أين يقع شاطئ بوندي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ٣ أغسطس ٢٠١٥
أين يقع شاطئ بوندي

شاطئ بوندي

يعرف شاطئ بوندي باسم بوندي باي أيضاً، وهو أحد الشواطئ الشعبيّة في الضاحية المحيطة بمدينة سيدني الأستراليّة وهي نيو ساوث ويلز؛ حيث يقع على بعد 7 كيلو مترات باتجاه الشرق عن منطقة الأعمال المركزيّة في سيدني، وتعتبر هذه المنطقة من أكثر المواقع السياحيّة زيارةً في البلاد الأستراليّة، ويقسم الشاطئ إلى قسمين: الأول هو الطرف الشماليّ وهو الآمن للسباحة، أما الطرف الجنوبي يحتوي على سبعة تيارات؛ بسبب قربها من محطة الحافلات، وهو محجوز لركوب الأمواج، وتوجد على طوله أعلام حمراء وصفراء لتحديد مناطق السباحة الآمنة فيه، وقد تمّت إضافته إلى قائمة التراث الوطنيّ في أستراليا في عام 2008 ميلاديّة.


تاريخ شاطئ بوندي

خلال عام 1851 ميلاديّة قام إدوارد سميث هول وفرانسيس أوبريان بشراء 200 فدان من منطقة بوندي التي شملت أكثر من واجهة من الشاطئ وكان يعرف هذا الجزء باسم بوندي للعقارات، وبين عامي 1855 و1877م قام الأب أوبراين بشراء الحصة من الأرض وسميت بأوبراين العقاريّة، وقام بتقديم الشاطئ والأراضي المحيطة للجمهور بحيث تكون متاحةً لهم.


وكان يوجد على هذه الأرض موقع للنزهة ومنتجع، وملاهي، وهذا ما زاد من شعبيّة الشاطئ في ذلك الوقت، وفي عام 1882م أصبح الشاطئ عاماً للجميع، وعرف يوم 6 فبراير من عام 1938م باسم يوم الأحد الأسود؛ بسبب غرق خمسة أشخاص، وإنقاذ 250 شخصاً بعد سلسلة من موجات كبيرة ضربت الشاطئ.


سكان شاطئ بوندي

سُكنت المنطقة في القرن العشرين من قبل المهاجرين من نيوزيلندا، وبعد الحرب العالميّة الثانية أصبح شاطئ بوندي من الجهة الشرقيّة مكاناً يقطن فيه العديد من المهاجرين من البولنديين، واليهود، والروس، والمجريين، والتشكوسولفاكيين، والألمانيين، واستمرت الهجرة اليهوديّة حتى القرن الحادي والعشرين، وتعدّ المنطقة حالياً متعدّدة الثقافات؛ حيث يوجد 47.3% من السكّان الأصليين، وتقطنه أيضاً العديد من الأصول المختلفة كالإنجليزيين، والقادمين من بلاد جنوب إفريقيا، والولايات المتحدة الأمريكيّة، والفرنسيّة، والإيطاليّة، وكانت النسبة الأكبر منهم من أصحاب الديانة الكاثوليكيّة بنسبة 22%، و11% إنجليكانيّ، ويهوديّ 8%، وأرثوذكسيّ شرقيّ 2.4%، ولا دين 31.1%.


يوجد العديد من المراكز التي تقام فيها العديد من الأنشطة المهمّة كمهرجان أستراليا الدوليّ للأفلام القصيرة في شهر يناير، واليوم العالميّ للبيئة في شهر يوليو، والنحت على البحر في شهر نوفمبر، ويوجد العديد من الأسواق كسوق بوندي بيتش الذي يفتح كل يوم أحد من الأسبوع، ويعدّ مكاناً لقضاء يوم عيد الميلاد على الشاطئ وخاصّةً للإيرلنديين، والبريطانيين، وقد استضاف هذا الشاطئ منافسة الكرة الطائرة الشاطئية في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2000م.