الحب في سن المراهقة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ٧ يونيو ٢٠١٧
الحب في سن المراهقة

المراهقة

المراهقة في اللغة العربية ترجع إلى كلمة راهق والتي تعني الاقتراب من الشيء، فالإنسان في مرحلة المراهقة يكون مقترباً من البلوغ سواء كان الجسماني أو العاطفي وحتى الاجتماعي، ويشار إلى أنها من أصعب المراحل التي يمرّ بها الإنسان في الحياة، حيث يملؤها التقلب والمزاجية، والتمرّد، وهي تستمر ما بين سنّ الخامسة عشرة إلى الحادية والعشرين.


الحب في سن المراهقة

يبدأ المراهق في هذه المرحلة استكشاف جسمه، والرغبة في استكشاف جسم الجنس الآخر، حيث تزداد لديه الرغبة الجنسية، ويصبح غير قادرٍ على التمييز ما بين مشاعره الحقيقية أو المصطنعة الناتجة عن غريزته، فقد يصادف فتاةً جميلة ويعجب بها، ويعتقد أنه يحبّها، إلا أنّه يكتشف بعد فترةٍ أنّ هذه المشاعر لم تكن حباً، والعكس صحيح بالنسبة للفتاة، ولذلك سنعرفكم في هذا المقال على سمات الحب في سنّ المراهقة.


مشاكل الحب في سن المراهقة

إنّ الإنسان يستطيع تمييز مشاعر الحبّ الحقيقية بعد أن يبلغ الخامسة والعشرين، وما قبل ذلك فهو لا يعدّ حباً، بل يعتبر إعجاباً، أو رغبةً في العلاقة الجنسية تحديداً عند الذكور، أو الرغبة في اختبار المشاعر الرومانسية وحياة المسلسلات والأفلام تحديداً عند الإناث، فالمراهقين لا يعرفون ما هو الحب، ونتيجةً لذلك فهم يقعون في العديد من المشاكل، وهي كالآتي:


التولع بالطرف الآخر

هي من المشاكل التي يقع ضحيتها العديد من المراهقين حول العالم، وتحديداً الفتيات، واللواتي يصل بهنّ حد التولع بفتى جميل إلى درجة الهوس المرضي، الأمر الذي يؤثر بشكلٍ سلبي على الصحة النفسية والجسمانية، ويشار إلى أن الفتيات يتعرضن لهذه المشكلة أكثر من الذكور نتيجة سعة مخيلتهن، وحلمهن الدائم بفارس الأحلام، والرجل المثالي.


الحب من طرفٍ واحد

هي الحالة التي يكن فيها أحد الأطراف الحب والإعجاب للطرف الآخر دون أن يبادله نفس الشعور، وهي أيضاً من المشاكل التي تواجه الفتيات بنسبةٍ أكثر من الذكور، ويعود ذلك إلى الحرية المتاحة للمراهق في التحدث مع أكثر من فتاةٍ في نفس الوقت، على عكس المراهقة التي تحكمها القيوم الاجتماعية، وبالتالي فإنّها عندما ترى الشخص الذي تحبّه مع أكثر من فتاة ستظنّ أن حبها هو من طرفٍ واحد، الأمر الذي يدخلها في مرحلةٍ من الاكتئاب والخذلان.


الغيرة الشديدة

عادةً ما تكون غير مبررة، وناتجةٍ عن سعة المخيلة سواء للذكور أو الإناث على حدٍ سواء، ويشار إلى أن اجتماع الغيرة مع اضطراب المشاعر والنزعة التمردية عند المراهقين من شأنها أن تقود في بعض الأحيان إلى ارتكاب الجرائم، أو الانتحار.


ارتباط الحب بالرغبة الجنسية

في حالة قيام المراهقين بممارسة العلاقة الجنسية مع بعضهم البعض، فإنّ الحب والشغف الذي كان موجوداً بينهم سيفتر، وسيدرك الطرفان أن ما كان بينهما ليس حباً.