أين يقع كهف أهل الكهف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ١٦ يوليو ٢٠١٥
أين يقع كهف أهل الكهف

القرآن الكريم

يعدّ القرآن الكريم كتاباً معجزاً مليئاً بالأخبار والأنباء التي ما وردت فيه إلا لفائدة ترجى للإنسان، عله يعقل ويتدبّر ويعرف طريقه القويم الذي ارتضاه الله تعالى له. يحتوي القرآن العظيم في جزء كبير منه على القصص المختلفة، منها قصص الأنبياء، وقصص الصالحين، وقصص الأشرار، والكافرين، ومن عاندوا الله ورسله، وكلّ هذه القصص ما وردت في هذا الكتاب المعجز إلّا لفائدةٍ تُرجى.


من أهمّ القصص التي وردت في كتاب الله تعالى قصة أهل الكهف، وهي قصة مشهورة عند أتباع الديانة المسيحية؛ حيث تعرف باسم آخر وهي قصّة النوام السبعة Seven Sleepers، أو قصة الفتيان السبعة القديسين.


موقع الكهف

يقع كهف أهل الكهف في المملكة الأردنية الهاشمية، وتحديداً في العاصمة عمان في قرية تدعى قرية الرجيب؛ حيث يبعد حوالي كيلو متر ونصف من منطقة أبو علندا في عمان إلى الشرق منها، كما ويبعد حوالي أربعة كيلو مترات إلى الشرق من مبنى التلفزيون الأردني، وسبعة كيلو مترات إلى الشرق من عمان العاصمة. ويعتقد أنّ هذه القرية كانت تسمى سابقاً باسم الرقيم إلا أنّها تغيرت مع الزمن.


ورد اسم الرقيم في سياق قصة أهل الكهف، فقد قال تعالى: (أم حسبت أنّ أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجباً)، وقد اكتشف في هذا الكهف ثمانية قبور إلّا أنه لم يتم التعرّف إلى يومنا هذا على هوية صاحب القبر الثامن، بالإضافة إلى عثور المستكشفين على الفك العلوي من جمجمة الكلب، وهو الّذي كان حارساً عليهم؛ حيث عثر المستكشفون عليه بالقرب من الباب، وقد تمّ دفن الكلب في قبر عند الباب، ولم يدفن في ثامن القبور، وهذه الأدلة هي من أقوى الأدلة وأمتنها على أن هذه الكهف هو الكهف الذي ورد ذكره في القرآن الكريم، وهو الكهف الصحيح، فقد تطابقت الدلائل مع ما ورد في القرآن العظيم من خبر أهل الكهف.


هناك عدّة كهوف يعتقد أنّها تعود إلى أهل الكهف؛ حيث تقع هذه الكهوف في منطقة الشرق الأوسط وتحديداً في سوريا، وتركيا، واليمن، ولكن الكهف الأردني هو الأرجح. يُشار إلى أنّ كهف أهل الكهف في الأردن قد تمّ اكتشافه في عام ألف وتسعمئة وثلاثة وستين من الميلاد، وقد اكتشفه عالم الآثار رفيق وفا الدجاني. الكهف اليوم مفتوح لزيارة السواح، وهو مكانٌ أثريّ فيه مسجد للصلاة، وقد حافظت الحكومة الأردنية عليه واهتمت به، وسعت إلى ترويجه سياحياً، لهذا فهو يعتبر من أهم المعالم السياحية الدينية في الأردن؛ حيث يقصده الناس من شتى أماكن العالم الإسلامي وحتى من غير المسلمين لزيارته ورؤيته من الداخل.