الثعلبة وهل هي معدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٢ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٧
الثعلبة وهل هي معدية

الثعلبة

تعتبر الثعلبة (بالإنجليزية: Alopecia Areata) حالة تساقطٍ في الشعر، وهي شائعة الحدوث في الأشخاص من هم دون الـ 20 سنة، ولكن من الممكن أن تصيب الأطفال والبالغينّ في أيّ مرحلةٍ عمريّة، ومن الجدير بالذّكر أنّ النساء والرجال يصابونّ بها على حدٍ سواء، وتحدث الثعلبة عندما يقوم الجهاز المناعي بالخطأ بمهاجمة بصيلات الشعر (بالإنجليزية: Hair follicles) التي يبدأ منها نمو الشعر، وتتضرر بذلك البصيلات ولكن بصورةٍ غير دائمة.[١]


أسباب ظهور الثعلبة

تحدث الثعلبة عندما تقوم خلايا الدم البيضاء في الجسم بمحاربة الخلايا في بصيلات الشعر مسببةً تقلّصها وبالتالي إبطاء إنتاج الشعر بشكلٍ كبير وملحوظ، ومن الأسباب التي قد تساهم في الإصابة بالثعلبة ما يأتي:[٢]

  • الجينات الوراثيّة: حيث يبدو أنّ للجينات الوراثية دوراً في الإصابة بالثعلبة؛ إذ تزيد احتمالية إصابة الشخص بالثعلبة إذا كان لديه فردٌ قريب في الأسرة يعاني من نفس المرض؛ إذ أشارت الدراسات أنّ واحداً من بين كل خمسة أشخاص مصابون بالمرض يكون لديه فردٌ قريب في العائلة مصاب به.
  • اضطرابات المناعة الذاتية: وجدت الدراسات أنّ الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي في الإصابة بالثعلبة، لديهم أيضاً تاريخ شخصي أو عائلي بالإصابة بأمراضٍ واضطرابات مناعية ذاتية أخرى، مثل البهاق (بالإنجليزية: Vitiligo)، والتهاب الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Thyroiditis)، ومرض التأتّب (بالإنجليزية: ِAtopy).
  • الإجهاد: يُعتقد بأنّ الحالات الشديدة من الإجهاد من المحتمل أن تتسبّب بالإصابة بالثعلبة، إلا أن أغلب الدراسات تشير إلى أن قضية الإصابة بها قضية وراثية ولا توجد أدلة علمية كافية لدعم هذا السبب.


الثعلبة والعدوى

يعد داء الثعلبة ثالث أكثر أشكال فقدان الشعر شيوعاً، وتقدّر احتمالية الإصابة بها بما نسبته 2%؛ أي يصاب اثنين من كل 100 شخص بالثعلبة في مرحلةٍ ما من حياتهم، وتعد الثعلبة حالةً غير معدية؛ أي لا يمكن أن تنتقل من شخص مصاب بها إلى شخصٍ سليم،[٣] ويجب التنبيه إلى أنّه عادةً ما تجب استشارة الطبيب عند ملاحظة فقدان الشعر بشكلٍ مفاجئ؛ إذ قد يكون هناك عدة أسباب مختلفة ومتبانية إلى جانب الثعلبة.[٤]


أشكال الثعلبة

يوجد العديد من الأشكال لداء الثعلبة، وفي ما يأتي نذكر أنواعها الرئيسية الأربعة:[٥]

  • الثعلبة البقعية: (بالإنجليزية: (Alopecia areata (patchy)، ويكون هذا النوع من داء الثعلبة على شكل بقعة واحدة أو أكثر بحجم قطعة النقد، وعادةً ما تكون البقع مستديرة أو بيضاوية تظهر على فروة الرأس أو على أيّ مكان في الجسم ينمو فيه الشعر، وقد يتحول هذا النوع من الثعلبة إلى نوعٍ آخر أوسع نطاقاً، إلا أنّه على الأغلب ما يبقى على حاله بقعيّ الشكل.
  • الثعلبة البقعية الثابتة: (بالإنجليزية:Persistent patchy alopecia areata)، وهي عبارة عن حالة فقدان للشعر في فروة الرأس وتكون على شكل بقع، وتستمر على مدى فترة زمنية طويلة دون تطورها لثعلبة أوسع نطاقاً.
  • الثعلبة الشاملة للرأس: (بالإنجليزية: Alopecia totalis) وهي تساقط وفقدان للشعر بأكمله في فروة الرأس.
  • الثعلبة الشاملة للجسم: (بالإنجليزية: Alopecia universalis) وهي عبارة عن فقدان كامل للشعر في فروة الرأس والوجه كالرموش والحواجب، إضافةً إلى فقدان الشعر في بقية أجزاء الجسم بما في ذلك شعر العانة (بالإنجليزية: Pubic hair).


