أين تقع مدينة تعز

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٢ ، ٣١ أغسطس ٢٠١٥
أين تقع مدينة تعز

مدينة تعز

تُعتبر تعز عاصمة الثقافة اليمنيّة، ولها دور كبير في تكوين التاريخ اليمنيّ منذ مراحله الأولى وحتى هذه العصور، وقد نشأت مع التاريخ الإسلاميّ على يد زبيد وجبلة، وقد مرّت خلال حقباتها بكثيرٍ من الحضارات المختلفة كالرسوليّة، والأيوبيّة، والعثمانيّة، وتحتل المدينة المرتبة الثالثة على مدن اليمن من حيث عدد السكّان، بتعداد يصل إلى 620 ألف نسمة تقريباً، وتتألف من ثلاثة أقسام إدرايّة أو مديريات وهي؛ المظفر، والقاهرة، والصالة.


موقع مدينة تعز

هي واحدة من مدن القارة الآسيويّة، والتي توجد على المرتفعات الجنوبيّة للبلاد اليمنيّة، وتحديداً على جبل صبر الذي يصل ارتفاعه إلى 3015 متر، وتبعد مسافة تصل إلى 256 كيلو متر عن العاصمة صنعاء، ومسافة 167 كيلو متر عن عدن، و110 كيلو متر عن المخاء، و22 كيلو متر عن الجند، وتنحصر المدينة بين خطي عرض 13.َ21ْ و13.َ43ْ باتجاه الشمال على خط الاستواء، وبين خطي طول 43.َ41ْ و 44.َ13ْ باتجاه الشرق، وتصل المساحة الإجماليّة للمدينة 42.3 كيلو متر مربع.


معلومات متنوّعة

  • المناخ: تمتلك المدينة مناخاً معتدلاً، ويصل متوسط الدرجة الحراريّة من شهر أكتوبر إلى فبراير 15 درجة مئويّة، وخلال شهر مارس وحتى يونيو بمقدار 23 درجة مئويّة، ويصل معدل الأمطار خلال السنة الواحدة حوالي 600 ملم.
  • وسائل النقل: تعتمد المدينة بشكلٍ كبير على الحافلات، والمركبات الصغيرة لعمليّات التنقل الداخليّة بين أرجاء المدينة، وتحتوي على مطار تعز الدوليّ الذي ينقل المسافرين من وإلى بلدان العالم الأخرى، وتحتوي على ميناء المخاء الذي يمتدّ من الجهة الشماليّة للبلاد وحتى الجهة الجنوبيّة.
  • مشكلة المياه: تُعاني المدينة كغيرها من المدن من صعوبة نقل المياه إلى الأحياء السكنيّة وذلك منذ بدايات التسعينات، ويقوم الناس في هذه الأحياء بملء المياه في وايتات والتي يتم نقلها من الآبار الموجودة بشكلٍ عشوائيّ، وتوجد ثلاثة أحواض مائيّة يتمّ الاعتماد عليها بشكلٍ رئيسيّ وهي؛ الحيمة، ووادي الضباب، والحوبان.
  • التعليم: تحتوي المدينة على 114 مدرسة مختلفة بمراحلها الأساسيّة، والابتدائيّة، والثانويّة، وعلى جامعة حكوميّة التي تأسست في عام 1993 ميلاديّة، وتتألف من 8 كليات، و17 مركز علميّ.
  • السياحة: على الرّغم من احتواء المدينة على الكثير من مناطق الجذب إلّا أنّ الكثير منها ما زالت تفتقر إلى التطوير الخدماتي؛ وذلك بسبب انشغال الأهالي بالحروب الطائفيّة، وتوجد العديد من المناطق التراثيّة في المناطق التابعة لها كسقطرى، وصنعاء القديمة، وشبام، وزبيد.
  • مناطق الجذب: تحتوي على مجموعةٍ من المعالم كسور المدينة، والباب الكبير، وباب موسى، والمدرسة المظفرية، والمدرسة الأشرفية، والمدرسة المعتبية، والمدرسة الآتابكية، وقبة الحسينية، وجامع عبد الهادي السودي، وقلعة القاهرة، وقصر صالة، ودار العرضي، وقصر الإمام.
275 مشاهدة