الأسد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
الأسد

الأسد

إنّ الأسد هو حيوان اجتماعي يُعد ثاني أكبر أنواع فصيلة القطط بعد النمر السيبيري، وهو أكبر أنواع القطط الموجودة في أفريقيا، وهو يتميز بحبه للعيش في سلالات تتكون من ذكر الأسد، واللبؤات، والأشبال، ويُطلق عليه اسم (ملك الغابة)، إضافة إلى: حيدر، وليث، وسبع، وضرغام، وأسامة، وأبو لبدة، وغضنفر، وحارث، ويُعتبر الأسد حيواناً وطنياً في كلّ من الدول: بلغاريا، وألبانيا، وبلجيكا، وإثيوبيا، وإنجلترا، وهولندا، وسنغافورة.


جسم الأسد

يصل طول الأسد إلى متر ونصف، ويتراوح وزنه بين المئة وخمسين والمئتين وسبعة وعشرين كيلوغراماً، أما الإناث أو اللبؤات فهي أصغر حجماً ووزناً من الذكر، وتصل سرعة الأسد إلى ستة وخمسين كيلومتراً في الساعة، ويكثر نشاطه في النهار لمدة قصيرة؛ فهو يرتاح لمدة اثنتين وعشرين ساعة يومياً، ويُعرف صوت الأسد بـ (الهدير)، فبالإمكان سماع هديره على بعد ثمانية كيلومترات.


للأسد فراء قصير وذهبي اللون وذيل طويل، وتكون نهاية الذيل مُستديرة بسبب كثافة الشعر في تلك المنطقة، كما يتكاثف شعره حول وجهه، وللأسد فك قوي يشتمل على ثلاثين سناً، ومن الجدير بالذكر أنّ متوسط عمر الأسد يكون بين الثماني والخمس عشرة سنة في البرية، وقد يصل عمره في الأسر إلى العشرين عاماً، وعلى الأغلب فمن النادر أن يعيش الأسد لأكثر من عشر سنوات.


تكاثر الأسد

عندما يبلغ الأسد العامين يبدأ سن التزاوج لديه، وينطبق ذلك على الذكر والأنثى، وبالرغم من ذلك فهو لا تبدأ بالتكاثر إلا في حال تشكيل جماعة، والسيطرة على الأراضي، وبعدها تتم عملية تكاثرهم، وتحمل أنثى الأسد لمدة أربعة شهور، وهي تلد في المرة الواحدة شبلاً إلى ستة أشبال ويكونو عمياناً لذا فهم يتعرضون لخطر شديد في بداية حياتهم، فيُصبحون عرضة للافتراس من قبل الحيوانات الأخرى، ومن بينها الطيور الجارحة، ومن أجل ذلك قد لا يُتم نصف الأشبال عامهم الأول نتيجة للخطورة التي يعيشون بها، كما يتناول أشبال الأسد الحليب لمدة تصل إلى الستة أشهر.


حيوانات تشكل خطراً على الأسد

يُعتبر الأسد من الحيوانات النادرة التي تُواجه خطراً من قبل الحيوانات المفترسة الأخرى، ما عدا الضبع الذي بإمكانه أن يُلحق ضرراً كبيراً له قد يكون قاتلاً، كذلك الزرافة فبإمكانها تهديد حياة الأسد لأنّ لها قدمين قويتين جداً، فإذا ما حاول مُهاجمتها فإنّها تُدافع عن نفسها من خلالهما، بالإضافة إلى الفيل فقد يُهدد حياة الأسد وذلك بسبب وزنه الثقيل جداً.