أين يوجد قصر عمرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ٤ يونيو ٢٠١٧
أين يوجد قصر عمرة

المملكة الأردنيّة الهاشمية

تحتوي المملكة الأردنيّة الهاشمية إحدى دول بلاد الشام على العديد من المواقع الأثرية الجذابة والمميزة؛ ذلك لأنّ هذه البقعة من الأرض قد تعاقبت عليها الأمم والحضارات بشكل كبير جداً، بالإضافة إلى مجاورتها لمراكز القوة في اغلب الأوقات، عدا عن قربها الشديد من مراكز نشوء الأديان كفلسطين والجزيرة العربية، ولا يجب أن ننسى أنّ العديد من الأنبياء والرسل الكرام قد قضوا جزءاً من حياتهم في هذه الأرض المباركة.

قصر عمرة

يعتبر قصر عمرة من أبرز المواقع الأثريّة في الأردن، أو كما يطلق عليه في تسمية أخرى قصير عمرة؛ وذلك إشارةً إلى صغر حجمه بشكل نسبي، وهو قصر من القصور الصحراوية التي تنتشر هنا وهناك، يعود في تاريخه إلى الحقبة الأموية من التاريخ الإسلامي؛ حيث بني في زمن الخليفة الأموي يزيد بن عبد الملك، الذي يعتبر الخليفة السادس من خلفاء بني أمية؛ حيث يعتقد أنّه إنما شيد لغايات الصيد، وهو النشاط الذي كان خلفاء بني أمية مواظبين عليه.


موقع قصر عمرة

يقع قصر عمرة في منطقة الأزرق التي تعتبر واحدةً من أهم المناطق في الصحراء الأردنية؛ حيث يبعد عن عمان حوالي 120كم إلى الجهة الشمالية الشرقية منها. أمّا مكتشف قصر عمرة فهو عالم من دولة النمسا يُدعى ألويز موزيل؛ حيث استطاع اكتشافه في عام 1898م.


عمارة قصر عمرة

يحتوي القصر في داخله على قاعة خُصّصت للاستقبال، شكلها مستطيل، لها عقدين يجزّئانها إلى أروقة ثلاثة، حيث يتضمن كل رواق من هذه الأروقة على قبوله شكل نصف دائري، أما الرواق المتوسط فهو متصل بغرفتين صغيرتين كانتا تستعملان لأغراض القيلولة؛ حيث تُطلّ كل غرفة من هاتين الغرفتين على حديقتين خلابتين. الأرضيات في القاعة والغرف لم تكن عادية بل كانت مزدانة بالفسيفساء الجميلة والّتي تحتوي على الزخارف نباتية الشكل، في حين كسيت الأخرى بالرخام الجميل.


زخرفة قصر عمرة

يضمّ هذا القصر الجميل رسوماً جدارية جميلة جداً، وكانت قد رسمت بالفريسكو أو الألوان المائية؛ حيث نشرت الرسمات الجدارية على يد العالم موزيل لأول مرة في الأكاديمية القابعة في مدينة فيينا النمساوية؛ حيث تعتبر من أفضل الرسمات الجداريّة التي اكتشفت من بين كافة الرسمات الجدارية في مختلف القصور الأموية.


تمّ العثور على الرسومات التي تخص الآلهة الأسطورية للإغريق، عدا عن العديد من الأمور المثيرة كرسمة للسماء، وهي متزيّنة بالكواكب والنجوم الجميلة؛ حيث رسمت هذه الرسمة في قبة الحمام، ولهذا سميت هذه القبة باسم قبة النجوم والأبراج. هذا ويحتوي قصر عمرة على العديد من المرافق الأخرى، والجماليات المختلفة التي خلدت الجانب الفني في الحضارة الإسلامية.