السفر إلى جزر المالديف في شهر العسل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ١٨ يناير ٢٠١٦
السفر إلى جزر المالديف في شهر العسل

مميزات قضاء شهر العسل في جزر المالديف

يطمح الكثير من المقبلين على الزواج أو المتزوجين حديثاً لقضاء شهر العسل في جزر المالديف، لما تعرف به هذه الجزر بكونها جنة تجمع بين الخضرة والماء وجمال السماء، والتي تهيء الفرصة لبناء التجارب والذكريات المثالية والخالدة للباحثين عن الأجواء الرومانسية والهادئة والطبيعة الخلابة المنتشرة على جزرها النائية مع شواطئها الجميلة ومياهها النقية الغنية بالأسماك، بالإضافة إلى منتجعاتها الراقية والتي تحرص على معاملة روادها معاملة الملوك والأمراء، وهي الأمور التي يبحث عنها ويحتاج لها المتزوجين حديثاً للاستمتاع بشهر العسل كما هو مخطط له.


العزلة والهدوء

تساعد جزر المالديف النائية في تقديم جو خاص للراغبين في البقاء في شهر العسل وحدهم، بعيداً عن مصادر الإزعاج والتوتر، حيث يمكن للمتزوجين حديثاً التمتع بالاستلقاء بخلوة تامة على أحد الشواطئ الرملية الناعمة، مع السباحة في المياه الصافية ومشاهدة مناظر غروب الشمس الرومانسية.


أماكن السبا

تمتاز المنتجعات المنتشرة في مختلف مناطق جزر المالديف بتقديمها خدمات فريدة ومميزة للنازلين فيها، وخاصةً خدمات السبا التي تتوفر على مدار الساعة دون انقطاع، مع تقديمها للسبا بطرق تقليدية قديمة اعتاد عليها السكان المحليون منذ عدة سنين، مع توفر العديد من طرق العلاج الشعبية الموروثة عن الأجيال القديمة التي عاشت على هذه الجزر، والتي تستخلص بشكل رئيسي من النباتات الفريدة التي تكسو مختلف مناطق جزر المالديف، ومن أهمّها المواد المستخلصة من ثمار وشجر جوز الهند المنتشر بكثرة هناك.


الغوص

تمتاز جزر المالديف بالشعب المرجانية التي تحيط بها بكثافة، والتي ساعدت في انتشار رياضة الغوص فيها، وذلك للتمتع بمشاهدة هذه الشعب المرجانية التي تنتشر حول الجزر لتتوزّع في ثلاثة آلاف منطقة مختلفة، والتي تقدم للمتفرج متعة لا مثيل لها نظراً لجمال ألوانها وأشكالها وطرق تراقصها مع حركة المياه، بالإضافة إلى الثروة السمكية الغنية التي تزيد عن ألف نوع مختلف من الأحياء البحرية المنتشرة والموزعة في جميع مياه الجزر، والتي يمكن للغوّاص التمتع بمشاهدتها من أصغر الأسماك فيها إلى أخطرها وأشرسها كسمك القرش.


رحلة في الطائرة

يمكن للمتزوجين الجدد التمتع برحلة في أحد الطائرات البحرية المخصّصة لهذا الأمر، وذلك للتمكن من رؤية معالم جزر المالديف بشكل كلي وشامل من الأعلى، مع إمكانية التقاط الصور لمجموعات الجزر المشكلة للمالديف من خلال جناح مخصّص في الطائرة والذي يتكون من جدار زجاجي شفاف، يساعد في التقاط صور بانورامية للمشاهد الخلابة، بالإضافة إلى التمتع بالتحليق من وإلى البحر مع الهبوط المميّز على مياهه.