أين وادي رم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٥
أين وادي رم

المرتفعات الجبلية في الأردن

تعد المرتفعات الجبلية من أكثر تضاريس المملكة الأردنية الهاشمية انتشاراً، فتتراوح مستويات ارتفاع قممها ما بين 850 متر في منطقة عجلون و1854م في منطقة معان مثل جبل أم الدامي وهو أعلى جبل في الأردن، ويليه جبل رم في الارتفاع، ويقع وادي رم ضمن حدود جبل أم الدامي، وهذا هو موضوع مقالنا.


وادي رم

يعتبر وادي رم نقطة جذب للسياح، فتكثر فيه المخيمات السياحية الّتي تنتشر في ربوعه عوضاً عن الفنادق، نظراً لعدم السماح بإقامة الفنادق فيه كونه محمية طبيعية. تعيش فيه القبائل البدوية، فأصبحت منطقة شبه مأهولة ففيها مدرسة عسكرية ونقطة مركز أمني يتبع لقوات البادية الأردنية، وما يميّز القبائل الّتي تقطن وادي رم بأنّهم يحتفظون بالعادات والتقاليد العربية الأصيلة، واللباس العربي القديم، وتربية الجمال.


الموقع

يقع وادي رم في منطقة محاطة بقمم جبلية تعتبر الأعلى في المملكة وهي جبل أم الدامي وجبل رم، ويقع وادي رم إلى الجهة الشمالية من مدينة العقبة في جنوب المملكة.


أمّا بالنسبة للعاصمة عمان فيقع إلى الجنوب منها وتفصل بينهما مسافة تصل إلى سبعين كيلومتراً تقريباً، وعلى الزائر المتوّجه إلى وادي رم اتباع الطريق الرئيسي للوادي الذي يتفرّع من الطريق الصحراوي إلى الجهة الشرقية وصولاً إلى قرية رم، وتفصل مسافة تصل إلى خمسة كيلو متر بين وادي رم ومدينة قويرة، وتبلغ المسافة بين الطريق الرئيسي ووادي رم حوالي خمسة وثلاثين كيلومتراً.


الجغرافيا

يمتاز وادي رم عن غيره من الأودية بوجود الجبال الشاهقة فيه، والتي يصل ارتفاعها إلى ألف وثمانمائة متر عن مستوى سطح البحر، بالإضافة إلى أنّ هذه الجبال ذات طبيعة صخرية عالية.


أما الوادي نفسه فهو سهل واسع رملي، حيث تتخّذ المنطقة التي تحتضن وادي رم الشكل المستطيل امتداداً من جنوب مرتفعات الشراة ورأس النقب وصولاً إلى جنوب غرب تبوك في المملكة العربية السعودية.


السياحة

يقع وادي رم ضمن مثلث السياحة الذهبي الّذي اعتمدته الحكومة الأردنية ووزارة السياحة الأردنية، فيشمل هذا المثلث المناطق السياحية الجنوبية الثلاث وهي وادي رم، والبتراء المدينة الوردية، وخليج العقبة، فتشهد هذه المناطق الثلاثة نشاطات سياحية تشمل التخييم، والتسلّق على الجبال، والجولات السياحية بالإضافة إلى استخدام سيارات الدفع الرباعي.


كما أصبح مضماراً لسباق الهجن الّذي يُقام سنوياً هناك، ومن الجدير بالذكر بأنّ عملية الترويج السياحي لمنطقة وادي رم قد بدأت بالتزامن مع تصوير فيلم لورنس العرب في الستينيات، ثم تلاه تصوير أفلام الكوكب الأحمر، والمتحولّون، و فيلم The Face.