أين تقع مراكش

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٣٠ مايو ٢٠١٧
أين تقع مراكش

مدينة مراكش

تعد مدينة مراكش المدينة الثالثة من ناحية المساحة في المملكة المغربية. تقدر مساحة مدينة مراكش بحوالي 230 كم²، أما تعداد السكان فيقدر تقريباً بحوالي 900 ألف نسمة في هذه المدينة. يتميز المناخ في مدينة مراكش بأنه مناخ شبه جاف، وهو في الصيف حار جداً أما في الشتاء فالمناخ معتدل.


موقع مدينة مراكش

تقع مدينة مراكش المغربية إلى الجنوب الغربي من مدينة الرباط العاصمة المغربية، حيث تبعد عن الرباط حوالي 330كم تقريباً، أما عن مدينة طنجة فإن هذه المدينة تبعد تقريباً حوالي 580كم من الجهة الجنوبية الغربية منها، كما وتقع على بعد 240كم تقريباً جنوب غرب مدينة الدار البيضاء المغربية، أما البعد عن بني ملال فهو تقريباً حوالي 200كم. تبعد مراكش عن أغادير ما يقترب من 150كم من الجهة الشمالية الغربية، في الوقت الذي تبعد فيه عن الصويرة ما يقترب من 180كم. أما عن نهر الأوريكا فتبعد المدينة ما يقترب من 30كم إلى الجنوب منها.


سبب تسمة مدينة مراكش

يعود سبب تسمية المدينة غير معروفة أو مؤكدة إلى يومنا هذا، فهناك بعض الأقوال تقول أن سبب تسمية هذه المدينة بهذا الاسم تعود إلى مر وكش، وهناك من ينسبها إلى أكش وهو أحد الآلهة القديمة، أما التفسير الثالث لسبب تسميتها هو أنها تعود في أصلها إلى مراكس والتي تعني المهالك.


تاريخ مدينة مراكش

تعود مدينة مراكش في تاريخ تأسيسها إلى العام 1070م، حيث تأسست على يد دولة المرابطين، ودولة المرابطين كانت قد تأسست من قبل جماعات أمازيغية جاءت من الصحراء. وهذه المدينة تطورت وبشكل كبير جداً عندما استلم حكم المدينة القائد المرابطي يوسف بن تاشفين – رحمه الله تعالى -. وبعد زوال دولة المرابطين، واستلام الموحدين للحكم، جعلوا مدينة مراكش عاصمة دولة الموحدين، وقد أضاف الموحدون العديد من الأمور المختلفة والمتنوعة والجميلة إلى هذه الدولة من الآثارات والمعالم التاريخية التي يتباهى بها كل سكان المدينة إلى يومنا هذا، بعد الموحدين جاء المرينيون إلى الحكم، وكان ذلك في العام 1269م، ولكن المرينيون لم يتخذوا من مراكش عاصمة لدولتهم كما فعل الموحدون، بل جعلوا فاس هي العاصمة. عندما استلم السعديون الحكم في العام 1589م، عادت مراكش عاصمة للدولة، أما في فترة العلويين فقد حاول الحكام العلويون إعادة مراكش إلى تلك الأهمية التي كانت عليها في القدم وتطويرها أكثر فأكثر.