أين تقع قناة إستاكيوس في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٠ ، ٢ فبراير ٢٠١٧
أين تقع قناة إستاكيوس في الجسم

الأذن

العضو المسؤول عن سماع الأصوات عند الإنسان هو الأذن؛ حيث تُعدّ الأذن جِهازاً بسيط التركيب، لكنّه مُعقدٌ في طريقة عمله. تتكوّن الأذن من عدّة قنوات وعظيمات وأعصاب وسوائل متصلة جميعها بالدماغ عبر الأعصاب الأذن هي آلةُ استقبالِ وترجمةِ الموجات الصوتيّة في الجسم، كما أنّها مُرتَكزُ عصا التوازن للجسم؛ فهي جهاز عَجيب التركيب يعتمد على أجزاءٍ تُعدُّ غايةً في الدقة، وتستطيع الأذن سماع موجاتٍ صوتيّة ذات تردّدات مُعيّنة فقط من 20 هيرتز إلى 20 ألف هيرتز، ولا يُمكن للأذن سماع أقلّ من ذلك أو أعلى من ذلك.[١]


تُقسم الأذن لثلاثة أقسام رئيسيّة تعمل معاً من أجل سَماع الأصوات المختلفة، وهذه الأجزاء هي:[٢]

  • الأذن الخارجية: المتكوّنة من صيوان الأذن الذي يجمع الموجات الصوتيّة القادمة من خارج الأذن وقناة الصوت التي ينتقل الصوت إليها من الصيوان، لتُحرّك الموجات القادمة من القناة الصوتية غشاء الطبلة التي تكون آخر أجزاء الأذن الخارجية.
  • الأذن الوسطى: تتكوّن من ثلاث عُظيمات تُسمى المطرقة والسندان والركاب، وتُعدّ هذه العُظيمات الأصغر في جسم الإنسان. تنقل هذه العظيمات الثلاث الاهتزازات القادمة من الطبلة إلى الأذن الداخلية، كما توجد في الأذن الوسطى قناة إستاكيوس التي تُساوي الضغط بين طَرفي غشاء الطبلة.
  • الأذن الداخلية: تحتوي على عدّة حُجرات متّصلة معاً وتكون مليئةً بسائل، وتنتقل الاهتزازات من عُظيمات الأذن الوسطى إلى القوقعة في الأذن الداخلية؛ حيث تُحوّل الاهتزازات إلى نبضات كهربائية تنتقل للمخيخ عبر العصب السمعي، كما توجد في الأذن الداخلية القنوات الهلاليّة التي تكون مملوئةً بالسائل؛ حيث يتحرّك السائل حسب حركة الجسم ويُعطي قراءته إلى المُخيخ في الدماغ.


قناة إستاكيوس

هي القناة الممتدَّة ما بين الأذن الوسطى والبلعوم (الأنبوب البلعومي الطبلي)، ويصل طولها إلى حوالي 3.5 سم، وتتكوّن من بنيةٍ عظميّة قريبةٍ من الأذن الوسطى، وبنيةٍ غضروفيّة من جهة البلعوم. تشترك قناة إستاكيوس مع طبلة الأذن بنشأة الأصل؛ حيث إنّها تُخرج معها من مشكاة وَاحدة (الجيب البلعومي الأول)، وترتبط معها بأربع عضلات: العضلة النفيريّة البلعوميّة، والعضلة موترة شراع الحنك، والعضلة رافعة شراع الحنك، والعضلة موترة الطبلة؛ حيث يتمّ حثّها بواسطة العصب المبهم، والعصب ثلاثي التوائم.[٣]


التسمية

سُمِّيت بقناة إستاكيوس نسبةً لعالِم التشريح الإيطالي برثولماوس أوستاكي في القرن السادس عشر، والذي اشتهر بتشريحِه لعضلات الجسم بعد دراسته المُعمقة للطب، نشر خلال حياته 8 لوحات للأوعية الدموية والكلى، وبعد وفاته تمّ العثور على 38 لوحة أخرى.[٤]


الموقع الوظيفي

نظراً لاختلافِ ضغط الهواء المُحيط بالأذن؛ فإنّ التغيير الحاصل سيؤثّر على عمل وظائفها، لذلك يجب وجود قناة إستاكيوس لمُعادلة الضغط بين طرفي طبلة الأذن؛ حيث تعمل القناة ضمن حركة متأثِّرةٍ بالضغط، وذلك ضمن قوانين فرقِ الضغطِ الفيزيائيِ (مبادئ برنولي في الضغط)؛ حيث تتوتَّر طبلة الأذن للخارج عند تأثر الأذن بانخفاض الضغط الجوّي للوسط المحيط، مثل الصعود للمُرتفعات كالجبال، ممّا يساعد على تَحَرُكِ الهواء للخارج؛ وذلك من الضغط الأعلى إلى الضغط الأقل، ضمن مفهوم تحدُّرِ الضغط، ممّا يساعد على موازنة الضغط في تلك الحالة؛ حيث تساعد العضلة موترة شراع الحنك في هذه العمليّة، وذلك أثناء عمليّة بلع الريق.[٣]


