بحث عن الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٣ ، ٧ فبراير ٢٠١٦
بحث عن الطفل

بحث عن الطفل

الأطفال نعمة من الله سبحانه وتعالى للإنسان، ومرحلة الطفولة من أجمل مراحل الحياة، ففيها من البراءة، والصدق، والبساطة ما يكفي لملء العالم بأكمله بالحب والخير والسلام، ومرحلة الطفولة هي الفترة ما بين الولادة حتى سن الثامنة عشرة أي ما قبل البلوغ، والوالدان هما المسؤولان عن الطفل في هذه المرحلة، سواء من ناحية الرعاية والاهتمام أو من ناحية المصروف وتأمين الاحتياجات الأساسية، أمّا أهم صفات الطفولة فهي العفوية والبساطة والمرح والفرح والبراءة وحب الاستكشاف ومعرفة كل جديد، وفي هذه المرحلة يقوم الأبناء بمحاولة تقمص شخصية أحد الوالدين ومحاولة تقليدها، فنلاحظ أنّ الذكور يحاولون تقمص شخصية الأب وهي شخصية البطل الخارق الذي لا يمكن هزيمته، أمّا الإناث فيحاولنَّ تقمص شخصية الأم والتي تشكل مصدر الحنان والعطف والحب.


لا بد على الآباء والأمهات اتباع الطريقة السليمة والمناسبة في تربية الأبناء ومن الأفضل تنشئة الطفل التنشئة الدينية السليمة، بناءً على تعاليم الإسلام وقيمه، فكلما كانت التربية سليمة وصحيحة كلما كانت شخصية الأبناء أفضل، فالأسرة أوّل ما يشاهده الطفل في العالم، فالأسرة تعتبر كالعالم المصغر للطفل، وبالتالي يكون لها الدور الكبير في التنشئة الاجتماعية للطفل، ويساعد الأسرة في ذلك المدرسة ووسائل الإعلام المختلفة.


حقوق الطفل

للطفل حقوق كثيرة يجب أن يحصل عليها، ومن هذه الحقوق ما يلي:

  • من حق الطفل الحصول على الرعاية الجيدة والاهتمام، حتى يستطيع النمو بشكلٍ سليم في كافة النواحي سواء العقلية أو الجسدية أو النفسية أو الخُلقية.
  • الحق في الحصول على اسم مناسب ويتماشى مع المجتمع المحيط به.
  • الحق في الرعاية الصحية والحصول على العلاج والخدمات الطبية اللازمة.
  • الحصول على الحنان والحب والعطف من الوالدين، أو من المؤسسات الخاصّة في حال عدم وجود الوالدين.
  • الحق في التعليم والوصول إلى المستويات العالية فيه.
  • الحق في الحصول على الحماية، وعدم تعريضه للظلم أو الأذى أو الحرمان أو حتى دفعه للعمل في سنّ مبكرة.
  • الحق في عدم استخدام وسائل عنيفة في العقاب أو التوبيخ.


قواعد التربية السليمة للأطفال

هناك قواعد كثيرة للتربية السليمة ومن اهمها ما يلي:

  • الحرص من قبل الآباء والأمهات على صقل وبناء شخصية الأبناء من خلال استخدام وسائل التربية السليمة، وأنّ يكون الآباء والأمهات قدوة حسنة للأبناء.
  • استخدام الألفاظ البسيطة في مخاطبة الطفل ومحاولة استخدام لغته وتعابيره في التفاهم والتخاطب معه، والتكلّم معه ببطء وعدم التسرع في الحديث حتى لا يتشتت تركيزه.
  • الحرص على أن تكون العلاقة بين الآباء أو الامهات مع الأبناء مبنية على الحب والانسجام والاحترام والصداقة.