أين تقع خراسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٠ ، ٢٤ مايو ٢٠١٧
أين تقع خراسان

خراسان

يعود أصل اسم إقليم خراسان إلى اللغة الفارسية والتي تعني أرض الشمس المشرقة، وتعتبر مدينة نيسابور وحيرات وطوس التي تعرف باسم مشهد اليوم وبلخ ومرو من مدن خراسان التاريخية، ويعتبر إقليم خراسان الساساني أصغر من ناحية الحجم من خراسان الإسلامية فقد كان يمتد من شرق لوكانيا جرجان وحتى نهر المرغاب.


أين تقع خراسان

يقع إقليم خراسان يوجد بين عدة دول وهي إيران وتركمانستان وأوزبكستان وطاجيكستان والواقعة في القارة الآسيوية، وتعدّ مدينة نيسابور وبلخ ومرو وهراة ومرو الشاهجان من أهن المدن الموجودة في إقليم خراسان.


هناك منطقة تسمى فردوس وهي مدينة إيرانية تقع في الجهة الشرقية من إيران والتي تتبع إدارياً إلى محافظة خراسان جنوبي، ويحد إقليم خراسان العديد من الدول حيث أنه من جهة الشمال تحدها تركستان وبحر الخرز ومن الغرب العراق ومن الجنوب كرمان وسجستان ومن الشرق أفغانستان والهند، كما وأن إقليم خرسان عرف منذ القدم بالتربة الخصبة والجيدة والهواء النقي والماء العذب بالإضافة إلى جودة ثماره.


سكان خرسان

إن أغلبية سكان إقليم خراسان هم من الفرس والبلوش والبشتون والترك، وكانت قديماً الديانة المجوسية قبل دخول الإسلام إلى إقليم خراسان هي الديانة السائدة وبعد ذلك إنضم العديد والكثير من أهالي إقليم خراسان إلى الديانة الإسلامية السنية والشيعية حيث إن المذهب الحنفي والمذهب الشافعي هما أكثر مذهبين متبعين في هذا الإقليم.


وقد تم أخذ مصطلح خراسان من المصطلح التاريخي لمنطقة خراسان، كما أنه يعتبر أهل إقليم خراسان من أكثر الناس تمسكاً بالدين الإسلامي ويظهر عدد كبير منهم علماء ومحدثين دينيين وعرف عن أهل إقليم خراسان قديماً جودة الدروع والسلاح والثياب تمام الخلقة، وقام أهل إقليم خراسان بقتل كسرى بن قباذ وفيروز بن يزدجر ملك الفرس.


أصل تسمية خرسان

وقد اختلف المؤرخون في أصل تسمية خراسان بهذا الاسم حيث قال دغفل النسابة : خرج خراسان وهيطل ابنا عالم بن سام بن نوح عليهما السلام لما تبلبلت اللسن ببابل فنزل كل واحد منهما البلد المنسوب إليه وقيل (خر) اسم للشمس بالفارسية الدرية وأسان أصل الشيء ومكانه وقيل معناه كل سهل لأن (خر) كل و(سان) سهل.


نبذة تاريخية عن خرسان

منذ عام 651 سيطر الدين الإسلامي على الإقليم حيث أن العباسيين والأمويين إهتموا برعاية الدولة، حيث أن الصراعات والخلافات بين أبناء بني أمية ساعدت وأثرت في الدعوة العباسية في ذلك الوقت والسيطرة عليها، وقد ظهر عدد كبير من العلماء والفقهاء في الإقليم الخراساني من الأشاعرة والشافعيين حيث برعوا في الأمور الدينية والأدب العربي.