أين توجد جزر المالديف

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
أين توجد جزر المالديف

جزر المالديف

كانت جزر المالديف قديماً تسمّى على لسان العرب بديبة المهل، وقد تمّ تحريف الاسم ليصبح المالديف. تعتبر جزر المالديف اليوم جزءاً من الكومونولث. عاصمة المالديف هي ماليه، أمّا اللغة الشائعة والمنتشرة والرسمية في هذه الدولة هي اللغة الديفيهية. مساحتها تتجاوز السبعين ألف كيلو متراً مربعاً، أما عدد سكانها فقد تجاوز الستة ملايين نسمة في العام 2008 ميلادية. وعملة المالديف هي الروفيه.


موقع جزر المالديف

تقع جزر المالديف في القارة الآسيوية، وهي مجموعة من الجزر التي تقع في المحيط الهندي إلى الجنوب من شبه القارة الهندية وتقع تقريباً بين القارتين الآسيوية والأفريقية، كما وتقع إلى الجهة الجنوبية الشرقية أيضاً من شبه الجزيرة العربية. جزر المالديف هي دولة تتميّز بأنّ كل سكانها هم مسلمون.


نظام حكم جزر المالديف

جزر المالديف هي دولة نظامها جمهوري والرئيس هو نفسه من يرأس الحكومة والسلطة التنفيذيّة في هذه الدولة، وهو المسؤول عن تعيين الوزراء في هذه الدولة.


جغرافيا جزر المالديف

جغرافيّاً تضم جزر المالديف ما يقترب من 1190 جزيرة من الجزر المرجانية، تتكوّن الجزر المرجانية من الحواجز الترابية بالإضافة إلى الشقوق المرجانية. درجات الحرارة تتراوح ما بين 24 درجة مئوية وبين 33 درجة مئوية، إلاّ أنّ الرطوبة فيها عالية. معدّل الأمطار يقدر تقريباً بحوالي 2450 ميلي متراً في شمال البلاد، أمّا في الجنوب فتقدّر الأمطار الهاطلة بنحو 3800 ميلي متراً في الجنوب.


سكان جزر المالديف

نسبة المسلمين في جزر المالديف 100%، فجميع السكان مسلمون، وذلك لأنّ دستور هذه الدولة ينص على أن كل المواطنين يجب أن يكونوا من المسلمين، وبالتالي فإنّه لا يمكن أن يكون أي شخص غير مسلم من مواطني هذه الدولة، وقد تمّ تأسيس الدولة على أساس مبادئ الإسلام وهذا ما نصّ الدستور عليه. اللغة الرسمية في هذه الدولة هي لغة الديفيهي وهي لغة تأثّرت وبشكل كبير جداً باللغة العربية وأخذت الكثير من مفرداتها.


سياحة جزر المالديف

جزر المالديف هي من أكثر الأماكن التي يقصدها السياح في العالم، وذلك لما فيها من جمال طبيعي أخّاذ، ومن هنا فالقطاع السياحي في هذه الدولة هو الجزء الأهم من اقتصادها وبشكل رئيسي، وقد هيّأت وزارة السياحة في هذه الدولة لكل هذا التطور في القطاع السياحي، الأمر الذي أدّى إلى انتعاش السياحة وبشكل كبير جداً في هذه الدولة، الأمر الذي جعل عدد السياح في العام 2007 ميلادية يزيد على ثمانية ملايين سائح من كافّة مناطق العالم. وهذا الأمر يدعو الجميع إلى التفكير الجدي في زيارتها.