الوقت وكيفية استغلاله

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٣٦ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٥
الوقت وكيفية استغلاله

الوقت

الوقت هو أهمّ ما يملِكه الإنسان وهو أغلى ما في حياته؛ فالوقت ليس كباقي الأمور في حياة الإنسان من النّقود وغيرها ممّا يمكن تعويضه، فكلّ ثانيةٍ تذهب تكون بلا رجعةٍ، والناجحون هم من عرفوا استغلال هذه الثواني أفضل استغلال؛ بحيث لا تضيع أيّ ثانيةٍ من عمرهم إلّا وقد استغلوها لتكون مُسخّرةً في تحقيق هدفهم الأساسي من الحياة، فهم علموا قيمة الوقت ولذلك استغلّوه أفضل استغلال، وفيما يلي سنذكر بعض الطرق التي يمكنك من خلالها استغلال الوقت بالطريقة الصحيحة:


خطوات استغلال الوقت

  • ابتعد عن جميع الأمور الّتي تُضيّع وقتك، سواءً كانت هذه الأمور هي التلفاز، أو الهاتف، أو الإنترنت والتي أصبحت بحسب الإحصائيات تستهلك أوقاتاً كبيرةً من حياتنا ومن عمرنا بالكامل.
  • رتّب أفكارك في بداية كلّ نهار وسجّل كلّ مواعيدك ومهمّاتك في ذلك النّهار، وقبل البدء بأيّة مهمّةٍ حاول التفكير في كيفية القيام بها لمدّة خمس دقائق على الأقل، فهذا سيساعدك على القيام بالمهام بشكلٍ أسرع وبجودةٍ أكبر.
  • استغل خمسين بالمائة من وقتك على الأقل في النشاطات والأفكار الّتي تعطيك أكبر الفوائد، لذا حاول تأجيل المهام ذات الفائدة الأقل أو المهام الصغيرة إلى النهاية؛ فالمهام الصغيرة بالعادة تنتهي بسرعةٍ ولا تحتاج إلى الكثير من التعب كالمهام الكبيرة.
  • لا تقم بفعل أكثر من مهمّةٍ واحدةٍ في كلّ وقت؛ فالقيام بعدة مهام في الوقت الواحد سيؤدّي بك في النهاية إلى القيام بهذه المهام جميعها بجودةٍ أقلّ وإعادتها مرةً أخرى.
  • حاول القيام بالمهام التي تحتاج إلى التفكير في الصباح الباكر، واترك المهام التي تحتاج إلى الجهد فقط إلى المساء، فمع أنّ الإنسان يكون مُرهقاً في العادة في المساء، إلّا أنّ قيامك بالمهام التي تحتاج إلى التفكير في الصباح الباكر سيُساعدك على القيام بها بوقتٍ أقصر بعكس ما سيحدث عند قيامك بها في ساعات المساء.
  • توجد بعض الأوقات في حياتنا والّتي لا نستغلّها بالطريقة الصحيحة والتي يمكن أن تُسبّب نقلةً نوعيةً في حياتنا إن قمنا باستغلالها، فمنها الوقت الذي نُمضيه في الطريق، فإن كنت تركب الحافلة فإنّ بإمكانك قراءة كتابٍ أثناء ركوبك أو إنجاز بعض أعمالك إن تمكّنت من ذلك، وإن كنت تقود السيارة فبإمكانك الاستماع إلى الكتب الصوتية والتي أصبحت منتشرةً بشكلٍ واسعٍ حالياً.
  • عليك ألّا تخلط بين أوقاتك المختلفة؛ فالإنسان بحاجةٍ لوقتٍ للراحة وآخر لقضائه مع العائلة والأصدقاء وآخر لنفسه ووقتاً للعمل، والقيام بأيّ أمرٍ على حساب الآخر يؤدّي بالعادة إلى نتائج وخيمة، كالعمل على حساب النوم أو أثناء الجلوس مع العائلة أو غيرها.
اقرأ:
73 مشاهدة