالها الغربي.


الميزة الاستراتيجية لحيفا

موقع مدينة حيفا الساحلي مميّز للغاية حيث إنها بالإضافة إلى موقعها على البحر المتوسّط الذي يمثّل ميناء طبيعي يسمح بأن تكون المدينة إحدى المنافذ البحريّة الهامة للبلاد، نجد أنّ السهل الساحلي جنوب المدينة يسمح بالانتقال ومن خلاله إلى يافا وغزة ومنها إلى مصر، وإلى الشمال ميناء ومدينة عكا ثم رأس الناقورة ومن بعدهما لبنان، أمّا إلى الشرق فإنّ الطريق السهلي بين جبال الكرمل ومرج ابن عامر يصلها إلى الضفة الغربية لنهر الأردن. هذا بالإضافة إلى موارد المدينة الطبيعيّة من المياه الجوفيّة، والثروة السمكيّة، ونوعية التربة الملائمة للزراعة، إلى جانب المناخ والمناظر الطبيعيّة الجبليّة التي تجعلها من المدن ذات الطابع الجميل المناسب للسياحة في كل فصول السنة.


أقسام مدينة حيفا

يمكن تقسيم مدينة حيفا إلى ثلاث مناطق رئيسيّة وفقاً لارتفاعها عن مستوى سطح البحر، حيث إنّ المنطقة الأولى هي الأقرب للساحل والأقل ارتفاعاً وتضم الميناء إلى جانب الأنشطة التجاريّة والصناعيّة، تليها المنطقة الوسطى الواقعة على امتداد منحدرات جبل الكرمل التي تضم الأحياء السكنيّة القديمة، وأخيراً المنطقة الثالثة العليا، وهي التي تضم الأحياء الجديدة التي بُنيت بعد النكبة بسبب الاستيطان، وهي تشرف على باقي المدينة، ومن تلك المنطقة إلى الشمال تظهر مناطق الجليل الغربي حتّى رأس الناقورة الواقعة على الحدود اللبنانية، وإلى الشرق يقع جبل الشيخ.