احاديث الرسول عن الظلم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٩ ، ١ أكتوبر ٢٠١٤
احاديث الرسول عن الظلم

الظلم هو من أسوأ الأساليب التي يمكن أن يعامل بها الشخص الآخرين فالشخص بكل تأكيد يظلم نفسه قبل أن يظلم الآخرين ، و ضد حرم الله تعالى على نفسه و على عباده أيضاً و من الأحاديث التي قالها الرسول صلى الله عليه و سلم عن الظلم :

  • "اتقوا الظلمَ؛ فإن الظلمَ ظلمات يوم القيامة، واتَّقوا الشحَّ فإن الشحَّ أهلك مَن كان قبلكم، حَملهم على أن سفكوا دماءهم، واستحلوا محارمهم". ["صحيح مسلم" (2578)]

قال المؤلف النووي رحمه الله في كتاب رياض الصالحين في باب النهي عن البخل والشح قال عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة )) اتقوا الظلم بمعنى احذروه، واتخذوا وقاية منه وابتعدوا عنه. والظلم: هو العدوان على الغير، وأعظم الظلم وأشده بالله عز وجلَّ قال الله تعالى: (ِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)(لقمان: 13) ويشمل الظلم ظلم العباد، وهو نوعان: ظلم بترك الواجب لهم، وظلم بالعدوان عليهم بأخذ أو بانتهاك حرماتهم. فمثال الأول ما ذكره النبي عليه الصلاة والسلام في قوله: (( مطل الغني ظلم)) يعني ممانعة الإنسان الذي عليه دين عن الوفاء وهو غني قادرٌ على الوفاء ظلم، وهذا منع ما يجب ؛ لأن الواجب على الإنسان أن يبادر بالوفاء إذا كان له قدرة، ولا يحل له أن يؤخر، فإن أخر الوفاء وهو قادر عليه؛ كان ظالماً والعياذ بالله. والظلم ظلمات يوم القيامة، وكل ساعة أو لحظة تمضي على المماطل فإنه لا يزداد بها إلا إثماً والعياذ بالله، وربما يعسر الله عليه أمره فلا يستطيع الوفاء إما بخلاً وإما إعداماً؛ لأن الله تعالى يقول: ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً)(الطلاق:4) .

  • "الظُّلم ظلمات يوم القيامة". ["صحيح البخاري" (2447)، ومثله في "صحيح مسلم"].
  • "ثلاث دعوات مُستجابات لا شك فيهن: دعوة الوالِد، و دعوة المسافر، ودعوة المظلوم". ["السلسلة الصحيحة" (596)]
ثلاث دعوات مستجابات عن ‏ ‏يحيى بن أبي كثير ‏ ‏عن ‏ ‏أبي جعفر ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏رضي الله عنه ‏‏قال ‏: قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ : ‏ثلاث دعوات مستجابات : دعوة المظلوم .... ودعوة المسافر ودعوة الوالد على ولده ‏… وزاد هشام الدستوائى عن يحيى بن أبى كثير "مستجابات لاشك فيهن" ‏ ‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن ‏ ‏وأبو جعفر الرازي ‏ ‏هذا الذي روى عنه ‏‏يحيى بن أبي كثير ‏ ‏يقال له ‏ ‏أبو جعفر المؤذن (تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي) ‏قوله : ( دعوة المظلوم ) ‏ ‏أي لمن يعينه وينصره أو يسليه ويهون عليه أوعلى من ظلمه بأي نوع من أنواع الظلم ‏ ‏وقوله : ( ودعوة المسافر ) ‏ ‏يحتمل أن تكون دعوته لمن أحسن إليه وبالشر لمن آذاه وأساء إليه لأن دعاءه لا يخلو عن الرقة ‏ ‏وقوله : ( ودعوة الوالد على ولده ) ‏ ‏. لم تذكر الوالدة لأن حقها أكثر فدعاؤها أولى بالإجابة . ‏ ‏( بهذا الإسناد نحوه وزاد فيه مستجابات لا شك فيهن ) ‏ أخرج الترمذى هذا الحديث بهذا السند في باب دعاء الوالدين في أوائل البر والصلة . ‏ ( سنن الترمذى )
  • أن النبي -صلَّى الله عليه وسلم- بعث معاذًا إلى اليمن فقال: "اتَّق دعوة المظلوم؛ فإنَّها ليس بينها وبين الله حجاب". ["صحيح البخاري (2448)]

قوله : ( عن أبي معبد ) اسمه نافذ بفاء ومعجمة مولى ابن عباس المكي ثقة من الرابعة .

