أين تقع سبأ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٧ ، ١٤ يونيو ٢٠١٧
أين تقع سبأ

سبأ

سبأ أو مملكة سبأ هي إحدى الممالك العربية القديمة التي يعود أصلها إلى اليمن، ويوجد العديد من الاختلاف بين العلماء حول نشأتها، فبعضهم يقول أنّها أنشئت في القرن الحادي عشر قبل الميلاد، والبعض الآخر يقول أنها أنشئت في القرن العاشر قبل الميلاد، واستطاعت هذه المملكة تكوين العديد من الأنظمة ولعلّ أهمّها الأنظمة السياسية، والتي وصفها العلماء بأنّها من أفضل الأنظمة العربية، وفي هذا المقال سنذكر بعض المعلومات التفصيلية عنها.


موقع مملكة سبأ

تقع مملكة سبأ في دولة اليمن، والتي يُمكن اعتبارها من أفضل الممالك التي وفدت إلى اليمن، إذ سطرت تاريخ حضارة اليمن، وكانت في القدم مؤلّفة من العديد من القبائل، حيث تدلّ المخطوطات الآشورية على أنّ قبائل مملكة سبأ قد عاشت في فلسطين والعراق.


نظام الحكم في سبأ

امتاز نظام الحكم في سبأ بالعشائريّة، إذ ابتدأ بالكهنة ثمّ انتقل إلى الملوك، وكربئيل وتر هو أحد المؤسّسيين الحقيقين لها، إذ ادعى أنّ الآلهة قد أمرته بشنّ غزاوته وحروبه، وقد سيطر من خلالها على البخور واللبان، كما أنّه وصل إلى مدينة ظفار، فثبّت نفوذه في أثيوبيا، فزاد ذلك ثراءه المادي، كما أنّه سنّ قانون الفيدرالية، والذي أقامه ضد أعدائه.


قام كربئتيل وتر بهدم أسوار مدينتي حضرموت وقتبان، كما أنّه حاول إضعاف قوة زعماء القبائل الأخرى، إذ استخدم القسوة والإرهاب لتحقيق غايته، ولكن في الوقت ذاته كانوا أبناءه أفضل منه، إذ أسّسوا المجالس المحلية.


جيش سبأ

يطلق على الحرب لدى السبئيين اسم الغزت، والضرو، والهغر، كما يطلقون على اسم المعركة بلفظ حربت، وحريب على مجموعة من المعارك، أمّا حيرت فيطلق على اسم المعسكر.


الفن والعمارة في سبأ

امتازت المباني في سبأ بحجمها الكبير مقارنة بالمباني الموجودة في شبه الجزيرة العربية، وامتازت بشكلها الشبيه بالمستطيل، وقرية هجر هي إحدى القرى الكبيرة الموجودة في سبأ امتازت باحتوائها على أربع أبراج، وبابين يتقابلان مع بعضهما البعض، حيث يفتحانهما من الصباح الباكر حتى مغيب الشمس.


تمّ استخدام الرخام في بناء أعمدة المحافد والقصور، كما تّم صقل الصخور حتى تستطيع الانطباق على بعضها، كما نحتوا الرخام بالحديد والرصاص لربطها مع بعضها، كما أنّهم رسموا الحيوانات والثيران عليها، لاعتقادهم أنّ لها دلالات دينية.


الزراعة في سبأ

قام السبئيون ببناء السدود الكبيرة وذلك لهدف تجميع السيول والأمطار في أحواض، ثمّ توجيهها إلى الجهة التي يرغبون بفتح الأبواب عليها، ويوجد العديد من السدود المشهورة في سبأ، ولعلّ أهمّها سدّ مأرب والذي يعتبر أقدم السدود، إذ كان يروي حوالي 24.000 آكر، وقد اعتبره العلماء في ذاك الوقت إحدى المعجزات في تاريخ الجزيرة العربية ككلّ.


لغة سكان سبأ

كان سكان مملكة سبأ يتحدثون باللغة السبيئة، وهي أحد الفروع للهجة العربية الجنوبية، ولعلّ أهمّ ما يُميّزها هو اعتمادها على حرف الهاء على سبيل المثال: حهدث والتي معناها سأفعل، أمّا العرب الذين يسكنون في الجهة الجنوبية فكانوا يستخدمون حرف السين.