أين تقع مدينة وليلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ١ نوفمبر ٢٠١٥
أين تقع مدينة وليلي

موقع مدينة وليلي

تضم مدينة المغرب العديد من المدن السياحية والأثرية والتاريخية المهمة، والتي جعلت منها بلداً سياحياً مهماً سواء للسياح من الدولة نفسها أو من الدول الأخرى، وإحدى هذه المدن هي مدينة وليلي والتي هي عبارة عن مدينة تشمل العديد من المواقع الأثرية، وتمتدّ بالقرب من سفح جبل زرهون والذي تبلغ مساحته تقريباً اثنين وأربعين هكتاراً، إلى القرب من هضبة ترتفع حوالي أربعمئة متراً، وهذا ما جعلها تحمل معها عبق الماضي وتقع بالقرب من مجموعة من المدن المغربية الأخرى ومنها مدينة مكناس والتي تبعد عنها ثلاثين كيلو متراً، وإلى الجهة الغربية من مدينة فاس على بعد ستين كيلو متراً، إضافةً إلى مدينة مولاي إدريس زرهون والتي تبعد عنها ثلاثة كيلو مترات تقريباً، وحسب الدراسات التاريخية والمؤرخين فإن اسمها هو من أصل لاتيني، والذي يحمل معنى زهر أو ورد شجرة الغار.


تاريخ مدينة وليلي

تشكل الآثار الموجودة فيها دليلاً على وجود وتعاقب العديد من الحضارات القديمة عليها وتحديداً خلال العشرة قرون السابقة، ابتداءً من الحضارة الرومانية التي قامت فيها في بداية القرن الثالث ما قبل الميلاد، والذي ساعد الرومان على احتلالها هو احتلالهم لشمال قارة إفريقيا من خلال قيام الإمبراطور كاليجولا بقتل بتوليمي ابن الملك الأمازيغي يوبا الثاني، إلى أن جاءت دولة الأدارسة في العام 788 ما بعد الميلاد، بحيث كانت تعتبر عاصمة المغرب أو موريتانيا الطنجية قديماً، والتي تميزت باحتوائها على العديد من الموارد الطبيعية كالزراعية ومواد البناء، والتي اكتشف وجودها في محاجر تابعة لجبل زرهون تحديداً، والذي ساعد على الزراعة فيها هو وجود نهر الخمان ونهر فرطاسة.


مواقع وليلي الأثري

تضم هذه المدينة العديد من الأبنية والمرافق كالحمامات والمخابز والدكاكين إضافةً إلى معاصر الزيتون والمطاحن والمعابد، وأهمّها معبد الكابتول الذي كان مخصص لعبادة الثالوث الإلهي زحل ومنيرفا وجينون، وتضم أيضاً الأقواس وأهمها قوس النصر نسبةً إلى الإمبراطور القيصر كاراكالا، وتم إعادة ترميمه في الفترة ما بين 1930م و1934م حسب وثائق تاريخية تعود إلى عام 1821م، ويوجد أيضاً سور دفاعي للمدينة يمتد إلى حوالي مسافة كيلومترين، ويمتلك ثماني أبواب إضافةً إلى مجموعة أبراج للمراقبة، وقام الإمبراطور مارك أوريل بتشيده في الفترة ما بين 168م و169م. أمّا عن أضخم وأكبر قصور هذه المدينة، فهو قصر كورديانوس والذي تصل مساحته إلى ما يقارب الأربعة الآف وثمان وثمانين متراً مربع، وتم إعادة بناءه وتشيده في عهد الإمبراطور كورديانوس الثالث، في الفترة ما بين 283م و244م.