بحث عن كيفية المحافظة على البيئة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٥
بحث عن كيفية المحافظة على البيئة

البيئة

البيئة: هي جميع المكونات الطبيعية والمادية المحيطة بالكائنات الحية، من هواء، ومياه، وتربة، وعلى الإنسان المحافظة على هذه البيئة من جميع الأضرار التي قد تلحق بها نتيجة لعوامل عديدة، أهمها التلوث الذي يؤثر عليها بشكل سلبي.


إن التوعية في الاهتمام بمدى المضار التي تصيب البيئة من أهم الأمور التي يجب أن يتعرف عليها الناس، وكيفية العمل على حمايتها من التأثر بالعوامل السلبية التي تنتج بواسطة العديد من الوسائل، مثل: عوادم السيارات، وبقاء المخلفات في مكانها عند الخروج للتنزه، والأبخرة الناتجة عن المصانع، وخصوصاً المنتجة للمواد الكيميائية، وكثيرة هي العوامل التي أثرت بشكل مباشر وضار على البيئة، والتي يجب أن توجد حلولاً جذريةً لها.


أدت التصرفات السلبية التي أثرت على البيئة، إلى ظهور مفهوم ارتبط بذلك وهو: التلوث البيئي، والذي يعرف بأنه: التغييرات السلبية التي تحدث في مكونات البيئة، وتؤدي إلى إلحاق الأضرار فيها، وتؤثر على وظائفها الأساسية، وتقع المسؤولية في انتشار التلوث البيئي على الإنسان، الذي يعد العامل الرئيسي والمؤثر على جميع مكونات البيئة.


تأثير التلوث البيئي

أثر التلوث البيئي بشكل مباشر وملحوظ على العديد من المكونات الرئيسة للبيئة، وأهمها:

  • الهواء: يعد الهواء المكون الأول للغلاف الجوي، والذي يتأثر بشكل كبير، نتيجة للدخان المنبعث من أعمدة المصانع، وعوادم المركبات، مما يؤدي إلى انتشار مكونات ضارة بين جزيئات الهواء، والتي تعمل على زيادة تأثير التلوث على الغلاف الجوي.
  • الماء: عند رمي المخلفات، والنفايات، والمياه العادمة في الأنهار، والبحار، يؤدي إلى إصابة المياه بالتلوث، فيقتل جميع مظاهر الحياة فيها، كالكائنات الحية التي تعيش في الماء، أو التي تحصل على حاجتها المائية من خلاله، ومن أحد نتائج التلوث المائي، ظهور ما يعرف بالمطر الحمضي؛ وهو تبخر المياه العادمة والتي تحتوي على مركبات كيميائية، تؤدي إلى تشكل سحب حمضية تهطل بالمياه، فتلحق الضرر بالمزروعات التي تتساقط عليها.
  • التربة: يؤثر التلوث البيئي سلبياً على التربة، فعندما يتم إلقاء النفايات على سطح التربة الخارجي، مع الوقت تتحلل لتشكل مركبات خطيرة، تغير طبيعة باقي طبقات التربة الداخلية، وتقلل من نسب تقبلها للمغذيات، حتى تتحول من تربة صالحة للزراعة، إلى تربة جافة وقاسية، لذلك يعد التلوث أحد العوامل الرئيسة المسببة لظاهرة التصحر، والتي تعني تحول التربة إلى صحراء غير صالحة لنمو النباتات، وعيش الكائنات الحية.


كيفية المحافظة على البيئة

توجد العديد من الوسائل والطرق التي تساعد في المحافظة على البيئة، ومنها:

  • الحرص على النظافة: من أهم الأمور في المحافظة على البيئة، هي الحرص على النظافة، فعندما يكون الإنسان نظيفاً في منزله، سيكون نظيفاً في عمله، وفي أي مكان يذهب إليه، لذلك يجب أن يحرص كل إنسان على تعليم أبنائه الاهتمام بالنظافة، والمحافظة على البيئة.
  • عدم تلويث المتنزهات: عند مغادرة المتنزهات يجب أن يعمل المتنزهون على تجميع بقايا المخلفات في كيس، ومن ثم إلقائه في سلة المهملات، لا أن يتركوها وراءهم، غير مهتميّن في مدى الخطورة التي ستحلق في البيئة نتيجة لهذا التصرف، الذي يؤدي إلى تفاقم مشكلة التلوث.
  • الابتعاد عن تلويث المياه: يقوم بعض الأشخاص بإلقاء العديد من المواد الصلبة، كقطع الحديد، والمعادن، أو المواد السائلة، كالسوائل الكيميائية، ومشتقات الوقود، في مياه الأنهار، والبحار مما يؤدي إلى تلويث المياه، وانتشار الفيروسات، والبكتيريا الضارة فيها، لذلك يجب الابتعاد عن تلويث المياه، حتى لا تنتقل العديد من الأمراض عن طريق المسطحات المائية.
  • المحافظة على الأماكن العامة: يجب على كل شخص المحافظة على الأماكن العامة التي يذهب إليها، فلا يُلقِ النفايات فيها، وخصوصاً في الطرقات، وفي أماكن انتشار الأشجار كالغابات، حتى لا يسبب ذلك في إصابة التربة بالتلوث البيئي الضار.