أين تقع مالطا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤١ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
أين تقع مالطا

مالطا

مالطا أو تسمّى بجمهورية مالطا ، وهي دولة من دول القارّة الأوروبية, عاصمة هذه الدولة الصغيرة مدينة فاليتا وهي تعتبر كذلك العاصمة الأصغر من حيث المساحة من بين عاصم الدول الأوروربيّة. تُعتبر السياحة القطاع الأهم في اقتصاد هذه الدولة والقطاع الأول. يعتبر المناخ العام للدولة المناخ المتوّسطي، فهي تقع في قلب البحر الأبيض المتوسط، وضمن المناطق الاستوائيّة، ولذلك فإنّ المناخ يكون فيها دافئاً ماطراً شتاءً، وحارّاً جافاً صيفاً. الديانة الرسمية للبلاد هي المسيحيّة الكاثوليكيّة.


موقع مالطا

تقع مالطا في البحر الأبيض المتوّسط، وتعتبر من أصغر دول العالم من حيث المساحة، على الرغم من أنّها تعتبر ذات كثافة سكانيّة عالية. تقع هذه الدولة من الناحية الجغرافية ضمن القارة الإفريقيّة، لكنها تَتبَع سياسياً للقارة الأوروبيّة، وتعتبر دولة إيطاليا الأوروبية الدولة الأقرب إليها، بينما تعتبر كل من تونس وليبيا الأقرب لدول إفريقيا إليها. دولة مالطا هي عبارة عن ثلاث جزر فعلياً وهي مالطا، وجوزو، وكومينو، بالإضافة إلى مجموعة جزر أخرى غير مأهولة بالسكان هي: جزيرة كمونات، وجزيرة فلفلة، وجزيرة القديس بولس.


لغات مالطا

تعد اللغة الرسمية في البلاد فهي اللغة المالطيّة، وهي لغة لاتينية خليط من لغات لاتينية أخرى، كما أنّ اللغة الإنجليزية تعتبر لغة رسمية أولى لا تقل أهمية عن اللغة المالطية، وكذلك هناك بعض السكان الذين يتكلمون باللغة الإيطاليّة.


اقتصاد مالطا

تعتبر العملة الرسمية المستخدمة في البلاد هي عملة الليرة المالطية سابقاً ثمّ أصبح اليورو بعد انضمامها للاتحاد الأوروبي في عام 2005م، ومن أهم المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها مشكلة الفقر والتهميش الاجتماعي، كما وتعاني كثيراً من مشكلة الهجرة غير الشرعيّة للبلاد، حيث يهاجر إليها سنوياً أعداد كبيرة من المهاجرين غير الشرعيين والذين يفوق عددهم عدد السكان ولا تستطيع الدولة استيعابهم لصغر مساحتها.


سياسة مالطا

مالطا هي جمهورية ذات نظام برلماني، فتكون بذلك أقرب في نظام الحكم إلى نظام ويستمنستر. ولديها مجلس نيابي واحد هو مجلس النواب، وينتخب بالانتخاب العام المباشر مرة كل 5 سنوات مالم يتم حل المجلس في وقت سابق من الرئيس بناء على طلب مجلس الوزراء، ويتكون من 69 عضواً. تعد السياسة في هذه البلد غير قوية ولا تنافس الدول الأوروبية الكبرى، وأحزابها السياسيّة في الحكم حزب العمال الديموقراطي الاشتراكي وهو الحزب الحاكم، والحزب الوطني المسيحي الديموقراطي.


تاريخ مالطا

تعتبر مالطا بحسب موقعها الجغرافيّ حلقة وصل بين قارتيّ أوروبا وإفريقيا ولذلك اتجهت إليها أنظار الدول الاستعمارية، وتعرّضت للكثير من حملات الغزو والاستعمار، فقد غزاها الفينيقيّون، والرومان في سابق الزمن، وكذلك احتلها المسلمون، والنورمانيون، والأراغون، والإسبانييون، واحتلتها فرنسا وأخيراً بريطانيا التي نالت استقلالها منها في عام 1964م.