أين تقع قرية وكان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٥
أين تقع قرية وكان

قرية وكان

تتميّز سلطنة عُمان بجمال الطّبيعة الخلّاب، فهي تحتضن الكثير من المناطق والقرى الجميلة جداً، ويقصدها الزّوار لزيارتها ورؤية جمالها من مختلف مناطق العالم، واشتهرت سلطنة عُمان بجمال مدينة صلالة التي تقع على البحر، وتكتسب شهرة واسعة جدّاً، ولكن سننتقل للحديث عن قرية من القرى الجبليّة المشهورة في عُمان، وهي قرية وكان، سنعرف ما يميّزها عن القرى العُمانية الأخرى.


موقعها الجغرافيّ

تقع قرية وكان في سلطنة عُمان في محافظة جنوب الباطنة في وادي المستل بولاية نخل، ويبلغ ارتفاعها ما يُقارب الألفي متر عن سطح البحر، وتبعد عن العاصمة العُمانيّة مسقط مسافة مئة وخمسين كيلومتراً، ويُعتبر الطريق المؤدّي إلى القرية من الطّرق الوعرة، ولهذا تُستخدم سيّارات الدّفع الرّباعيّ للوصول إلى القرية، حيث تقع القرية على جبل في سلسلة جبال الحجر الشرقيّ.


الطريق إليها من العاصمة مسقط

عند الذّهاب لزيارة قرية وكان من العاصمة مسقط ينطلق الزائر من دوار ولاية بركاء ثمّ يتّجه إلى اليسار، ومن ثمّ يكمل الطريق وكأن الاتجاه أصبح إلى ولاية الرستاق، سيكون هناك مفترق طرق بين ولايتَي نخل والرستاق وهناك لافتة مكتوب عليها وادي مستل، من هذه اللافتة ينعطف الزائر بمركبته إلى اليسار، وبعدها يواصل السّير حتى الوصول إلى بداية طريق ترابيّ وهو غير مرصوف، وبحذر يواصل السّير حتى الوصول لمفترق طرق آخر، سيكون الاتجاه إلى اليمين حيث يوجد لافتة مكتوب عليها الهاجر، ويواصل السّير بالصّعود فبعد مسافة بسيطة يجد لافتة ترحّب بزوار قرية وكان، ففي قمة الصّعود توجد القرية هناك.


طبيعتها الجغرافيّة المميّزة

تتميّز قرية وكان بمناخ شبيه لمناخ دول حوض البحر الأبيض المتوسط، حيث تكون الحرارة معتدلة صيفاً ومنخفضة شتاءً، ولهذا تشتهر القرية بزراعة الأشجار المثمرة كأشجار المشمش والعنب والرّمان.


أبرز ما تُشتهر به

تُعتبر القرية قريةً سياحيّة، ولهذا يوجد عند مدخل القرية مركز لاستقبال الزوّار وتقديم المعلومات لهم عن كلّ ما يحتاجونه خلال زيارتهم للقرية، فعند الصعود إلى القرية سيبدأ الزّائر باستخدام الطّريق المؤلّف من سبعمئة درجة صعوداً نحو القمة، فالطريق آمن ومحاط بسياج، وسيستمتع الزّائر بالمناظر الخلّابة خلال صعوده.

ويوجد هناك طريق مخصّص لمحبِّي هواية المشي، وهو الطريق الجبليّ الذي يربط القرية بالجبل الأخضر، وتمّ إنشاء هذا الطّريق دون المساس إلى هوية القرية باستخدام مكوّنات الطّبيعة، ويوجد هناك أيضاً مركز خدميّ واستراحة تشرف على القرية، ولهذا يمكن مشاهدة القرية من خلال أبراج المشاهدة، وسيندهش الزّائر من جماليّة المنحدرات وأشجار النّخيل والمشمش وجداول المياه المتدفّقة، فالقرية تحفة طبيعيّة لا بدّ من زيارتها عند زيارة سلطنة عُمان.