قوله : ( بعث معاذا ) بضم الميم أي أرسله أميرا وقاضيا ( اتق دعوة المظلوم ) أي اجتنب دعوة من تظلمه وذلك مستلزم لتجنب سائر أنواع الظلم ، ( فإنها ) أي الشأن ( ليس بينها وبين الله ) أي قبوله لها ( حجاب ) أي مانع بل هي معروضة عليه تعالى ، وقيل هو كناية عن سرعة القبول ، فقال الطيبي رحمه الله : هذا تعليل للاتقاء وتمثيل للدعوة لمن يقصد إلى السلطان متظلما فلا يحجب عنه .

قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه الشيخان وأبو داود والنسائي وابن ماجه ، قوله : ( وفي الباب عن أنس وأبي هريرة وعبد الله بن عمرو وأبي سعيد ) أما حديث أنس فأخرجه أحمد في مسنده وأبو يعلى ، والضياء المقدسي عنه مرفوعا : اتقوا دعوة المظلوم وإن كان كافرا فإنه ليس دونها حجاب ، قال المناوي في التيسير : إسناده صحيح ، وأما حديث أبي هريرة فأخرجه الترمذي في باب دعاء الوالدين وقد تقدم ، وأما حديث عبد الله بن عمرو وحديث أبي [ ص: 132 ] سعيد فلينظر من أخرجه

  • قال رجل: يا رسول الله؛ إن فلانة يذكر من كثرة صلاتِها وصدقتها وصيامها غير أنها تؤذي جيرانَها بلسانها. قال: "هي في النَّار". ["صحيح الترغيب" (2560)]
  • وسأل رسول الله -صلى اللهُ عليه وسلَّم- الصحابة: "أتدرون ما المفلس؟" قالوا: المفلس فينا من لا درهمَ له ولا متاع. فقال: "إنَّ المفلسَ مِن أمتي يأتي يوم القيامةِ بِصلاةٍ وصيامٍ وزكاة، ويأتي قد شتَم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته، فإن فنِيتْ حسناتُه قبل أن يُقضى ما عليه؛ أُخذ من خطاياهم فطُرحت عليه، ثم طرح في النار"
إنما المفلس الذي يفلس يوم القيامة ومعنى الحديث كما أخرجه الترمذي ولكن ليس فيه أداة الحصر قال حدثنا قتيبة حدثنا عبد العزيز بن محمد عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال أتدرون من المفلس قالوا المفلس فينا يا رسول الله لا درهم له ولا متاع قال رسول الله المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ويأتي قد شتم هذا وقذف هذا وسفك دم هذا وضرب هذا فيقعد فيقتص هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقتص ما عليه من الخطايا أخذ من خطاياهم فطرح عليه ثم يطرح في النار وقال الترمذي هذا حديث حسن صحيح قوله كقوله إنما الصرعة الذي يملك نفسه عند الغضب أراد أن قوله إنما المفلس كقوله إنما الصرعة وهذا حديث رواه أبو هريرة وقد مضى قبل هذا الباب بخمسة وعشرين بابا قوله كقوله لا ملك إلا الله أراد أن فيه الحصر كما فيما قبله لأن كلمة لا وكلمة لا صريح في النفي والإثبات فمقتضاه حصر لفظ بفتح الميم وكسر اللام على الله لكن قد أطلق على غيره وفي نفس الأمر الملك حقيقة هو الله تعالى والباقي بالتجوز وروى لا ملك إلا لله بضم الميم وسكون اللام قوله فوصفه بانتهاء الملك وهو عبارة عن انقطاع الملك عنده أي لا ملك بعده قوله فقال ( 72 ) إن الملوك إذاأفسدوها ( النمل 34 ) وهو جمع ملك وفي القرآن شيء كثير من هذا القبيل كقوله تعالى ( 21 ) وقال الملك ( يوسف 50 ) في صاحب يوسف وغيره ولكن كما ذكرنا كل ذلك بطريق التجوز لا بطريق الحقيقة

6183 - حدثنا ( علي بن عبد الله ) حدثنا ( سفيان ) عن ( الزهري ) عن ( سعيد بن المسيب ) عن ( أبي هريرة ) رضي الله عنه قال قال رسول الله ويقولون الكرم إنما الكرم قلب المؤمن ( انظر الحديث 6182 ) مطابقته للترجمة ظاهرة وعلي بن عبد الله المعروف بابن المديني وسفيان هو ابن عيينة والحديث أخرجه مسلم في الأدب أيضا عن عمروالناقد