الفلاشة لا تقبل الفورمات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٤ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
الفلاشة لا تقبل الفورمات

الفلاشة لا تقبل الفورمات


وحدة التخزين المحمولة وتسمى "الفلاش ميموري" ، وهي من الأجهزة القابلة للتلف أو انتهاء عمرها الإفتراضي ، ولتلفها عدة أسباب من أهمها أنها قد تكون تالفة من ذ خروجها من المصنع وتطرح في السوق للبيع ، وأيضاً سوء الإستخدام ، كإزالة الفلاش ميموري بطريقة غير آمنة وذلك من خلال نزعها مباشرة من جهاز الكمبيوتر ، وللأمان يجب اختيار "إزالة الأجهزة بأمان" وهو خيار يقطع التيار الكهربائي عن الفلاش ميموري وذلك يضمن سلامة الملفات وكل العلميات التي تجرى عليها.


المؤشرات التي تدلنا على معرفة أن الفلاش ميموري صالحة خلال أيام من شرائها وهي تسمى (أعراض تلف الذاكرة):

1) عدم استجابة جهاز الحاسوب للعمل عند توصيلها فيه .

2) عند نسخ الملفات إليها تختفي منها الملفات بعد عدة استعمالات للفلاش.

3) حدوث التغير الواضح في حجم الملفات بعد أن يتم نسخها على الفلاش .

4) تحول أسماء الملفات فيها إلى أسماء غير مفهومة أو واضحة ويصبح حجمها صفر .


ولإصلاح ذاكرة الفلاش ميموري اتبع الخطوات التالية :

1) إذهب لقائمة إبدأ واختر منها أمر run ثم اكتب الأمر cmd واضغط زر إنتر .

2) بعد أن يتم فتح الـ cmd أكتب format ثم إضغط على زر المسافة واكتب اسم الدرايفر الذي يمثل الفلاشة .

وإن لم تستجب الفلاشة لهذه الطريقة فالأفضل أن ننتقل إلى الطريقة الأخرى وهي من خلال تنزيل برنامج متوفر في المنتديات واسمه " "HP USB Disk Storage Format Tool وحجم البرنامج هو 1.59 ميجابايت فقط ، والترخيص مجاني ، يتم تحميله من خلال رابط مجاني ، وبعد تحميل البرنامج على الحاسوب ، يتمو ضع الذاكرة عبر منفذ الـ USB ومن ثم تشغيل البرنامج .


وأخيراً اختار وحدة التخزين المرغوب إصلاحها (في حال توصيل اكثر من فلاشة في الجهاز) ثم اختر الخيار فورمات FAT32 واضغط على خيار START وانتظر النتيجة.

إن الفلاش ميموري هي جزء لا يتجزأ من كل حاسوب ، فكل من يملك جهاز ححاسوب في هذه الأيام لا بد له أن يقتني هذه القطعة الصغيرة التي تجعل حفظ وتداول البيانات والمعلومات أكثر سهولة من أي وقت مضى ، وتتوفر الفلاش ميموري في الأسواق بكثرة ، وقد توصل علماء التكنولوجيا لابتكارها نتيجة صعوبة تخزين البيانات الكبيرة السعة في أقراص التخزين المعروفة ، كما أن تلك الأقراص ليس له فعالية كبيرة ، فطريقة حفظها تحتاج إلى الكثير من العناية والتنظيف المستمر للقرص لكي لا يتخدش وتتقطع البيانات فيه (إن كانت على شكل أغاني أو فيديو) ، وأيضاً حملها في أي مكان والذي يتطلب حيزاً كبيراً بعض الشيء ، ومهما كبرت سعة الأقراص الحافظة للبيانات فهي لم تصل إلى حجم سعة الفلاش ميموري ، وذلك لأمر الذي ميزها عن سائر وسائل الحفظ والتخزين.


وفي هذه الأيام كثرت أنواعها وأصبحت أقل كلفة بكثير منذ ظهورها الأول ، كما وتعددت ألوانها وأشكالها ، فمنها ما يناسب ذوق رجال الأعمال التي يغلب عليها الطابع الكلاسيكي كأن يكون شكلها الخارجي مثل الحافظة الجلدية ، أو أنها تناسب ذوق الشباب ولها أشكال رياضية كألوان وشعارات مثل شعارات السيارات الفاخرة أو شعارات وألوان فرق وأندية كرة القدم ، كما وأن ذوق الفتيات موجود على شكل قلوب حب أو ألوان زاهية ، وأخيراً ذوق الأطفال من كلى الجنسين والذي يتمثل بأن تكون معبرة على شكل أفلام الكارتون التي يحبها الأطفال.