أين تقع ليبيريا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
أين تقع ليبيريا

جمهورية ليبيريا

تعتبر جمهورية ليبيريا واحدة من اثنتين فقط من البلدان الحديثة في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء من دون جذور في النزاع الأوروبي على أفريقيا. يعود أصل تسمية البلاد بليبيريا المستمدة من كلمة ليبرتي والتي تعني الحرية. تقدر مساحة دولة ليبيريا هي 111.369 كم²، ويُقدّر عدد سكّانها بـ 3.7 مليون نسمة ويزيد عند ذلك.


موقع جمهورية ليبيريا

تقع جمهوريّة ليبيريا في القارة الأفريقيّة، وتحديداً في القسم الغربي من القارّة، وترتبط مع عدّة دول في حدودها البريّة، إذ نجد أنّ دولة سيراليون هي التي تحدّها من الجهة الغربيّة، ودولة غينيا هي التي تحدّها من الجهة الشماليّة، ودولة كوت ديفوار هي التي تحدّها من الجهة الشرقيّة. تطلّ دولة ليبيريا من جزئها الجنوبي الغربي على المحيط الأطلسي، ونرى بأنّها في أغلبها عبارة عن سهولٍ منبسطة ساحليّة، وفيها الكثير من المستنقعات وأيضاً ما تعرف بـ الأيكة السّاحليّة، حيث نجدها ترتفع هذه الأيكة إلى جبال منخفضة بعض الشيء من جهتها الشماليّة الشرقيّة، إلى هضبة تتميّز بأنّها منبسطة.


تضاريس جمهورية ليبيريا

تُعرف تلال ليبيريا بأنّها استوائيّة وتغطّيها غابات تعرف بـ الغابات المطيرة ، بينما نجد أنّ الأقسام الشماليّة من ليبيريا مغطّاة بـ عشب الفيل ، وأيضاً بالغابات. تُسجّل أعلى قمّة في جمهوريّة ليبيريا 1440م وهي قمّة جبل ووتيفي الموجود في داخل البلاد، وهو يعتبر من سلسلة الجبال الواقعة في الجهة الغربيّة من أفريقيا، إلاّ أنّ هنالك جبل أعلى منه وهو جبل نيمبا الذي يقرع بالقرب من ييكيبا حيث يسجل ارتفاعه عن سطح البحر 1752م، ولكنّه لا يقع ضمن الأراضي الليبيريّة بالمطلق، فهو مشترك مع كلّ من دولة كوت ديفوار وأيضاً دولة كينيا.


نجد نهرمانوهو النهر الذي يعبر الحدود الشماليّة الغربيّة لليبيريا، أمّا نهر كافالا والذي يعتبر هذا النهر هو أطول الأنهار في ليبيريا حيث يبلغ طوله 515 كم²، فهو الذي يعبر الحدود الجنوبيّة فيها، ويُعرف فيها أنهار ثلاثة هي الأكبر في جمهوريّة ليبيريا، وهي نهر سانت بول والذي يصب بالقرب من مدينة مونروفيا، ونهر سانت جون الموجود في مدينة بوشانان، ونهر ستوس الذي يعبر في ليبريا، وجميع هذه الأنهار مصبّها واحد هو المحيط الأطلسي.


مناخ جمهورية ليبيريا

يُعرف مناخ جمهوريّة ليبيريا بأنّه مناخ حار كونه استوائي، حيث تُسجّل هطولات الأمطار فيها في شهر أيّار، وتكون هطولات غزيرة جداً، وتستمر حتّى شهر تشرين الأوّل، إلاّ أنّها تتوقّف لفترات قصيرة عن الهطول خلال شهر تموز وشهر آب، وتهبّ في ليبيريا رياح جافّة تعرف بـ رياح هارماتنا وذلك في فصل الشتاء الممتد من شهر تشرين الثّاني حتّى شهر آذار، وتكون حاملة للغبار الكثيف من داخل البلاد، وتُحدِث مشاكل وأضرار كثيرة بين السكّان.