في حال الانتقال باتّجاه منطقةٍ ذات ضغط جوي منخفض؛ كالهبوط في الطائرة أو النزول للمناطق الغورية تتوتّر القناة للداخل؛ لتسمح بدخول الهواء، وهذا هو السبب وراء ذلك الشعور بوجود ثقلٍ وضغط على الأذنين أثناء عمليّة النزول للمُنخفضات، ممَّا يسمحُ بموازنة ومعادلة الضغط على جانبي الطبلة؛ لأجل امتصاص الضّغط المتولِّد عن الارتفاع في الضّغط الجوي للوسط المحيط؛[٥] لذا يُمكن وصف العمل الوظيفي لقناة إستاكيوس بأنَّه ممرٌّ يسمح بدخول وخروج الهواء حسب حاجة موائمة الأذن للضّغط الجوي المؤثر.[٣]


انسداد القناة

قد تحدث بعض المشاكل الصحيّة في قناة إستاكيوس مما يُسبّب انسدادها، وتحدث غالباً بعد التهاب الأذن أو تراكم المخاط أو الشمع داخل القناة مما يؤدي لانسدادها، ومن أعراض انسداد قناة إستاكيوس الشعور بامتلاء الأذن بالهواء، وسماع طنين مستمر بالأذن، والشعور بعدم الاتزان.


يُمكن علاج الانسداد في قناة إستاكيوس حسب نوع المُسبّب للمرض، فيتم علاج الالتهابات إذا كان السبب التهاب الأذن، أو غسيل الأذن في حال تراكم الشمع أو المخاط، وقد يتم اللجوء إلى فتح القناة من خلال تدخل جراحيّ إذا كان السبب زيادة كتلة لحمية.[٦]


مراحل تكوّن السمع عند الأطفال

يبدأ الطفل منذ ولادته بسماع أول الأصوات، ويُلاحظ أنّ الطفل يستيقظ من النوم عند سماعه للأصوات المرتفعة، لكنّ الطفل حديث الولادة لا يُمكنه تمييز الأصوات. بعد بلوغ الطفل لشهره الثالث يُصبح قادراً على تمييز الأصوات والابتسام عند سماع الأصوات التي يُحبها، ثمّ خلال الفترة بين 4 - 6 أشهر يبحث الطفل على مَصادر الأصوات، ويَميل للألعاب التي تُصدر هذه الأصوات، كما تُصبح عنده القدرة على تمييز تغيّر نبرة الصوت، وبعد سبعة أشهر يُصبح الطفل قادراً على تمييز أسماء بعض المواد التي حوله، ويستطيع تمييز اسمه، كما أنّه يُصغي للمُتحدّثين له، وبعد العام تتدرّج مهاراته السماعية حسب المُحيط الذي حوله ويكتسب المهارات والأسماء من كلّ ما يَسمعه حوله من أصوات.[٧]


المراجع

  1. Juri W. Wladimiroff‏, Sturla Eik-Nes (2009)، Ultrasound in Obstetrics and Gynaecology, الولايات المتحدة: Elsevier, Page 2.
  2. "كيف نسمع.. اجزاء الاذن - عظام الأذن الوسطى"، ويب طب، اطّلع عليه بتاريخ 5-12-2016.
  3. ^ أ ب ت Ted L Tewfik (27-2-2015), "Eustachian Tube Function"، Medscape, Retrieved 13-12-2016.
  4. "Eustachi, Bartholomeo. Tabulae anatomicae.", Historical Anatomies,4-11-2003، Retrieved 26-1-2017.
  5. "اصابات الاذن"، ويب طب، اطّلع عليه بتاريخ 27-1-2017. بتصرّف.
  6. وائل عطية (3-8-2015)، "علاج إنسداد قناة أستاكيوس"، الطبي، اطّلع عليه بتاريخ 13-12-2016.
  7. محمد الجلاب، ميسوم علوان، "الأذن ووظيفة السمع"، برنامج مستشفى قوى الأمن، اطّلع عليه بتاريخ 13-12-2016.