تضخم البروستاتا اسبابها وعلاجها

تضخم البروستاتا اسبابها وعلاجها

تضخم البروستاتا اسبابها وعلاجها


البروستاتا والعياذ بالله هو مرض يصيب الرجال وهو مرض خطير يصاب به الرجل بعد عمر الاربعين وسوف اقدم لكم اليوم اسباب هذا المرض وعلاجه :

تضخم البروستات هو تضخم حميد في غدة البروستات ويحدث عند الرجال عادة بعد سن الأربعين مما قد يؤدي إلى تضييق بطيء في مجرى البول مسبباً صعوبة في التبول، وهناك إحصائيات عالمية تشير الى أن تضخم البروستات يصيب الملايين من الرجال الذين تجاوزوا 50 سنة من العمر بنسبة حوالي 40% بعد سن الستين و90% بعد سن الخامسة والثمانين، مع حدوث أعراض بولية منغصة عند حوالي 50% منهم فضلاً عن أن تلك الحالة قد تؤثر على الطاقة الجنسية بنسبة 70% وتسبب العجز الجنسي في حوالي 50% من تلك الحالات، وقد وجد أنه غالباً ما يحدث تضخم حميد أو تضخم شيخوخي في هذه الغدة عند 25 إلى 30% من الرجال لأسباب كثيرة تتعلق بالوراثة والسن والهرمونات وهذا التضخم يؤدى إلى زيادة طول مجرى البول كما يضغط عليه فيعيق العملية الإخراجية للبول. وهذا التضخم من الناحية التشريحية هو عبارة عن ورم ليفي ينشأ غالباً في الجزء الأوسط من غدة البروستات ويشبه إلى حد كبير تضخم اللوزتين الذي يسبب إعاقة في البلع، ولا تقتصر مشكلة تضخم البروستات على التضخم ذاته أو حجم العائق الذي يمنع نزول البول، بل تتعداه إلى وجود احتقان وانقباضات في البروستات تعيق أيضا نزول البول.


تأثير سلبي على حياة الرجل:

أعراض البروستات عديدة ومن أهمها الكثرة في عدد مرات التبول لأن المثانة لا تفرغ البول بالشكل الطبيعي، والسرعة في رغبة التبول حتى لو كانت كمية البول قليلة، وأحياناً يصل الأمر إلى سلس البول حيث يفقد المريض البول دون تحكم، كما يجد المريض صعوبة في بدء التبول واستمرار تدفق تيار البول (أي يحدث تقطع في التبول) وصعوبة أيضا في إنهاء التبول بمعنى أنه بعد الانتهاء من التبول يظل يسقط بعض القطرات، وكل هذه الأعراض نتيجة مباشرة لوجود انسداد في مجرى البول، كما أن هذه الأعراض قد تكون مقبولة في النهار إلا أنها تشكل مشكلة أثناء الليل، حيث ينزعج المريض بالذهاب للتبول مرات كثيرة فيؤثر على الاستفادة من النوم، وبالتالي على أدائه في اليوم التالي بل يؤثر على نوعية حياته.


عملية الاستئصال الجزئي للبروستات المتضخم الأكثر شيوعاً:


زيادة حجم هذه الغدة ليس سببا كافيا للعلاج وقد يتفق المريض مع طبيبه على توخي الحذر والمراقبة لتطور الحالة بفحص مجدول للبروستات وأعراضها، لكن عند الانزعاج من هذه الأعراض أو حدوث تأثير سلبي على الجهاز البولي يلزم العلاج ويكون إما باستخدام الأدوية التي تغني عن الجراحة والتي أدت إلى انخفاض نسبة الجراحة إلى 50%، أو العلاج الجراحي إذا كانت الحالة في مرحلة متأخرة وازدادت الأعراض سوءاً بشكل مطرد أو فشلت العقاقير في ضبط الحالة. وهناك العديد من الخيارات الجراحية منها الاستئصال الجزئي للبروستات عبر الإحليل وهو الإجراء الأكثر شيوعاً حيث يتم أثناء العملية تمرير تلسكوب عبر الإحليل حتى يبلغ غدة البروستات ثم يدخل سلك محمى ويستخدم لقطع بعض النسيج البروستاتي، وهناك الاستئصال الكامل للبروستات إذا كانت متضخمة لدرجة كبيرة ولكن قد تؤدي هذه العملية إلى العقم والعجز الجنسي.


التطور الطبي ساعد في تعدد الأساليب الجراحية للعلاج:

في السنوات الأخيرة تطورت عمليات الاستئصال الجزئي للبروستات حيث تم إدخال تقنية استئصال البروستات باستخدام القاطع الكهربائي أو بتوجيه من الموجات فوق الصوتية عبر الإحليل، أو استئصال البروستات بمساعدة الليزر وتحت البصر، أو العلاج الحراري بالمايكروويف عبر الإحليل، بالإضافة إلى عمليات نوعية أخرى وهي التوسيع بالبالون الذي يتم بإدخال قسطرة ومعها بالون فارغ من خلال القضيب إلى الجزء المتضيق من الإحليل، ولدى وصولها إلى هذا الجزء يتم نفخ البالون بمحلول ملحي في العادة مما يعمل على تمديد وتوسيع قطر الإحليل ويضغط على نسيج البروستات، أو طريقة دعامات البروستات وهي أسطوانات شبكية تشبه الزنبرك يتم إدخالها إلى الجزء المتضيق من الإحليل عن طريق العضو الذكري، حيث تترك داخل هذا الجزء لتوسيع قناة الإحليل لتتيح تبولاً أسهل وهي العملية التي يمكن إجراؤها تحت التخدير الموضعي وحتى في حالات الأمراض العضوية المزمنة والتي يشكل فيها التخدير العام أو النصفي خطورة على حياة المريض، ويمكن ترك تلك الدعامات إلى فترات طويلة داخل الجسم قد تصل إلى 5 سنوات دون الحاجة إلى استبدالها.