أين يقع نهر دجلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٥١ ، ٢ يونيو ٢٠١٧
أين يقع نهر دجلة

نهر دجلة

يقطع النهر مسافة حوالي960 كم ضمن الأراضي العراقيّة، وقبل التقاء هذا النهر بنهر الفرات تتشكّل مساحات واسعة من المستنقعات الأغوار، التي تتجمّع فيها مياه فيضان النهر ومياه الأمطار، ومن هذه الأغوار ما يجف بفصل الصيف ومنها ما لا يجف. كما ويبدأ مجرى النهر بصورة بطيئة وذلك بسبب وصوله إلى مناطق منبسطة سهلية ويلتقي مع نهر الفرات مكونا شط العرب.


شط العرب

يتكوّن شط العرب بعد التقاء نهري دجلة والفرات ليشكلان مجرى واحد متجهاً إلى الخليج العربي باتجاه الجنوب الشرقي، ويمتد شط العرب لمسافة حوالي 200كم ويستمر اندفاع المياه داخل الخليج لمسافة تزيد عن 5كم. وتعتبر الأراضي الواقعة على طول شط العرب ذات أهميّة خاصّة إذ تنتشر فيها أشجار النخيل والتي تشكّل ثلث عدد أشجار النخيل في العراق، بالإضاقفة إلى انتشار السواقي الفرعيّة على طول الشط إذ تسحب المياه إلى الأراضي الزراعية.


موقع نهر دجلة

يقع نهر دجلة في الجهة الغربيّة من قارة آسيا، وهو من الأنهار الرئيسيّة والكبرى التي تعبّر ثلاث دول وهي تركيا وسوريا والعراق، ونهر دجلة هو توأمٌ لنهر الفرات. وينبع نهر دجلة من جبال طوروس جنوب هضبة الأناضول في تركيا متجهاً نحو الشرق داخل الأراضي التركية مخترقاً هضبة الأناضول ذات معدّلات الأمطار العالية، متّجهااًإلى الأراضي السورية بطول حوالي 50 كم، ويرفد النهر كثيراً الأنهار الصغيرة التي تنبع من تركيا وإيران والعراق، والتي تزوّد النهر بثلثي مياهه، أمّا الثلث الثالث فيأتي من المنابع.


روافد نهر دجلة

  • نهر الزاب الكبير وينبع من الأراضي التركية ويلتقي مع دجله عند مدينة الموصل.
  • نهر الزاب الصغير ينبع من مرتفعات إيران.
  • النهر العظيم ينبع من مرتفعات العراق الشماليه، إلّا أنّ هذا النهر يجف في فصل الصيف.
  • نهر ديالي ينبع من جبال زاعروس في إيران.


أهمية نهر دجلة

  • تعتبر السهول الممتدة على طول الأنهار من أكثر التربة خصوبةً، كونها عبارة عن سهول فيضيّة يرسبها النهر خلال فيضانه السنوي ويتركها على جانبي النهر، لذلك قامت حضارات قديمة على هذه الأراضي عمِلت على تطوير وسائل لسحب المياه إلى مناطق أخرى، كما وقام سكّان هذه الحضارات ببناء المدن والقرى.
  • بعض أجزاء نهر دجلة صالحة لملاحة القوارب الصغيرة، وذلك لأنّ المياه في بعض أجزاء هذا النهر ضحلة، كما تمّ بناء الكثير من السدود المائية، إلى جانب توليد الطاقة الكهربائية منها، بالغضافة إلى حفر البرك الكبيرة لتجميع مياه فيضان النهر خلال فصل الشتاء بسبب ذوبان الثلوج عند منابع النهر.