تربية الأبناء في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢ يوليو ٢٠١٧
تربية الأبناء في الإسلام

تربية الأبناء في الإسلام

التربية غريزة من الغرائز الأساسية التي وضعها الله عز وجل في نفوس البشر، حيث يقوم جميع البشر باختلاف أجناسهم وأعراقهم ودياناتهم بتربية أبنائهم، فالهدف من التربية هو تنشئة الأبناء من خلال تعليمهم العادات والتقاليد، أما تربية الأبناء في الإسلام فلها ضوابط شرعية، وتضمن أسس الثواب والعقاب، بالإضافة إلى التعليم وتسمية البناء، كما أن للتربية الإسلامية هدف خاص، وهو تنشئة الأبناء بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية، مدركين لأحكام العبادات وتقوى الله والإخلاص له في كل الأقوال والأعمال.


خصائص تربية الأبناء في الإسلام

دور المربي

يعد المُربي أساس عملية التربية؛ فمن خلاله يكتسب الأبناء المعارف والعادات، فكلما كانت العلاقة وطيدة بين الأب وأبنائه، زاد شعور الأبناء بالثقة في النفس والقدرة على اتخاذ القرارات المناسبة في أوقات المحن، كما أن الأبناء لن يستقيموا إلا باستقامة الأب، فالأب السوي هو الذي يربي أبناءه على القيم الإسلامية، والابتعاد عن الرذائل والفواحش.


الثواب والعقاب

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يثيب على أصحابه باستعمال كلمات بسيطة وغير متكلفة، ولهذا يجب على الوالدين الاهتمام بهذا الجانب لدى أطفالهم، وتحفيزهم عند قيامهم بعمل الأشياء الصحيحة والصالحة، ولكن دون إثابة جميع الأبناء بنفس الطريقة، فكل طفل هناك ما يشجعه ويفرحه يختلف عن غيره من الأطفال، أما مبدأ العقاب فيجب تطبيقه بحرص وإدراك كبيرين، سواء كان نوع العقاب مادياً أو معنوياً، فلا ينبغي ضرب الأبناء قبل بلوغ العشرة أعوام.


تعليم العقيدة منذ الصغر

من أهم خصائص تربية الأبناء في الإسلام، تعليم المنهج الديني الصحيح الذي ينشأ عليه الأبناء، وتعويدهم على العادات الإسلامية، والالتزام بآدابه؛ مثل: طريقة تناول الطعام والشراب، وصعود السيارة، من خلال رسم سلوك إسلامي صالح، وتنمية حب النظافة والإيمان والوفاء والصدق في نفوس الأبناء، فيصبح الخير أصيلاً في نفوسهم، وأصلحُ أوقات تعليم العقيدة للأبناء هي خلال السنواتُ الأولى من عمرهم، ويتم ذلك من خلال التلقين، وأولُ ما يلقّن للأبناء كلمة التوحيد.


تعليم الأبناء الصلاة

الصلاة هي عمود الدين، والركن الأساسي من أركانه، ولهذا يجب أن تزرع في نفوس الأبناء محبة الله ومخافته في السر والعلن، ولهذا يجب تحبيب الأبناء بالصلاة، وحثهم عليها، مثل أخذهم للمسجد عند موعد الصلاة، أو رواية القصص عن الصحابة وكيف حافظوا على صلاتهم.


الأخلاقيات في التعامل

من المفيد جداً إخبار الأبناء عن قصص أخلاقيات الأنبياء والصحابة في التعامل مع الناس، وقصص نبي الله صلى الله عليه وسلم في التعامل مع أهل بيته، فتربية الأبناء على الأخلاق الحميدة وغرس العقائد المنهجية المتعلقة بكيفية التعامل مع الأصحاب والرفقاء من أسس التربية الإسلامية، والحرص على تعليمهم حسن التصرف والألفاظ الحسنة.