أين تقع كندا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٧
أين تقع كندا

كندا

كندا (بالإنجليزيّة: Canada) هي دولة في قارة أمريكا الشمالية، وتُعدّ ثاني أكبر دولة في العالم من حيث المساحة بعد روسيا، وأكبر دولة في الأمريكيتيّن؛ حيث تبلغ مساحتها الإجماليّة 9,984,670كم2. تُعد كندا دولة غنية بالموارد الطبيعية، إلى جانب تطورها وتقدمها الكبيرين في المجالين الاقتصادي والتكنولوجي؛ حيثُ حقّقت كندا ناتج محلي إجمالي يبلغ 1.529 تريليون دولار عام 2016م، بينما بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 46,400 دولار في نفس العام، وهي بذلك من أغنى دول العالم.[١]


موقع كندا

تقع كندا في شمال قارة أمريكا الشمالية، وتحُدها من الجنوب الولايات المتحدة الأمريكية بحدود بريّة يبلغ طولها 8,893 كم، وهي بذلك أكبر دولة في العالم تحد دولة واحدة فقط. أما حدودها المائية فتبلُغ 202,080 كم، وهي تطل على شمال المحيط الأطلسي من الشرق، وشمال المحيط الهادئ من الغرب، والمحيط المتجمد الشمالي من الشمال. فلكياً، تمتد دولة كندا بين خط طول 60.00 شمالاً، وخط عرض 95.00 غرباً.[١]


سكان كندا

يبلغ عدد سكان كندا 35,623,680 نسمة، وذلك وفق تقديرات عام 2017م، وهي بذلك في الترتيب الـ 38 على مستوى دول العالم من حيث عدد السكان، وتتميز كندا بتنوع كبير في الديانات والأعراق لسكانها، وبالتالي تتنوع اللُّغات التي يتحدثها سكان كندا؛ حيث يُشكلّ الكنديون 32.2% من إجمالي السكان، بينما يُكون الإنجليز 19.8%، والفرنسيون 15.5%، والاسكتلنديون 14.4%، والايرلنديون 13.8%، والألمان 9.8%، والإيطاليون 4.5%، والصينيون 4.5%، وهنود شمال أمريكا 4.2%، إلى جانب شعوب أُخرى؛ وذلك حسب إحصائيات عام 2011م.[١]


أما بالنسبة للغات، فاللغتين الإنجليزية والفرنسية هما اللغلتان الرسميان في كندا، ويتحدثهما 58.7% و 22% على التوالي. كما يتحدث السكان لغات أُخرى، وهي: اللغة البنجابية (1.4%)، والإيطالية (1.3%)، والإسبانية (1.3%)، والألمانية (1.3%)، والكانتونية (1.2%)، والتغالوغ (1.2%)، والعربية (1.1%)، ولُغات أُخرى (10.5%)، وبالنسبة للديانات التي تنشر في كندا فهي متنوعة، أبرزها هي الكاثوليكية التي يعتنقها 39% من السكان، والأورثوديكسية (1.6%)، ومذاهب مسيحية أُخرى (6.3%)، والإسلام (3.2%)، والهندوسية (1.5%)، والسيخيّة (1.4%)، والبوذيّة (1.1%)، واليهودية (1%)، بينما لا يعتنق 23.9% من السكان أي ديانة؛ وذلك وفق تقديرات عام 2011م.[١]


ولايات كندا

تتكون كندا من ثلاثة أقاليم و10 ولايات، تختلف في سنة تأسيسها وعدد سكانها، والفرق الأساسي بين الولاية والإقليم هي أنّ الولاية تستمد صلاحيتها من الحكومة الاتحادية المركزية لكندا، بينما تستمد الأقاليم سلطتُها الإدارية من القانون الدستوري مباشرة والذي أُنشئ عام 1867م، وفي ما يلي عرض لأقاليم وولايات كندا ومعلومات عنها:[٢]


