الفرق بين البهاق والبرص

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٥
الفرق بين البهاق والبرص

البُهاق والبَرَص

هناك فرقٌ كبيرٌ بين البُهاق والبَرَص، فالبُهاق لا يمكن تصنيفه بالمرض، وهو بقع بيضاء اللّون تظهر على مناطقَ مختلفةٍ من الجسم دون أن يتقشّر الجلد، أما البَرَص فهو مرضٌ معدٍ، بحيث يظهرُ البياض على كافّة أعضاء الجسم بما في ذلك العينين والشّعر، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرّف على البُهاق والبَرَص بالتّفصيل.

البُهاق

مرضٌ جلديٌّ ينتشرُ في الكثيرِ من بلدان العالم، بحيث يزول اللّون الطّبيعي للجلد ليظهرَ عليه شكلُ بقعٍ بيضاءَ اللّون، وينتشرُ في مناطقَ مختلفةٍ من الجسم، ويمكن أن يكونَ في مكان مُحدَّدٍ فقط أو أن ينتشرَ في أكثر من مكان. يحدث البُهاق نتيجةَ زوال الخلايا المُلوّنة التي تقومُ على إنتاج مادّة الميلانين الموجودة بشكلٍ طبيعيٍّ في الجلد والشّعر والعينين، وهي الصّبغة التي تُحدّد لونَ العيون والجلد في الجسم، وعندما يحدث ذلك الخلل في الصّبغة، تظهر تلك البقع في الجلد والشّعر.

أنواع البُهاق

  • البُهاق الطرفيّ: الذي يُصيب الأطرافَ والأعضاء التّناسلية والشّفاه.
  • البُقَعيّ: يكون محدوداً في مناطقَ مُعيّنةٍ من الجسم.
  • المُنتشر: حيث ينتشرُ في أغلبِ مناطق الجسم.
  • القطعيّ: يكون في جهةٍ واحدةٍ من الجسم، وهو محدودٌ جداً.
  • الثابت: هو البُهاق الذي استمرّ لأكثر من عامٍ.
  • الشّامة الهاليّة: هي الهالة البيضاء التي تكون حول الشّامة، ومن الممكن أن تكون إحدى علاماتِ الإصابة بالبُهاق.


البَرَص

وهو تحوّل لون الجلد بالكامل إلى اللّون الأبيض، ويكون عادةً بسبب الوراثة، ويظهر هذا المرض عندما يعجز الجسم من إنتاج كمّية الميلانين الطّبيعية، ومن المعروف أنَّ صبغة الميلانين تعمل على حماية الجلد من أشعّة الشّمس الضّارة التي تحتوي على الأشعّة فوق البنفسجيّة، وبالتالي فإنَّ الأشخاص المصابين بالبرص مُعرّضون بشكلٍ كبيرٍ للإصابة بحروق الشّمس، ويؤدي البَرَص أيضاً إلى الإصابة بمشاكلَ مختلفةٍ في الإبصار بسبب غياب الميلانين وفقدانها في العينين.


أعراض البَرَص

  • يظهر المريض بشعرٍ أبيضَ كاملٍ، وعينين تميلان إلى اللّون الأزرق عموماً، أمّا الجلد فيكونُ شاحباً أبيض، بحيث يمكن لأيِّ شخصٍ أن يُميّز شكلَهم، ويمكن أن يكونَ الشّعر في بعض الحالات فاتحاً وليس أبيضَ، أيّ يكون أصهباً متوسّطَ البياض وباهتاً.
  • الإصابة ببعض المشاكلِ في الإبصار، قصر أو طول النّظر، كما وقد يعاني بعضهم من الرّأرأة أو ما يسمى بحركاتِ العين اللّاإراديّة، ولكن البَصَر يتحسّن بشكلٍ ملحوظٍ كلما تقدّم المُصاب بالعمر.
  • التّحسس من الضّوء بشكلٍ كبير: وذلك لأنّ غيابَ الصّبغة من العينين يؤدّي إلى زيادةِ انعكاسيّة الضّوء داخل العين.


أنواع البَرَص

  • البَرَص البصريّ الجلديّ، وهو الأكثر انتشاراً في العالم.
  • البَرَص البصريّ: وهو فقدان صبغةُ الميلانين في العينين فقط.
  • البَرَص المُرافق: وهو الذي يُرافق بعض الاضطرابات الأخرى مثل متلازمة شِدياق هيجاشي ومتلازمة جريسيلي.