أعراض الثعلبة

هناك عدة أعراض يعاني منها من يصاب بالثعلبة، ومنها:[٦]

  • الشعور بتنميلٍ ووخزٍ(بالإنجليزية: Tingling) في الأماكن التي تعرضت لفقدان الشعر.
  • فقدان غير متكافئ للشعر، وعادةً ما يحدث على جانبٍ واحدٍ من فروة الرأس خلال فترة زمنية قصيرة.
  • سهولة تساقط الشعر السليم المتواجد بالقرب من بقع الثعلبة.
  • تنقّر أظافر الأصابع (بالإنجليزية:Nail pitting).


الوصفات الطبيعية لعلاج الثعلبة

هناك عدة وصفات يمكن استخدامها لعلاج حالات الثعلبة، ومنها:

عصير البصل

يحتوي البصل على كميةٍ عالية من الكبريت، وبذلك فإنّ له القدرة على مكافحة الضرر الناتج عن الجذور الحرّة (بالإنجليزية: Free radicals)، ومن الجدير بالذّكر أنّ البصل يعمل على زيادة نمو الشعر في بقع الصلع الناتجة عن الثعلبة، بالإضافة إلى أنّه يعمل على تحسين الدورة الدمويّة في فروة الرأس، ومقاومة أية عدوى قد تسبب فقدان الشعر، ولتحضيره يتم اتباع الخطوات الآتية:[٧]

  • سحق البصل لاستخراج العصارة منه.
  • وضع عصير البصل على فروة الرأس، وتركها لمدة 15 دقيقة.
  • غسل فروة الرأس بالشامبو والماء الدافئ.


زيت اللافندر

أظهرت العديد من الدراسات أنّ خليط الزيوت العطريّة الذي يحتوي على زيت اللافندر (بالإنجليزية: Lavender Oil)، يقوّي بصيلات الشعر ويحفز نمو الشعر، ويتم استعماله بخلطه مع زيت اللوز أو زيت جوز الهند، من ثم تطبيقه على الشعر.[٧]


زيت إكليل الجبل

يعتبر زيت إكليل الجبل (بالإنجليزية: Rosemary oil) من الزيوت العطريّة التي تستخدم لعلاج الثعلبة، وقد أجرت إحدى الدراسات مقارنةً ما بين تأثير زيت إكليل الجبل والدواء الطبي مينوكسيديل (بالإنجليزية: Minoxidil) من حيث الفعالية في علاج الثعلبة، ووجد أنّ كلاً منهما كان له نفس التأثير في تحفيز نمو الشعر، إلا أنّ زيت إكليل الجبل لم يتسبب بحكة في فروة الرأس كما قد فعل الدواء الطبي. ويتم استخدامه بتطبيق الخطوات الآتية:[٧]

  • مزج زيت إكليل الجبل بزيتٍ آخر كزيت اللوز مثلاً.
  • وضع الخليط على فروة الرأس وتدليكها.
  • ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن عمل ذلك بطريقةٍ أخرى تتمثل بغلي أوراق إكليل الجبل بالماء، ومن ثم ترك الخليط جانباً لكي يبرد، ومن ثم غسل الشعر به.


المراجع

  1. "Alopecia Areata - Topic Overview", www.webmd.com, Retrieved 20-12-2017. Edited.
  2. James McIntosh (12-7-2016), "Alopecia Areata: Causes, Symptoms, and Treatment"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-12-2017. Edited.
  3. "Alopecia Areata", www.webmd.com,1-3-2010، Retrieved 20-12-2017. Edited.
  4. Debra Jaliman, MD (8-9-2016), "What Is Alopecia Areata?"، www.webmd.com, Retrieved 20-12-2017. Edited.
  5. "What you need to know about the different types of alopecia areata", www.naaf.org, Retrieved 20-12-2017. Edited.
  6. "Alopecia Areata: Symptoms, Causes & Natural Treatments", www.organicfacts.net,1-11-2017، Retrieved 20-12-2017. Edited.
  7. ^ أ ب ت " 15 Natural Remedies For Alopecia Areata (Hair Loss)", www.curejoy.com,13-10-2017، Retrieved 20-12-2017. Edited.