اسم الولاية/الإقليم العاصمة تاريخ التأسيس عدد السكان (نسمة) نسبة عدد السكان إلى العدد الإجمالي (%)
ولاية أونتاريو تورونتو 1867م 13,792,100 38.5
ولاية كيبك كيبك 1867م 8,236,600 23.0
ولاية نوفا سكوشا هاليفاكس 1867م 943,000 2.6
ولاية نيو برونزويك فريدريكتون 1867م 753,900 2.1
ولاية مانيتوبا وينبج 1870م 1,293,400 3.6
ولاية كولومبيا البريطانية فكتوريا 1871م 4,683,100 13.1
ولاية جزيرة الأمير إدوارد شارلوت تاون 1873م 146,400 0.4
ولاية ساسكاتشوان ريجاينا 1905م 1,133,600 3.2
ولاية ألبرتا إدمونتون 1905م 4,196,500 11.7
ولاية نيوفاوندلاند ولابرادور سانت جونس 1949م 527,800 1.5
الأقاليم الشمالية يلونايف 1870م 44,100 0.1
إقليم يوكون وايت هورس 1898م 37,400 0.1
نونافوت إيكالويت 1999م 36,900 0.1


تاريخ كندا

عبر أول شعب سكن كندا مضيق بيرينغ قدوماً من آسيا، وكانت الشعوب القديمة في كندا تعيش بشكل متفرق، حيث اشتغلت الشعوب في ذلك الوقت في الصيد والزراعة بشكل أساسي. وكانت أول شعوب أوروبيّة تعبر إلى كندا هي الفايكنج، الذين اكتشفوها في عام 986م، ولكن لم يحطوا فيها حتى عام 1001م وأطلقوا عليها في ذلك الوقت "فينالاند". ولكن الفايكنج لم يبقوا فيها مدة طويلة وسرعان ما غادروها. وبقيت كندا غير معروفة حتى عام 1497م عندما أرسل الملك هنري السابع ملك إنجلترا المستكشف الايطالي جون كابوت الذي اكتشف سواحل كندا، وبدأت بعدها الرحلات الاستكشافية إلى أرض كندا.[٣]


شهد القرن الـ 17 الميلادي أول استيطان دائم في كندا، ففي عام 1603م أبحر الفرنسي صمويل دو شامبلان إلى كندا، وفي عام 1604م وأسّس بورت رويال في أكاديا، ثم في عام 1608م أسّس ولاية كيبك، وفي عام 1642م أسّس الفرنسيون مونتريال، وأطلقوا على المستوطنة الجديدة اسم "فرنسا الجديدة"، وبدأ عدد سكانها بالزيادة، وفي نفس الوقت، أبدى الإنجليز اهتمامهم بكندا، ففي عام 1610م اكتشف هنري هدسون خليج هدسون، وفي عام 1629م استولى الإنجليز على ولاية كيبك، ولكن فرنسا استرجعتها عام 1632م. في عام 1670م أسس الإنجليز شركة خليج هدسون والتي امتلكت حقوق للتجارة مع سكان المنطقة الأصلليين.[٣]


ونتيجة للوجود الفرنسي والبريطاني في كندا، نشبت صراعات بينهما حول ملكية الأراضي والمستوطنات القائمة فيها، وقامت حرب السبع سنوات بين عاميّ 1756-1763م في صراع للسيطرة على كندا، واضطرت فرنسا للتنازل عن جميع مستوطناتها لبريطانيا، ولم يقتصر الصراع على الشعوب الأوروبيّة فقط، ففي عام 1775م دخل الجيش الأمريكي الأراضي الكندية وسيطروا على مونتريال، ولكنهم تراجعوا في العام الذي تلاه، ثم عاد الجيش الأمريكي وغزا الأراضي الكندية خلال الحرب الأمريكية عام 1812م؛ لكنهم لم يستطيعوا السيطرة على أيّ من الأراضي.[٣]


وفي القرن الـ 19 الميلادي بدأت الحركات السياسية بالنهوض مطالبة بحكم ديموقراطي، وبدأ الكنديون الفرنسيون بالمطالبات والاحتجاجات، وبعد سلسلة من الأحداث السياسية، تأسست حكومة ديموقراطية كندية في عام 1867م واتّحدت ولايات أونتاريو، وكيبيك، ونوفا سكوشا، ونيو برونزويك، وامتلكت كندا حكومة مركزيّة قويّة، وكانت عاصمتها أوتاوا. ثم تتابع تأسيس الولايات والأقاليم الأُخرى، وأخذ تعداد كندا السكاني بالازدياد، كما نمى اقتصادها بشكل كبير وازدهرت الصناعات.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "NORTH AMERICA :: CANADA", www.cia.gov, Retrieved 6-10-2017. Edited.
  2. "Provinces and territories", www.canada.ca, Retrieved 6-10-2017.
  3. ^ أ ب ت ث "A SHORT HISTORY OF CANADA", www.localhistories.org, Retrieved 6-10-2017. Edited.